• قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون

    قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون

  •    قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق

    قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق

  • جيش الاحتلال يواصل سياسته القمعية بحق الأسرى خلال عملية اعتقالهم

    جيش الاحتلال يواصل سياسته القمعية بحق الأسرى خلال عملية اعتقالهم

  • دعوة للحضور والتغطية

    دعوة للحضور والتغطية

  • اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام  أمام الصليب الاحمر في بيت لحم

    اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام أمام الصليب الاحمر في بيت لحم

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون

في . نشر في الاخبار

قدم عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين شهادته امام لجنة الامم المتحدة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الاسرائيلية التي تمس حقوق الانسان للشعب الفلسطيني وذلك خلال اللقاء بها في العاصمة الاردنية عمان بعد أن منعتها سلطات الاحتلال من دخول الاراضي المحتلة.

وجاء في شهادة قراقع ان الانتهاكات الاسرائيلية بحق الاسرى والمعتقلين ترتقي الى مستوى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية تمر و تطبق تحت غطاء سلسلة من التشريعات والقوانين العنصرية التعسفية المعادية لحقوق الانسان وللقانون الدولي الانساني ، وهذا ما يعزز ارتكاب الاحتلال الاسرائيلي جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون وتحول اسرائيل كسلطة محتلة الى دولة ابرتهايد في المنطقة وما يعكس ذلك من تعميق معاناة الشعب الفلسطيني ويكرس وجود الاحتلال.

منذ عام 2015 طرح في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) 185 قانون ومشروع قانون تستهدف حقوق الفلسطينيين ومنها قوانين ضد حقوق الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال.

وهذه القوانين تمتاز بالتحريض العنصري على الاسرى وتجريم مقاومتهم المشروعة للاحتلال وفق ما كفلته قرارات الامم المتحدة و القانون الدولي وتجريد الاسرى من مشروعية نضالهم الوطني والانساني، وقوانين تنتهك حقوق الاسرى داخل السجون وتشدد الاجراءات التعسفية عليهم وتحرمهم من حقوقهم التي نصت عليها المعاهدات والاتفاقيات الدولية ، إضافة الى قوانين تعطي حصانة وحماية لمرتكبي الجرائم بحق الفلسطينيين وداعمة للارهاب اليهودي.

وقال قراقع في شهادته: الهدف الاسرائيلي من هذه  القوانين هو وضع نضال ومقاومة الشعب الفلسطيني بما في ذلك الاسرى والشهداء والجرحى في اطار مفهوم الارهاب وتجريدهم من مكانتهم وصفتهم القانونية كمقاتلين شرعيين من أجل الحرية والكرامة والاستقلال.

ان قانون احتجاز أموال الضرائب الفلسطينية تحت ادعاء اعانة عائلات الاسرى والشهداء والجرحى الذي اقره الكنيست الاسرائيلي يوم 3/7/2018 يأتي في سياق الاعتداء على مشروعية النضال الوطني للاسرى ضد الاحتلال وجزء من منظومة القمع المتواصلة تحت غطاء القانون بحق الاسرى بالسجون.

وأوضح قراقع : ان 15 قانونا ومشروع قانون طرحت امام البرلمان الاسرائيلي منذ عام 2015 تستهدف حقوق الاسرى ومركزهم الانساني والقانوني عكست نفسها على واقع المعتقلين الفلسطينيين داخل السجون وأدت الى تدهور اوضاعهم الانسانية بشكل خطير جدا وتمس حقوقهم الاساسية منذ لحظة اعتقالهم وتستهدف كل فئات الشعب الفلسطيني دون تمييز .

هذه القوانين والمصحوبة بالتحريض العنصري  والكراهية ضد الاسرى أدت الى ارتكاب انتهاكات جسيمة بحقهم من اعتقال للقاصرين ورفع الاحكام بحقهم ومن استخدام التعذيب والتنكيل وتوسيع نطاق الاعتقال الاداري وغياب المحاكمات العادلة وتدهور كبير في الوضع الصحي للاسرى والحرمان من الزيارات والحرمان من التعليم والتغذية القسرية بحق الاسرى المضربين عن الطعام ، والاعتقالات الجماعية لمجرد الاشتباه وبسبب نشاطات سياسية وممارسة حرية الرأي، واحتجاز جثامين الشهداء ، وفرض العقوبات على عوائل الاسرى والشهداء وسحب اقاماتهم وابعاد الاسرى من مناطق سكنهم وقوانين فرض الغرامات والتعويضات المالية الباهظة على الاسرى وعوائلهم ومصادرة ممتلكاتهم وهدم البيوت وغيرها، مما حول اسرائيل كدولة محتلة الى دولة فاشية عنصرية في المنطقة ومعادية للعدالة الانسانية ولحقوق الانسان.

وكشف قراقع أنه : خلال هذا العام استشهد الاسير ياسين السراديح يوم 20/2/2018 بسبب اعدامه تعسفيا وميدانيا والتنكيل به بوحشية بعد القاء القبض عليه واطلاق رصاصة قاتلة عليه من مسافة صفر، واستشهد الاسير عزيز عويسات يوم 20/5/2018 بعد الاعتداء عليه حتى الموت من قبل السجانين وهو مريض بالقلب، وأدت سياسة الاهمال الطبي وعدم تقديم العلاج الى فقدان الفتى حسان التميمي نظره بالكامل الذي اعتقل يوم 7/4/2018 لمدة شهرين، ولازال الاسرى الاداريين يقاطعون محاكم الاعتقال الاداري كونها محاكم صورية وشكلية وغير عادلة وبعضهم يخوض اضرابا مفتوحا عن الطعام ضد اعتقاله الاداري ابرزهم الاسير حسن شوكة المضرب عن الطعام منذ ما يقارب 50 يوما لتشكل هذه النماذج امثلة واقعية لانعكاس هذه القوانين والتحريض على الاسرى من قبل الحكومة الاسرائيلية وصورة عن واقع المعتقلين الصعب والذي يسوء يوما بعد يوم. 

ان مراجعة هذه القوانين ومشاريع القوانين الاسرائيلية نجد انها تنتهك بشكل فظيع قرارات الامم المتحدة واتفاقيات جنيف الاربع وميثاق المحكمة الجنائية الدولية واتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز العنصري والاعلان العالمي لحقوق الانسان واتفاقية مناهضة التعذيب واتفاقية حماية الطفل وغيرها من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية.

وقدم قراقع الى اللجنة التوصيات التالية:

  • اعلان موقف إدانة للقوانين الاسرائيلية العنصرية بصفتها قوانين تنتهك حقوق الانسان والقوانين والمعاهدات الدولية وتشكل خطرا على حقوق الاسرى والمعتقلين.
  • ان تعلن الامم المتحدة عن اسرائيل كسلطة قائمة بالاحتلال دولة ابرتهايد تمارس جريمة الفصل العنصري بحق الشعب الفلسطيني.
  • ان تعلن الامم المتحدة ان الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين هم اسرى حرية ومناضلين شرعيين محميين وفق اتفاقيات جنيف وقرارات الامم المتحدة.
  • عقد اجتماع طاريء للجمعية العامة للأمم المتحدة لاتخاذ موقف وقرار من هذه القوانين ووضع آليات لحماية حقوق الاسرى في السجون الاسرائيلية. 
  • ارسال لجنة تحت رعاية الامم المتحدة للتحقيق في الممارسات الاسرائيلية بحق الاسرى ومخالفتها للمعايير الدولية والانسانية في التعامل معهم لا سيما بما يتعلق باستخدام التعذيب واستشهاد اسرى بسبب ذلك، واستمرار سياسة الاعتقال الاداري واعتقال الاطفال وتدهور الوضع الصحي للاسرى المرضى والاعدام الميداني خارج نطاق القضاء كسياسة بديلة عن الاعتقال واحتجاز جثامين الشهداء وأن تكفل الامم المتحدة محاسبة المسؤولين عن ارتكاب هذه الجرائم والممارسات.
  • ان تعلن الامم المتحدة البرلمان الاسرائيلي برلمان عنصري بسبب اقراره ومعالجته تشريعات تنتهك حقوق الانسان الفلسطيني وتشكل خطرا على الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة.

قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق

في . نشر في الاخبار

قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين  عيسى قراقع، أن قضية الاسرى تتعرض لمخاطر كبيرة تستهدف الهوية النضالية للمعتقلين ومكانتهم القانونية والإنسانية مما يتطلب تفعيل التحركات الدولية والقانونية لتوفير الحماية لهم.

 

واعتبر قراقع ان مساندة الاسرى والانتصار لعدالة قضيتهم وحقوقهم، هو انتصار للحرية الشاملة التي ناضل الاسرى في سبيلها ولحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني بالاستقلال والعودة وإقامة دولته الحرّة وعاصمتها القدس.

 

واستنكر قراقع الارهاب الاسرائيلي المتواصل بسن قوانين عنصرية ومتطرفه كان اخرها سن قانون القومية فجر اليوم، وقبلها قانون قرصنة حكومة اسرائيل وسرقتها لأموال الاسرى من عائدات الضرائب الفلسطينية، قائلا ان هذه جريمة تشرعها اسرائيل وهي مخالفة لكل القوانين والمواثيق الدولية، داعياً الى تحشيد أكبر قاعدة شعبية ورسمية لرفض هذا القرار.

 

تصريحات قراقع جاءت خلال زيارته ووفد مرافق للأسير المحرر عامر يغمور من الخليل بعد قضاءه 15 عاما في الأسر.

وقد ضم الوفد الحاج موسى البكري، ومحمد دويك وفواز عابدين من العلاقات العامة لجهازي المخابرات والأمن الوقائي في الخليل، ورئيس لجنة اهالي الاسرى في المحافظة ابو رامي حسان، وعبد الجنيدي امين سر منطقة حارة الشيخ، وكل من الاسرى المحررين رزق صلاح وخالد عساكرة وكمال هماش، وحسن عبد ربه مستشار هيئة الاسرى للشؤون الإعلامية ومدير الهيئة بالخليل ابراهيم نجاجرة.

جيش الاحتلال يواصل سياسته القمعية بحق الأسرى خلال عملية اعتقالهم

في . نشر في الاخبار

وثقت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين هبة اغبارية، افادات لأربعة أسرى أطفال يقبعون في معتقل "مجيدو"، والتي يسردون من خلالها تفاصيل التنكيل والمعاملة المهينة التي تعرضوا لها  خلال عملية اعتقالهم والتحقيق معهم ونقلهم إلى عدة سجون إسرائيلية.

 

ووفقاً لشهاداتهم، فقد تعرض الطفل أحمد صبري (15 عاماً) للضرب الشديد على يد جيش الاحتلال، خلال اعتقاله أثناء المواجهات التي اندلعت في مدينته قلقيلية، وقد تم إيقافه بعد أن هاجمه 6 جنود وطرحوه على أرض مليئة بالحجارة، واعتدوا عليه بالضرب بأيديهم وأرجلهم وأعقاب بنادقهم على مختلف أنحاء جسده، ولم يكتفوا بذلك فقام أحد الجنود بالدعس على ظهره ببسطاره العسكري مسببين له عدة رضوض في جسمه، وتم نقله فيما بعد إلى حاجز "أيال"، وهناك لم يتوقف لحظة جنود الاحتلال عن ضربه وشتمه والسخرية منه، وهو مقيد اليدين ومعصوب العينين.    

 

في حين نكلت قوات الاحتلال بالأسير القاصر أحمد درباس (16 عاماً) أثناء اعتقاله من بلدة العيسوية قضاء القدس، حيث هاجمه عدد من الجنود وأوقعوه أرضا،ً وفيما بعد انهالوا عليه بالضرب بشكل تعسفي على مختلف أنحاء جسده مسببين له نزف في أنفه والعديد من الكدمات. 

 

بينما اعتدى جنود الاحتلال على الفتى محمد عابد (16 عاماً) خلال عودته إلى بيته في بلدة عزون قضاء قلقيلية، بعد أن هاجمه 10 جنود وقاموا بطرحه أرضاً، ومن ثم قام أحد الجنود بضربه بحجر على ظهره مسبباً له أوجاعاً في أضلاعه، وآخر قام بالدعس على رأسه ببسطاره العسكري، واستمر التنكيل به فلم يتوقفوا عن ضربه بأيديهم وأرجلهم وبالخوذ التي يلبسونها، وهو ملقى على الحجارة ينزف ويتألم، وتم نقله إلى قسم الأسرى الأشبال في معتقل "مجيدو" دون علاجه، ولا يزال الأسير يشتكي من آلام ويتنفس بصعوبة، نتيجة للضرب العنيف الذي تعرض له، ولغاية اللحظة لم يتلق أي علاج ولم تجر له أية فحوصات طبية.

 

كما سجلت محامية الهيئة اغبارية، اعتداء قوات الاحتلال على الطفل محمد علي (16 عاماً)، والذي جرى اعتقاله بعد أن هاجمه 3 جنود خلال المواجهات التي وقعت بالقرب من حاجز شعفاط العسكري في القدس المحتلة.  

 

وفي ذات السياق رصد محامي الهيئة حسين الشيخ اعتداءات جنود الاحتلال بالضرب المبرح على كل من الشبان: جهاد مقبل (21 عاماً) من بلدة بيت أمر قضاء الخليل، وحسن الجوابرة (25 عاماً) من مخيم العروب في الخليل، والطفل أحمد البدوي (15 عاماً) من مخيم العروب في الخليل، والذي جرى اعتقالهم من منازلهم بعد اقتحامها بشكل همجي وقلبها رأساً على عقب.

يذكر بأن المعتقلين الثلاثة يقبعون حالياً في مركز توقيف "عتصيون".

اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام أمام الصليب الاحمر في بيت لحم

في . نشر في الاخبار

نظمت هيئة شؤون الاسرى وجميعة الاسرى المحررين ونادي الاسير الفلسطيني وقفة تضامنية مع الاسرى المضربين عن الطعام، حسن شوكة 45 يوما، محمود عياد، اسلام الجواريش ، عيسى عوض، وذلك امام الصليب الاحمر في بيت لحم.

حيث افتتح رئيس جمعية الاسرى محمد حميدة مرحبا بالحضور مركزا على اهمية الدعم والاسناد للاسرى المضربين بالاضافة الى زيارة عائلات الاسرى المضربين، ومن ثم تحدث  عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عن الخطورة الصحية للاسرى المضربين، وعن مطالبهم العادلة، مذكرا بوجوب تدخل الهيئات الدولية والمؤسسات الحقوقية من اجل انقاذ حياة الاسرى وإدانة حكومة اسرائيل تجاهلها مطالب الاسرى الاداريين. 

كما تطرق الوزير قراقع الى قرصنة حكومة اسرائيل وسرقتها لأموال الاسرى من خلال سن القوانين باقتطاع مخصصات الاسرى من عائدات الضرائب الفلسطينية، قائلا ان هذه جريمة تشرعها اسرائيل وهي مخالفة لكل القوانين والمواثيق الدولية ، وأننا في السلطة الفلسطينية لن نقبل بهذا القرار وستستمر في صرف مخصصات الاسرى حتى لو كلفنا ذلك بدفع رواتبنا للاسرى.

كما دعا قراقع الى تحشيد أكبر قاعدة شعبية ورسمية لرفض هذا القرار، ودعا الى استمرار التفاعل والتأييد للاسرى المضربين.

كما تحدث الاسير المحرر رأفت جوابرة الذي دعا كافة الاسرى المحررين الى ضرورة التفاعل مع قضية الاسرى المضربين ، ودعا الى الوقوف ضد قرار الحكومة الاسرائيلية في سرقة اموال الاسرى.

كما تحدثت شقيقة الاسيرالمضرب حسن شوكة  آثار شوكة وألقت رسالة عبرت فيها عن مشاعر العائلة وتخوفها على صحة ابنها وطالبت الجهات المسؤولة بانقاذ حياة ابنها وفي ختام الاعتصام شكر منقذ ابو عطوان مدير هيئة شؤون الاسرى في بيت لحم الحضور وحثهم على ضرورة الاستمرار في هذه الفعاليات المناصرة للاسرى.

هيئة الأسرى تختتم برنامج التدريب التحضيري لموظفيها الجدد

في . نشر في الاخبار

إختتمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين البرنامج التدريبي التحضيري لموظفيها الجدد المثبتين والعاملين على نظام العقود المنتسبين للهيئة عامي ( 2016، 2017 )، والذي يتم تنفيذه بالتنسيق مع ديوان الموظفين العام، حيث شمل موظفين من مختلف مراكز الهيئة ونادي الأسير في كافة المحافظات.

 

وأوضحت مدربة البرنامج في الهيئة فداء أبو لطيفة أنه شارك في البرنامج التدريبي 14 موظفا وموظفة، بهدف رفع كفاءة المؤسسة في دمج الموظفين الجدد بأسرع وقت في بيئة العمل، مما يسهل عليهم استيعاب مهام وظيفتهم ومسؤولياتهم، ويعزز قدرتهم وكفاءة المؤسسة نفسها.

 

وأكدت أبو لطيفة أن الدورات الخاصة بالبرنامج تهدف الى تقديم الموظفين الجدد لزملائهم في العمل بشكل أسرع لتكوين علاقات أفقية وعمودية بينهم، لفهم طبيعة عمل الدوائر التي يعملون بها وعلاقاتها بباقي الأقسام والدوائر لتحقيق أهداف المؤسسة.

 

وبينت مدربة البرنامج أن الدورة عقدت على خمسة أيام، ركزت مواضيعها التدريبية حول أساسيات التشريعات المتعلقة بقانون الخدمة المدنية، ومدونة السلوك للعاملين في الوظيفة العمومية، والنظام الإداري والهيكلي، والمالية العامة، والنوع الاجتماعي، واستخدام تكنولوجيا المعلومات في العملية الادارية، والتشريعات المتعلقة بقانون التقاعد الفلسطيني.

يجدر الإشارة الى أن المدرسة الوطنية الفلسطينية للإدارة التابعة لديوان الموظفين العام، نظمت خلال السنوات الماضية العديد من الدورات التدريبة، نتج عنها خلق كادر محترف مؤهل للتدريب، وتعتبر مدربة البرنامج فداء أبو لطيفة، والتي تشغل مدير دائرة التنسيق والمتابعة في وحدة مجلس الوزراء، ومسؤول ملف التوجيهي في الهيئة من أبرز الكوادر التي تقدم يرنامج التدريب للموظفين.

الأسير أنس خليل: المحققون حولوا جسدي الى ميدان تدريب عسكري لأساليب تعذيب وحشية

في . نشر في الاخبار

كشفت محامية هيئة الاسرى حنان الخطيب عن شهادة مريعة وقاسية ادلى بها الاسير انس محمد شوقي خليل سكان نابلس الموقوف في سجن مجدو والمعتقل يوم 18/5/2018، تعرض خلالها لأساليب تعذيب وحشية وقاسية على يد المحققين أدت الى تدهور وضعه الصحي، حيث حولوا جسده الى ميدان تدريب على أساليب تعذيب قاسية ومحرمة دوليا.

وفيما يلي نص الشهادة:

بتاريخ 18-5-2018 تم اعتقالي من المنزل حوالي الساعة الثالثة فجراً, حيث داهمت قوات الجيش المنزل, فجروا باب البيت  ودخلوا بهمجية, ابعدوني عن زوجتي وابني الذي يبلغ عمره 6 شهور ووضعوني بغرفة حتى جاء ضابط المنطقة المدعو " كابتن حسن " , سأني أسئلة شخصية وقال لي بانهم سوف يعتقلوني وانه لا يوجد شيء علي وسوف يعيدوني , لم يخبرني سبب الاعتقال. 

تم تقييد يداي امام زوجتي وعصبوا عيني بخرقة قماش ووضعوني بأرضية الجيب وأخذوني على  سجن حوارة , بقيت حوالي ساعتين بحوارة بعد ان فتشوني تفتيش عاري ومن ثم نقلوني للتحقيق في بيتاح تكفا, وهناك تم تفتيشي تفتيشاُ عارياُ, بقيت حوالي شهر بالتحقيق, حقق معي عدة محققين , اذكر منهم : مدير ملفي  يدعى "شيمش" , "ستيفن" , "اوزي", "أبو شبل" , "عساف" الذي حقق معي تحقيق عسكري واخرين.

جولات التحقيق : اول 10 أيام تقريباُ التحقيق كان لساعات طويلة ومتواصلة تصل الى  10-14 ساعة وفي احد الأيام  بقيت حوالي  18 ساعة بالتحقيق , بعدها بدأت تخف الساعات, خلال وجودي بغرفة التحقيق احياناً كانوا يقيدوني ويبقوني بالغرفة وهم يذهبون وذلك بهدف انتزاع اعتراف ولكي لا ارتاح .

خلال التحقيق :- التحقيق تخلله صراخ شديد, شتائم, تهديدات

اليوم الخامس من التحقيق احضروا لي ورقة اذن من المحكمة بالسماح لهم بالتحقيق معي تحقيق عسكري وقبلها بيوم كنت حوالي 18 ساعة بالتحقيق المتواصل ولم انم وكنت مرهق جداً. 

بدأ التحقيق العسكري معي حوالي الساعة السابعة مساءاُ ومنذ البداية ضربني وصفعني على وجهي كف المحقق "شيمش" وهو مدير ملفي وبعدها حضر المحقق "عساف " ومسك التحقيق معي, التحقيق عبارة عن تمارين حسب مصطلحات المحققين حيث وصفوه "بتمارين" 

احد "التمارين"  اخبرني المحقق انه " تمرين الموزة"  وهو عبارة عن تقييد يداي للخلف ومشدودات باحكام بالقيود والرجلين تحت الكرسي, الكرسي بدون ظهر, المحقق يدفع جسمي للخلف حتى يصبح رأسي على الأرض وجسمي منحني مثل الموزة, خلال ذلك كان محقق يضغط على كتفي وهذا يسبب لي الم كبير وشديد, كانوا خلالها يشتموني ويشتمون عائلتي, "التمرين" كان يستمر  حوالي من 10-20 دقيقة كل مرة حسب قدرة التحمل, بدأ التحقيق العسكري معي من الساعة 07:00 مساءًا  تقريباُ وانهوه حوالي الساعة الرابعة  صباحاً, 4-5 مرات كانوا يجبروني اعمل هذا "التمرين" وكنت اصرخ بصوت عالي من شدة الألم.

"التمرين" الثاني حسب تسمياتهم طبعا , " وضعية قصعة الطاولة"  كانوا يجلسوني على الكرسي بدون ظهر, ظهري يكون على حفة مكتب التحقيق وأحد المحققين كان يجلس خلف المكتب ويشدني من يداي المقيدتان ويأمرني ان احرك يداي لكي يتحرك الدم بهم, كانت هذه الوضعية عبارة عن حوالي  10-20 دقيقة , وهكذا تمرين تلو الاخر من السابعة مساءً للرابعة صباحاً كان ذلك باليوم الخامس لاعتقالي على ما اظن انه كان يوم اربعاء لانهم بعد ما انتهوا اخبروني بأنه بدأ اول يوم برمضان اذا كنت انوي ان اتسحر.

استعملوا معي وضعيتان اخريات وهي كالتالي:

"القرمزة "  وهي قرمزة وثني الركب وانا مقيد اليدين للخلف ومحقق كان يضغط على اكتافي , استخدموه معي مرة واحدة ولأنني لم اصرخ , اخبرني المحقق " يبدو انه سهل لك وانا اشتقت لسماع صوتك وانت تصرخ "  .

وضعية أخرى استخدموها معي وهي الوقوف على الحائط وظهري للحائط ويداي مقيدات للخلف وانا واقف والمحقق يأمرني بثني ركبتاي رويداً رويداً للضغط على عضلات الفخدتين, بعد 4-5 دقائق لا تستطيع ان تستحمل وبدأ جسمي يرتجف فكنت أقع, هذا استمر حوالي نصف ساعة. 

من المهم ذكره انه كان معهم  محققة تضبط الوقت على الساعة "تعير على الساعة" فترة كل وضعية او كل "تمرين" وعندما  تقول للمحقق  خلص وان يتوقف عن الضغط علي يريحوني قليلا ويعودون مرة ثانية للضغط علي مما اضطرني لان اعترف بشيء لم افعله حيث انهم ضغطوا علي بالتحقيق كثيرا واستعملوا معي أنواع التعذيب المختلفة فقدت الشعور بيدي لانها اخدرت من كثر التعذيب وشعرت بان يدي قد شُلّت لأنني لم اعد استطيع تحريكها ولم اعد احس بها  وكان المحقق يقول لي " شليت ايدك اليمين وراح اشل ايدك الشمال " , لذلك اضطررت ان أؤلف قصة من خيالي لكي يتركني بحالي .

من المهم ذكره انه كانت عندي محكمة تمديد اعتقال وقد اشتكيت للقاضي موضوع يدي فأمر بإجراء لي فحوصات شاملة وان يعطوني ادوية وقد اعطوني أدوية لان العصب في يدي لم يكن يتحرك. 

من المهم ذكره انني كنت ممنوع من مقابلة محامي فترة طويلة وقد استطعت ان أتكلم مع المحامي لفترة قصيرة جدا باخر محكمة تمديد ببيتاح تكفا .

ظروف الزنازين : 

كنت بزنازين انفرادية حوالي 20 يوم, الاكل له رائحة كريهة وفاسد وكنت اكل لكي ابقى على قيد الحياة, حيطان الزنزانة خشنة ومن الصعب الاتكاء عليها ولونها غامق, الضوء مشعل طوال الوقت وهو مزعج جداّ للنظر, المرحاض عبارة عن فتحة في الأرض ورائحته كريهة وهو في نفس الزنزانة, مكيف وشافط للهواء, أحيانا يكون بارد واحيانا يكون حار فهم يتحكمون بذلك, الفراش عبارة عن فرشة رقيقة جلدية وبطانيات رقيقة لا تقي برد المكيف ووسخة وبدون غطاء للفرشة, وبدون وسادة, الحمام كان خارجي وفقط كانوا يسمحون لي ان استحم الساعة الخامسة صباحا واذا طلبت ان استحم خلال النهار كانوا يرفضون ذلك, الملابس الداخلية التي اعطوني إياها مستعملة, طلبت ماكنة حلاقة ورفضوا طلبي, مكثت شهر بدون ان احلق او اقص اظافري حيث طلبت مقص للأظافر واحضروا لي مقص خربان, المعاملة كانت سيئة وغير إنسانية. 

 

من الجدير ذكره انني كنت سليم معافى قبل الاعتقال ونتيجة ظروف التعذيب عانيت من اوجاع شديدة باليد والظهر.

قراقع يضع اكليلا من الزهور على ضريح الشهيد ابو السكر في الذكرى الخامسة لرحيله ويعزي بالشهيد مرشود

في . نشر في الاخبار

وضع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع، ورئيس مجلس بلدي ترمسعيا رسمي حجاز، أكليلا من الزهور على ضريح الشهيد عميد الأسرى احمد جبارة "ابو السكر" في ترمسعيا.

 

وجاء ذلك في الذكرى السنوية الخامسة لرحيل "ابو السكر"، وبمشاركة عائلة الشهيد ووفد من الهيئة وعدد من أهالي ترمسعيا.

 

وقال قراقع "إن احمد ابو السكر هو رجل حقيقي، مناضل وانسان ترك ظلاله على الجميع، وكان مدرسة في العطاء والصمود والبطولة، نفتخر به كرمز من رموز النضال الوطني الفلسطيني وكرمز لنضال الأسرى والأسيرات من اجل الحرية والكرامة".

 

وأضاف حجاز، "ابو السكر" ابا السكر كان معلماً من معالم النضال الفلسطيني خارج السجون وداخلها، لا يمكن ان ننساه، وهو الذي لم يترك اي مواجهة او اضراب او موقف الا وشارك فيه على مدى اكثر من نصف قرن".

 

يذكر أن الشهيد احمد جبارة "ابو السكر" مواليد عام 1936 في بلدة ترمسعيا شمال رام الله، امضى 27 عاما في سجون الاحتلال الاسرائيلي بعد أن وجهت له تهمة وضع ثلاجة مفخخة في ميدان صهيون وسط تل ابيب عام 1975 والتي قتل فيها 13 إسرائيلياً، وقد اصدرت المحكمة حينها حكما بالمؤبد و30 عاماً بحق ابو السكر.

 

افرج عن "ابو السكر" عام 2003 بطلب من الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وتوفي مساء يوم الثلاثاء 16 تموز 2014 اثر اصابته بنوبة قلبية ويعيل "ابو السكر" 6 ابناء.

 

كما قام قراقع والوفد المرافق بتقديم واجب العزاء لذوي الشهيد محمد مرشود (30) عاما من مخيم بلاطة بنابلس.

 

وكان الشاب محمد عبد الكريم مرشود استشهد، متأثرا بجروح أصيب بها في التاسع من شهر نيسان الماضي، بعد إطلاق النار عليه من قبل مستوطن قرب مستوطنة "ميشور أدوميم" في منطقة الخان الأحمر بين القدس، وأريحا؛ بحجة محاولته تنفيذ عملية طعن.

كما زار قراقع والوفد الأسير المحرر باسل البزرة في نابلس وقدموا له التهاني بمناسبة الافراج عنه بعد 15 عاما في السجون.

هيئة الأسرى تتقدم باستئناف استثنائي ضد تثبيت الاعتقال الإداري بحق المضرب شوكة

في . نشر في الاخبار

تقدمت محامية الأسير المضرب عن الطعام حسن شوكة الأستاذة أحلام حداد، ومدير عام الدائرة القانونية في هيئة الأسرى المحامي إياد مسك، بطلب استئناف استثنائي للمحكمة العسكرية في "عوفر"، لرفض قرار تثبيت الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر بحق الأسير المضرب حسن شوكة، وتم تعيين الجلسة بتاريخ 24/7/2018.

وقال مسك أن تقديم الطلب جاء استثنائياً نظراً لخطورة حالته الصحية، في الوقت الذي يواصل فيه جميع المعتقلين الإداريين مقاطعة محاكم الاحتلال الادارية على مختلف مستوياتها.

علماً بأن الأسير حسن حسني حسن شوكة (30 عاماً) من مدينة بيت لحم، يقبع حالياً في عزل معتقل "الرملة"، وهو بوضع صحي صعب للغاية، فهو يعاني من آلام حادة في الكلى والعيون والرأس وتقيؤ بشكل مستمر، وفقد القدرة على الحركة ويستخدم الكرسي المتحرك لتلبية حاجاته، كما يعاني من كيس دهنيات أسفل الظهر، ومن تمزق في منطقة الخصيتين.

وكانت إدارة معتقلات الاحتلال قد نفذت بحق الأسير شوكة سلسلة من الاجراءات العقابية، وذلك لانهاك الأسير واجباره على فك اضرابه كالتنقلات المستمرة وعزلة في زنازين ضيقة وقذرة مليئة بالحشرات والأوساخ وعديمة التهوية والقيام بتفتيشات استفزازية بشكل متواصل لزنزانته وتفتيشه تفتيشا عاريا.

يذكر بأن الأسير شوكة تم اعتقاله بتاريخ 28/9/2017 وتم تحويله للاعتقال الإداري، ومن ثم أعلن الأسير اضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 11/10/2017، الذي استمر لمدة 35 يوماً، وعلق إضرابه بعد تحويل ملفه إلى قضية، وكان من المفترض أن يُفرج عنه بتاريخ 3/6/2018، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تحويله للاعتقال الإداري التعسفي، حيث أعلن بذات اليوم دخوله بإضراب مفتوح عن الطعام حتى الإفراج عنه.

إطلاق الحملة الوطنية لرفض سرقة أموال الأسرى وأهالي الشهداء والجرحى

في . نشر في الاخبار

شارك عشرات المواطنين في مدينة رام الله، اليوم الثلاثاء، بمسيرة جماهيرية لإطلاق الحملة الوطنية لرفض القرصنة وسرقة أموال ومخصصات الأسرى وأهالي الشهداء والجرحى من العائدات الضريبية، ورفضا لما يسمى بـ"صفقة القرن".

وأعلن رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، عن إطلاق الحملة الهادفة إلى التصدي لقرار الاحتلال قرصنة وسرقة أموال الأسرى والشهداء والجرحى، التي ستمتد لتشمل باقي محافظات ومدن الوطن، وعواصم ومدن دولية، بهدف إسقاط القرار.

وأكد رفض القيادة الفلسطينية للابتزاز الإسرائيلي والقرصنة وسرقة أموال شعبنا من قبل حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة، معتبرا أن كل القوانين العنصرية التي يقرها الاحتلال تنم عن نظام أبرتهايد.

وشدد على أن الأسرى يتعرضون لعدوان إسرائيلي شامل، مؤكدا أن شعبنا لن يثنيه شيء عن الوقوف إلى جانب من ضحوا في سبيل القضية الفلسطينية.

وتطرق قراقع للحديث عن الأسرى المضربين عن الطعام، من بينهم الأسير حسن شوكة المضرب لليوم الـ45 على التوالي، رفضا لاعتقاله الإداري، كذلك عن الأسرى الإداريين الذين يقاطعون محاكم الاحتلال، إضافة إلى الأسرى المرضى الذين يصارعون الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة مصلحة سجون الاحتلال.

وطالب العالم والمؤسسات الحقوقية والدولية والإنسانية بتحمل مسؤولياتها تجاه هذه الجريمة الممارسة بحق شعبنا، واتخاذ قرار وآليات ضد الاحتلال المستهتر بالقوانين الدولية.

ودعا قراقع دول العالم الحر إلى الضغط على الاحتلال لإطلاق سرح الأسرى الأحياء، وأولئك الذين استشهدوا ودفنتهم إسرائيل في مقابر الأرقام، بغرض المقايضة والمساومة، الأمر الذي ينتهك كل الأعراف والمواثيق الإنسانية.

من ناحيته، قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مفوض التعبئة والتنظيم للحركة جمال محيسن، إن شعبنا يخوض معركة شرسة ضد الاحتلال، مؤكدا أن إعلان هذه الحملة يأتي أيضا رفضا للمؤامرة التي تحاك ضد قضيتنا وشعبنا الفلسطيني من قبل الإدارة الأميركية وحكومة نتنياهو المتطرفة.

وأكد أن فعاليات الحملة المحلية والعربية والدولية ستستمر حتى يتم إجبار الاحتلال على التراجع عن قراره هذا.

بدوره، شدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت، تأكيده على أن المنظمة كانت وستبقى إلى جانب شعبها، ولن تتخلى عن عائلات الأسرى والشهداء والجرحى، كما التزمت منذ انطلاقتها بدفع رواتبهم فإنها ستستمر على هذا النهج، رغم التهديدات الإسرائيلية.

وأضاف ان إسرائيل تنهب كل ثروات شعبنا، واليوم تقرصن أموال الأسرى والشهداء والجرحى، لكن هذا لن يرهب شعبنا وسنبقى مستمرين بدفع الرواتب.

من جهته، اعتبر رئيس نادي الأسير قدورة فارس أن التشريع العنصري الذي تقوم به حكومة الاحتلال المتطرفة، يهدف إلى ضرب روح المقاومة لدى أبناء شعبنا.

وشدد على ضرورة تبني استراتيجية كفاحية من قبل الحركة الوطنية، للتصدي لكل ما يحاط ضد شعبنا، داعيا الأسرى المحررين وأهالي الأسرى والشهداء والجرحى للمشاركة والدفاع والتصدي لكل المؤامرات التي يشرعها الاحتلال ضدهم، حتى نستطيع تحقيق الانتصار على الاحتلال.

وأعلن رئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين أمين شومان، أن يوم الثلاثاء المقبل هو يوم غضب شعبي، تتبعه سلسلة فعاليات في كافة المحافظات.

من ناحيته، دعا مقرر الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى والمحررين حلمي الأعرج، إلى ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية والتكاتف للرد على جرائم الاحتلال وقوانينه العنصرية، مشيرا إلى أن شعبنا يخوض معركة مفتوحة تتطلب مزيدات من الوحدة.

وأشار إلى أن الاحتلال ذهب على النواة الصلبة في شعبنا وهم الأسرى، معتبرا أن كل إجراءاته ستفشل أمام صمودهم وتحديهم.

ولفت الأعرج إلى أن الإدارة الأميركية التي تدعم الاحتلال، وتتحدث عن صفقات مشبوهة هدفها تقويض القضية الفلسطينية وحق العودة، كل ذلك سيفشل أمام رفض شعبنا وتحديه.

وردد المشاركون في المسيرة الهتافات الغاضبة والمنددة بجرائم الاحتلال، والتي تدعم صمود الأسرى في سجون الاحتلال، كما حملوا الأعلام والرايات الفلسطينية وصور الأسرى والشهداء.

نشاطات وفعاليات

  • قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق >

    اقرأ المزيد
  • اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام أمام الصليب الاحمر في بيت لحم >

    اقرأ المزيد
  • هيئة الأسرى تختتم برنامج التدريب التحضيري لموظفيها الجدد >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • 1

لقاءات

  • قراقع يطلع وفد دوبلوماسي برلماني من البيرو على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى في السجون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع – قضية فلسطين وحرية الاسرى القضية المركزية لدى شعب جنوب افريقيا ومؤسساته >

    اقرأ المزيد
  • مدير دائرة المساندة في الوزارة: القضية الفلسطينية وموضوع الاسرى قضية مركزية لنا خاصة وأننا سندخل عضوية مجلس الامن >

    اقرأ المزيد
  • قراقع – العنصرية سقطت في جنوب افريقيا وترعرعت في اسرائيل بطريقة وحشية >

    اقرأ المزيد
  • 1