• قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون

    قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون

  •    قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق

    قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق

  • جيش الاحتلال يواصل سياسته القمعية بحق الأسرى خلال عملية اعتقالهم

    جيش الاحتلال يواصل سياسته القمعية بحق الأسرى خلال عملية اعتقالهم

  • دعوة للحضور والتغطية

    دعوة للحضور والتغطية

  • اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام  أمام الصليب الاحمر في بيت لحم

    اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام أمام الصليب الاحمر في بيت لحم

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

وزير الامن الداخلي الاسرائيلي يشن هجوما تحريضيا على الاسرى

في . نشر في الاخبار

قال محامي هيئة الاسرى لؤي عكة ان مديرية سجون الاحتلال قامت بتغيير المعاملة مع الاسرى الى الأسوأ في كافة السجون وذلك وفقا لتعليمات ما يسمى وزير الامن الداخلي الذي دعا الى تشكيل لجنة للتضييق على الاسرى ومعيشتهم بالسجون.

وكان وزير الامن الداخلي الاسرائيلي جلعاد اردان قد اصدر قرارا يوم 13/6/2018 بتشكيل لجنة عامة لفحص ظروف اعتقال الاسرى وان مهمتها تشديد ظروف اعتقال الاسرى حتى الحدّ الادنى واصفا الاسرى بالارهابيين ومهددا بإبقائهم في السجون سنوات طويلة.

وعلى ضوء ذلك قال ممثل قسم الاشبال في سجن عوفر لؤي المنسي خلال لقائه المحامي عكة ان هذه اللجنة بدأت بزيارات لكافة السجون لتطبيق تعليمات اردان وأنه جرى تنفيذ مضايقات على حياة ومعيشة الاسرى وبدأ ذلك في الاسبوع الاخير من شهر رمضان الفضيل.

وأشار المنسي أن أول القرارات التي اتخذت حرمان الاسرى من مشاهدة المونديال واغلاق القنوات الفضائية وحجبها عن المعتلقين مما ترك حالة من الاستياء والتذمر في صفوف الاسرى، وأن إدارة السجن منعت الاسرى من تناول الحلويات في العيد بشكل جماعي في الساحة اضافة الى اقتحام قسم 11 في سجن نفحة أول ايام العيد ورش الاسرى بالغاز وضربهم وعزل 8 اسرى في الزنازين ومعاقبة القسم بكامله بمنع الزيارات والكنتين ومصادرة الاجهزة الكهربائية.

وقال المحامي عكة ان حكومة اسرائيل ووزرائها يضعون الاسرى هدفا لهم وذلك باتخاذ اجراءات تعسفية بحقهم ومن خلال سلسلة قوانين وقرارات تنتهك حقوق الاسرى وكرامتهم الانسانية.

"محكمة صلح بئر السبع" تُمدد توقيف الأسيرتين سعاد وكاملة البدن بذريعة استكمال التحقيق

في . نشر في الاخبار

 أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صادر عنها، ظهر الأربعاء، أن ما تسمى "محكمة الصلح" الإسرائيلية في بئر السبع، قررت اليوم تمديد توقيف كل من الأسيرتين: سعاد عبد الله محمود البدن (50 عاماً) و كاملة موسى عبد البدن (50 عاماً) من بلدة تقوع شرقي بيت لحم، حتى يوم الأحد القادم بذريعة استكمال التحقيق.

وكانت سلطات الاحتلال قد اعتقلت السيدتين يوم أمس الثلاثاء، أثناء زيارة ولديهما في معتقل "ريمون".

علماً بأن الأسيرة سعاد البدن هي والدة كل من الأسيرين محمد سالم البدن وهو محكوم بالسجن المؤبد و 14 عاماً، ومحمود سالم البدن الذي لا يزال موقوفاً، أما عن الأسيرة كاملة البدن فهي والدة الأسير زيد طالب البدن.   

هيئة الأسرى ونادي الأسير ينعيان الأسير المحرر محمد غوانمة (التيتشر)

في . نشر في الاخبار

نعت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني والحركة الأسيرة في سجون الاحتلال والأسرى المحررين، ظهر اليوم الثلاثاء، الزميل المتقاعد والأسير المحرر محمد غوانمة الملقب بـ (التيتشر)، والذي وافته المنية صباح اليوم بعد صراع طويل مع المرض، وسيشع جثمانه الطاهر عصر اليوم في مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله.

 وعبّر عيسى قراقع، رئيس هيئة الأسرى، عن تعازيه الحارة باسمه وباسم كافة العاملين في الهيئة، لعائلة المحرر غوانمة، سائلين الله عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته.

يذكر بأن الفقيد غوانمة أسير محرر أمضى  أكثر من 19 عاماً في معتقلات الاحتلال، تعرض خلالها لقمع متواصل و لاهمال طبي متعمد.

استمرار الجرائم الطبية بحق الأسرى المرضى في معتقلات الاحتلال

في . نشر في الاخبار

كشف تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ظهر الثلاثاء، عن تدهور الحالة الصحية لأربعة معتقلين يقبعون في عدة سجون إسرائيلية، في ظل مواصلة الجرائم الطبية بحقهم من قبل إدارة معتقلات الاحتلال، من خلال استهدافهم بتجاهل أمراضهم وعدم التعامل معها بشكل جدي والاستهتار بحياتهم.

وأوضحت الهيئة في تقريرها أن المعتقل فهد شرايعة (29 عاماً) من مخيم بلاطة شرقي مدينة نابلس،  يعاني من البواسير والديسك كما أنه يشتكي من مرض الشقيقة، وتكتفي إدارة معتقل “ عسقلان” بإعطاءه مسكنات للآلام دون تقديم علاج حقيقي لحالته الصحية.

في حين تتعمد إدارة معتقل “عوفر” اهمال الوضع الصحي للمعتقل الشاب محمد كرجة (21 عاماً) من بلدة حلحول في الخليل، والذي يعاني من مرض السكري، وقد ساءت حالته بعد اعتقاله فأصبح يعاني من عدم وضوح في الرؤية، وهو بانتظار أن يتم تحويله لاجراء فحوصات طبية عاجلة

بينما يمر الأسير فتحي النجار (50 عاماً) من بلدة يطا في محافظة الخليل،  بوضع صحي صعب،  فهو يعاني من مشاكل صحية عديدة ووضعه يسوء باستمرار، حيث يشتكي الأسير من مشاكل في القلب ومن تمزق في الركبتين، إضافة إلى معاناته من الباسور وهو بحاجة إلى إجراء عملية جراحية بأسرع وقت ممكن، غير أن إدارة معتقل “إيشل” لا زالت ترفض و تماطل في تحويله لاجراء العملية.

كما وذكر تقرير الهيئة أن الأسير محمد أبو حميد سكان مخيم الأمعري قضاء رام الله، والقابع في معتقل “عسقلان”،  يعاني من تدهور طرأ على وضعه الصحي في الفترة الأخيرة، حيث يشتكي أبو حميد من آلام حادة في الحلق وذلك بعد إجراءه عملية بأنفه منذ ثلاثة أسابيع في مستشفى برزيلاي،  وهو بحاجة إلى عناية طبية سريعة. 

المحامي كريم عجوة: تدهور على وضع الاسيرين اياد حريبات وامير ابو رداحة

في . نشر في الاخبار

قال محامي هيئة الاسرى كريم عجوة ان الحالة الصحية للأسير اياد أحمد موسى حريبات سكان دورا الخليل والمحكوم مؤبد و 20 عاما تدهورت بشكل متسارع في الاسابيع الاخيرة حيث لم يعد قادرا على الحركة بشكل طبيعي مما أفقده القدرة على الوقوف أو الذهاب الى الحمام او الامساك باي شيء.

وقال عجوة الذي زار الاسير في سجن عسقلان ان حريبات يعاني من مشاكل في الأعصاب وأن العلاج الذي قدم له لم يستفد منه، وأنه بحاجة الى تدخل طبي عاجل ونقل الى المستشفى.

وأشار أنه تحدث مع إدارة وضباط السجن لأجل نقله الى العلاج في المستشفى وتقديم طلب لإدخال طبيب أعصاب لمعاينته داخل السجن وتقديم طلب للحصول على ملفه الطبي.

أشار أن الاسرى في سجن عسقلان يقومون بمساعدة حريبات في قضاء حاجاته الشخصية والضغط لأجل علاجه صحيا.

 

وفي نفس السياق قال المحامي عجوة ان الاسير امير حسن سعيد ابو رداحة سكان الامعري المحكوم بالمؤبد والذي يقبع في سجن عسقلان قد اجريت له فحوصات طبية تبين انه يعاني من مشاكل في ركبتيه والتهابات وبحاجة مساجات طبيعية واستكمال علاجه بسبب استمرار معاناته من آلام شديدة في ركبيته.

قراقع : سلطات السجون الاسرائيلية انتهكت مشاعر الاسرى خلال ايام العيد

في . نشر في الاخبار

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين  ان سلطات السجون الاسرائيلية انتهكت مشاعر الاسرى في السجون  من خلال عمليات القمع والمضايقات عليهم خلال ايام عيد الفطر المبارك.

وقال قراقع في اول ايام العيد اقتحمت قوات مدججة قسم 11 في سجن نفحة بحجة ان الاسرى نشروا صورا لهم وهم يتناولون الحلويات في العيد مع العلم ان هذه الحلويات يتم شراؤها من كنتين السجن، وقامت القوات القمعية برش الاسرى بالغاز والاعتداء عليهم وعزل 8 اسرى في الزنازين واغلاق القسم وقطع التيار الكهربائي عن المعتقلين البالغ عددهم في قسم 11 – 120 اسيرا.

وأشار قراقع ان سلطات السجون اوقفت القنوات الفضائية التي تبث مباريات كأس العالم حتى لا يستطيع الاسرى مشاهدتها مما يدل على حقد ونوازع انتقامية لدى حكومة اسرائيل وسلطات سجونها. كما انها منعت الاسرى من ادخال الحلويات من الخارج او المواد الغذائية، وحرمت العديد من عائلات الاسرى من الزيارات.

وقال قراقع خلال ايام العيد  استمرت حملات الاعتقالات الجماعية والواسعه في كافة البلدات الفلسطينية وشمل ذلك اعتقال اطفال موضحا ان حكومة اسرائيل لا تراعي مشاعر الاسرى الدينية والاجتماعية ولا كرامتهم وانسانيتهم وتتصرف كدولة عنجهية في المنطقة.

أقوال قراقع جاءت خلال زيارات ميدانية لعائلات اسرى في محافظتي بيت لحم والخليل بمناسبة عيد الفطر وذلك بمشاركة وفد من الهيئة واسرى محررين.

حيث زار قراقع والوفد المرافق والدة الاسير ناصر ابو سرور اقدم اسير في محافظة بيت لحم والذي يقضي 30 عاما بالسجون وهو محكوم بالمؤبد، وبزيارة الاسير المحرر نضال ابو عكر الذي قضى ما يزيد عن 12 عاما في الاعتقال الاداري، وعائلة الاسيرين علاء السكافي المحكوم بالسجن المؤبد، وشقيقه يوسف السكافي المحكوم 30 عاما، وعائلة الاسير المريض اياد حريبات المحكوم بالمؤبد، وعائلة الاسير منيف ابو عطوان المحكوم بالمؤبد.

قراقع – تهديد وزير الامن الاسرائيلي للاسرى والقوانين المعادية لحقوقهم ستفجر الاوضاع في السجون وخارجها

في . نشر في الاخبار

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان تهديد وزير الامن الداخلي الاسرائيلي جلعاد اردان الذي دعا يوم 13/6/2018 الى تشديد الاجراءات على الاسرى وظروف اعتقالهم وما يرافق ذلك من تشريع قانون احتجاز اموال الضرائب الفلسطينية تحت ادعاء اعانة عوائل الاسرى والشهداء والجرحى وغيرها من القوانين التي تنتهك الاتفاقيات والمعاهدات الدولية واصرار حكومة الاحتلال على التعامل مع المعتقلين كارهابيين مجردين من حقوقهم الانسانية ومكانتهم القانونية سوف يؤدي الى انفجار الاوضاع داخل وخارج السجون، وان حكومة الاحتلال المتطرفة والعنصرية تتحمل المسؤولية عن كل التداعيات الناجمه عن حالة التحريض على الاسرى وانتهاك حقوقهم.

وقال قراقع ان حرمان عوائل الاسرى والشهداء والجرحى من الاعانات الاجتماعية وممارسة القرصنة على اموال الشعب الفلسطيني وتصاعد جرائم الاحتلال بحق الاسرى في السجون سوف يخلق انفجارا اجتماعيا في الشارع الفلسطيني وحالة غضب وتوتر عارم كون ذلك يعتبر انتهاكا لمسؤوليات وواجب السلطة الوطنية الفلسطينية ودولة فلسطين اتجاه ضحايا الاحتلال في المجتمع الفلسطيني وتجريدها من دورها الوطني والاجتماعي والسياسي ازاء ابناء شعبها.

قال قراقع ان الاحتلال الاسرائيلي يستخدم الاسرى وسيلة لانتهاك السلام العادل في المنطقة والتنصل من كافة الاتفاقيات والشرعيات الدولية ومن مسئولياته كسلطة محتله بتطبيق اتفاقيات جنيف والقانون الدولي الانساني على الاسرى والمعتقلين في السجون.

واكد قراقع ان هذا العدوان الاسرائيلي لن نسمح له ان يؤثر على استمرار احتضاننا لعوائل اسرانا وشهدائنا وجرحانا الذين هم رموز النضال الوطني من اجل الحرية والاستقلال، وانه على المجتمع الدولي ان يتحمل مسؤولياته اتجاه تمادي اسرائيل في عدوانها على حقوق شعبنا واسرانا ووقف استمرار الوحشية الاسرائيلية التي باتت تهدد الامن والسلم في المنطقة.

واشار قراقع ان عيد الفطر يحل هذا العام في ظل استمرار اسرائيل باحتجاز 6570 اسيرا واسيره من بينهم 519 معتقلا اداريا و 340 طفلا قاصرا و56 اسيره فلسطينية واكثر من 1800 حاله مرضية تقبع في السجون، وفي ظل تصاعد الممارسات الاسرائيلية التعسفية اتجاه حقوق الاسرى كالاعتقالات الجماعية دون تمييز واعتقال الاطفال القاصرين والاعتقال الاداري التعسفي وممارسة التعذيب والتنكيل بحق الاسرى والمحاكمات غير العادلة والجائرة بحقهمواحتجاز جثامين الشهداء الفلسطينيين وغيرها.

تصريحات قراقع جاءت خلال زيارته لعائلة الاسير سائد محمد على صلاح سكان قرية كفردان – جنين والمحكوم 27 عاما قضى منها 14 عام، وقيام قراقع ووفد من هيئة الاسرى ومن ممثلي عن محافظ جنين اللواء رمضان ومدير نادي الاسير راغب ابودياك واسرى محرريين بوضع اكليل من الورد وقراءة الفاتحة على روح ابنة الاسير الطفله لين 13 عاما، وتناول طعام الافطار مع عائلة الاسير.

ويذكر ان الاسير سائد صلاح تمكن من انجاب طفله كريم ( 3.5 عام) من خلال تهريب النطف من داخل السجون.

وفي نفس السياق قام قراقع ووفد من هيئة الاسرى وكوادر من حركة فتح في العيزرية وبيت لحم واسرى محررين وبمشاركة جمعية الاسرى والمحررين ومدير الحكم المحلي في بيت لحم شكري ردايده ورئيس بلدية الدوحة رأفت جوابره ورئيس بلدية العبيدية  ناجي الراديدة  بزيارة عائلة الاسيرة بيان عزام سكان العيزرية قضاء القدس الموقوفة في سجن الدامون والتي يعاني والدها من فقدان البصر وخطيبها احمد عزام يقبع داخل السجون وهو محكوم 5 سنوات و8 شهور.

هيئة الأسرى: الأسير المريض "العطار" آلآم حادة في الظهر واهمال طبي متواصل

في . نشر في الاخبار

نقل تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، شكوى الأسير المريض عز الدين عطار (35 عاماً) من مدينة طولكرم، والتي يوضح من خلالها سوء الأوضاع الاعتقالية التي يعيشها جراء سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحقه. من قبل ادارة السجون الاسرائيلية.

وأشارت الهيئة في تقريرها، إلى أن الأسير عطار يعاني من "ديسك" في ظهره خاصة في الفقرتين  L3 وL4 منذ العام 2004، ومنذ ذلك الوقت لم تقم إدارة السجن بعلاجه واكتفت بإعطائه مسكنات للآلام.

وذكر الأسير أن وضعه الصحي يزداد سوءاً يوماً بعد أخر، مع استمرار إدارة السجن في امتناعها عن إجراء الفحوص الطبية اللازمة وتقديم العلاج المناسب له وعدم تحديد موعد لإجراء عملية له في الظهر، وأضاف أنه في الوقت الحالي، يمشي بصعوبة ولا يستطيع القيام بأي عمل أو نشاط يذكر، ولم يعد يحتمل الأوجاع التي يعاني منها يومياً.

يشار إلى أن الأسير عطار معتقل منذ العام 2003 ومحكوم بالسجن لمدة 21 عاماً.

وبينت الهيئة، أن الاهمال الطبي بحق الأسرى المرضى، يتمثل في انعدام التشخيص السليم، والمساومة على تقديم المسكنات، وعدم تقديم العلاج اللازم، وعدم نقل الحالات الصعبة إلى المستشفيات المدنية، وغيرها من إجراءات تأتي في سياق السياسة المتعمدة لقتل الأسرى طبيًا.

قراقع: تستطيع اسرائيل ان تحتجز أموالنا بفعل القوة والقرصنة ولكنها لا تستطيع أن تحتجز كرامتنا الانسانية والوطنية

في . نشر في الاخبار

صرح عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان إقرار ما يسمى لجنة الخارجية والامن التابعة للكنيست الاسرائيلي يوم 11/6/2018 بالقراءتين الثانية والثالثة على مشروع اقتطاع عوائد الضرائب للسلطة الوطنية الفلسطينية بحجة دعم عائلات الاسرى والشهداء والجرحى واستخدام هذه الأموال لصالح الارهابيين والمستوطنين الاسرائيليين هي أكثر بشاعة ولا اخلاقية من الحرب نفسها، أنها تسلخ الشعب الفلسطيني حيا، فتضع تشريعات ليست سوى آليات لطحن البشر تحت غطاء القانون، وتمارس القرصنة والسرقة تحت غطاء القانون.

وقال أن الهدف الاسرائيلي والامريكي من خلال هذا الابتزاز والضغط على السلطة الفلسطينية ليس ماديا بقدر ما هو وضع كل النضال الوطني الفلسطيني في إطار الارهاب والجريمة، وان المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال والتي يمثلها الاسرى والشهداء والجرحى اصبحت بلا مشروعية ومجردة من اسسها القانونية والانسانية، ومن الشرعية الدولية التي اجازت لأي شعب يخضع للاحتلال بمقاومة هذا الاحتلال من اجل حريته وكرامته.

وقال اسرائيل بشنها العدوان على عائلات الاسرى والشهداء والجرحى تريد ان تخرج نقية وبريئة وطاهرة ونظيفة من دمنا ونكباتنا وآلامنا وكوارثنا المستمرة التي تسبب بها الاحتلال الاسرائيلي ، وإذا ما نجحت في ذلك ورضخنا للضغط الاسرائيلي الامريكي فإن التوجه الى المحكمة الجنائية الدولية من قبلنا سيكون مدعاة للسخرية بعد ان نكون قد اعترفنا وقبلنا ان كل اشكال مقاومتنا للاحتلال هي جرائم وارهاب.

وبين قراقع أن اسرائيل تريد ان تحدث انقلاب على التاريخ الفلسطيني وكافة القرارات الدولية، فليس فقط ما تسعى اليه هو نسف الشخصية والمكانة القانوينة لدولة فلسطين واسراها وشهدائها بعد اعتراف الامم المتحدة والعديد من الدول بالدولة الفلسطينية ، وإنما التنصل وبغطاء قانوني ودولي عن مسؤولياتها الانسانية والقانونية بسبب احتلالها لفلسطين واستكمال سياسة الضم القانوني والاستيطاني للأراضي الفلسطينية وإزاحة لشعب الفلسطيني من الوجود السياسي.

ودعا قراقع الى  التصدي بسرعة وبقوة للعدوان الاسرائيلي على المركز القانوني للاسرى والشهداء والجرحى ولمقاومة وكفاح الشعب الفلسطيني، فالاجراءات الاسرائيلية مخالفة اساسا لاتفاق اوسلو الذي احال كافة الخدمات الانسانية والاجتماعية الى السلطة الفلسطينية بعد ان ترك الاحتلال مصائب وفجائع جمة في كل بيت فلسطيني ، فالسلطة عام 1994 استلمت مجتمعا مدمرا ومأساويا وكارثيا.

وأنه من الضروري ان نبرز الحقائق حول الارهاب اليهودي المنظم والمدعوم من دولة الاحتلال رسميا، وما تقوم به حكومة اسرائيل من دعم مالي واجتماعي وقانوني للقتلة والارهابيين اليهود والدفاع عنهم وإعانة عائلاتهم ، إضافة الى تمويل منظمات الارهاب الاستيطانية التي ترتكب القتل والحرق والخطف بحق ابناء شعبنا الفلسطيني.

وكذلك فضح الخطاب الرسمي الاسرائيلي الذي يدافع عن القتلة والارهابيين اليهود و الذين اعدموا عن سبق واصرار العشرات من اطفالنا وشبابنا وفتياتنا، ووقوف الحكومة الاسرائيلية للدفاع عن القتلة في المحاكم العسكرية واصدار العفو عنهم.

وأكد قراقع أنه من الاهمية التوجه الى محكمة العدل الدولية لاستصدار فتوى حول المركز القانوني للاسرى والمعتقلين وفق القانون الدولي والقانون الدولي الانساني، وذلك لتحصين الصفة القانونية للاسرى كمحميين وفق اتفاقيات جنيف الثالثة والرابعة ، والتأكيد على الوضع القانوني للاراضي الفلسطينية كأراضي محتلة، وما لهذا الرأي القانوني من قيمة سياسية تمكننا من الدفاع عن الاسرى وحمايتهم وتعزيز المركز السياسي لدولة فلسطين.

و يجب ان نتسلح بموقفنا بعد انضمام فلسطين كدولة الى العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتي اعطتنا الحق بالعناية والرعاية الاجتماعية لأبناء شعبنا كسلطة تدير شؤون الحياة في فلسطين اجتماعيا وثقافيا ونقابيا وتعليميا واقتصاديا وتحملها المسؤوليات حول ذلك.

ودعا قراقع القيادة الفلسطينية الاسراع في التوجه الى المحكمة الجنائية الدولية بسرعة وإحالة قضايا جرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية ترتكبها اسرائيل كسلطة محتلة بحق الاسرى كالتعذيب والنقل القسري للاسرى الى سجون داخل اسرائيل والمحاكمات غير العادلة والاعتقال الاداري واعتقال الاطفال وغيرها من المخالفات الجسيمة التي ترتقي الى مستوى جرائم الحرب.

ومن حقنا ان نطالب بتعويضات عن الاضرار التي اصابت شعبنا على يد الاحتلال الاسرائيلي وما نتج عن هذا الاحتلال من خسائر مادية وبشرية، وذلك وفق الالتزامات الواردة في اتفاقيات جنيف والبروتوكولات الملحقة بها او وفق ميثاق روما، وهو حق مشروع في اطار القضاء الدولي.

وأوضح قراقع إن رعاية العائلات المتضررة على يد الاحتلال كفلها القانون الاساسي الفلسطيني وهو بمثابة دستور دولة فلسطين في المادة 22 والتي تنص على ان ينظم القانون خدمات التأمين الاجتماعي والصحي ومعاشات العجز والشيخوخة ، إضافة الى ان رعاية اسر الشهداء والاسرى ورعاية الجرحى والمعاقين واجب ينظم القانون احكامه وتكفل السلطة الوطنية لهم خدمات التعليم والتأمين الصحي والاجتماعي.

وبناء على القانون الاساسي الفلسطيني انشئت وزارة شؤون الاسرى والمحررين والتي حولت الى هيئة شؤون الاسرى والمحررين، وأقر قانون دعم الاسرى في السجون الاسرائيلية رقم 14 لسنة 2004، وقرار بقانون رقم 1 لسنة 2013 بشأن تعديل قانون الاسرى والمحررين رقم 19 لسنة 2004، وأقرت خمسة لوائح تنفيذية لهذا القانون، مما جعل رعاية الاسرى جزء من المنظومة القانونية والدستورية للنظام السياسي الفلسطيني.

علينا ان نوضح للواقعين في الخداع الاسرائيلي، ان حكومة اسرائيل حولت قطاع الاسرى الى سوق اقتصادي يدر الاموال الهائلة على الخزينة الاسرائيلية دون ان يكلفها ثمن اعتقال الآلاف اي شيء ، وقد وضعت الاسرى في حالة امر واقع يجعلها تتنصل من المسؤولية القانونية والأخلاقية عن حياة ومعيشة الاسرى صحيا واقتصاديا وخدماتيا وتعليميا، وهي مرتاحة تماما من تلقي مخصصات " الكنتين" للأسرى في السجون ، وفي هذه الحالة البرغماتية لم يعد الاسرى "إرهابيين".

وقال قراقع :من المعروف انه بسبب الحروب والاستعمار والنزاعات المسلحة، وما يصيب البشرية من أهوال ومآسي، فقد اتجه المفكرون والفقهاء والهيئات الدولية الى وضع الكثير من القواعد العرفية والاتفاقيات الانسانية لحماية ضحايا النزاع المسلح، فوضعت قواعد القانون الدولي الانساني لحماية المدنيين وحل المشكلات الانسانية والاجتماعية الناتجة عن الصراعات المسلحة، ومن هنا تكتسب السلطة الوطنية الفلسطينية التي أنشئت باتفاق دولي الحق القانوني في رعاية متضرري الاحتلال الاسرائيلي من أبناء الشعب الفلسطيني.

يتضح للمراقبين ان التشريعات التعسفية العنصرية التي يسنها الكنيست الاسرائيلي والتي بلغت ما يقارب 185 قانونا ومشروع قانون منذ عام 2014 تنتهك احكام وأعراف القوانين الانسانية والدولية، وتستهدف شرعنة السيطرة على الشعب الفلسطيني ، ووضع تقنيات ترويضية للضم والسيطرة، فلم يعد الاحتلال مجرد مظهر عسكري، بل جزءا عميقا من الحياة اليومية للشعب الفلسطيني، بحيث تحول كل الناس الى سجناء دائمين طوال اليوم وطوال الحياة.

وقال قراقع : يجب العمل ودعوة الامم المتحدة الى الاعلان عن إخراج دولة اسرائيل من منظومة الدول الديقراطية بصفتها دولة فصل عنصري في المنطقة وتشرع الجريمة والانتهاكات تحت غطاء سلسلة من القواينن العنصرية، وكذلك دعوة اتحاد البرلمان الدولي الى اعلان موقف من التشريعات العنصرية الاسرائيلية ومقاطعة البرلمان الاسرائيلي واعلانه برلمانا عنصريا ومعاديا لحقوق الانسان والديموقراطية. 

ومن المهم ذكره ان فلسطين كدولة معترف بها في الامم المتحدة، وعبر انضمامها لأكثر من مائة معاهدة دولية تخضع للولاية القانونية الدولية وليس لولاية القضاء والقوانين والتشريعات العسكرية والعنصرية الاسرائيلية، ولهذا لا بد من اللجوء الى آليات العدالة الدولية وتعزيز الحقوق الشرعية للضحايا الفلسطينين.

ان اي دولة او سلطة تحترم نفسها وقيمها وثقافتها في اي مجتمع ديمقراطي يحترم سيادة القانون لا يمكن ان تتخلى عن عائلات اسراها وشهدائها وجرحاها ، بل ان تعزز دورها أكثر في الاهتمام بهم وحمايتهم من العوز والفقر بصفتهم ضحايا الاحتلال.

إن مسؤولية السلطة الفلسطينية هي توفير الضمان الاجتماعي للعائلات المنكوبة والمتضررة، وهذا ما تطبقه كل دول العالم بما في ذلك اسرائيل المحتلة حتى اتجاه عائلات المجرمين اليهود، وهذا الضمان يقع في اطار قاعدة قانونية دولية تقضي بالاهتمام بالعائلات المتضررة بغض النظر عن العمل الذي قام به احد افرادها ، فالمسؤولية فردية وليست جماعية، وغير ذلك سيعكس نفسه على الاستقرار الاجتماعي، وليس للمقارنة ولكن للتوضيح فإن المنافع الاجتماعية للأسر في اسرائيل يفوق المبلغ المدفوع للأسر الفلسطينية بمبلغ 36 ضعف حسب جهاز الاحصاء المركزي للاحصاء الفلسطيني وان ما يخصص لأسر الشهداء والاسرى والجرحى حوالي 8% من إجمالي النفقات الحكومية فقط.

وأشار قراقع أن اسرائيل تسعى الى تدمير مسألة المواطنة الفلسطينية وحقوقها ، فحين نسكت عن حقوقنا الواضحة بسبب الضغط او الخوف فإننا لن نتوقع من الآخر ان يحترم لنا هذا الحق، سيتصرف في المرة القادمة وكأن التطاول على حقوقنا من المسلمات.

الهدف الاسرائيلي من الضغط لوقف مخصصات الاسرى والشهداء والجرحى هي خلق مجتمع فلسطيني مطيع، وعلى قاعدة ان تتغير قيم ومباديء الانسان الفلسطيني ومفاهيمه الوطنية لضمان انصياعه التام والدائم للاحتلال.

وقال قراقع:أن 99% من المعتقلين هم من السكان المدنيين المحميين وفق اتفاقيات جنيف الاربع، وان حملات الاعتقال تحولت الى عقاب جماعي يمس كل فئات الشعب الفلسطيني.

وقال قراقع: تستطيع اسرائيل ان تحتجز اموالنا بفعل القوة والقرصنة ولكنها لا تستطيع ان تحتجز كرامتنا الانسانية والوطنية، ولا تستطيع ان تغير هويتنا من مناضلين من اجل الحرية الى خاضعين أذلاء.

نشاطات وفعاليات

  • قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق >

    اقرأ المزيد
  • اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام أمام الصليب الاحمر في بيت لحم >

    اقرأ المزيد
  • هيئة الأسرى تختتم برنامج التدريب التحضيري لموظفيها الجدد >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • 1

لقاءات

  • قراقع يطلع وفد دوبلوماسي برلماني من البيرو على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى في السجون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع – قضية فلسطين وحرية الاسرى القضية المركزية لدى شعب جنوب افريقيا ومؤسساته >

    اقرأ المزيد
  • مدير دائرة المساندة في الوزارة: القضية الفلسطينية وموضوع الاسرى قضية مركزية لنا خاصة وأننا سندخل عضوية مجلس الامن >

    اقرأ المزيد
  • قراقع – العنصرية سقطت في جنوب افريقيا وترعرعت في اسرائيل بطريقة وحشية >

    اقرأ المزيد
  • 1