• هيئة الأسرى تنعى والدة الأسير محمد الكيري من قلقيلية

    هيئة الأسرى تنعى والدة الأسير محمد الكيري من قلقيلية

  • هيئة الأسرى تحذر من تفاقم الوضع الصحي للأسير المريض ربايعة

    هيئة الأسرى تحذر من تفاقم الوضع الصحي للأسير المريض ربايعة

  • الاحتلال يفرج عن الأسير جواد حوشية بعد اعتقال دام 16 عاما

    الاحتلال يفرج عن الأسير جواد حوشية بعد اعتقال دام 16 عاما

  • تضيقات متواصلة بحق الأسرى والأسرى المرضى القابعين في سجن عوفر

    تضيقات متواصلة بحق الأسرى والأسرى المرضى القابعين في سجن عوفر

  • اللواء أبو بكر يستقبل وفداً من نقابة أطباء الأسنان الفلسطينية

    اللواء أبو بكر يستقبل وفداً من نقابة أطباء الأسنان الفلسطينية

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

انتهاكات ومضايقات متواصلة بحق أسرى معتقل "ريمون" دون مبرر

في . نشر في الاخبار

 أشارت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها اليوم الخميس، إلى استمرار وتصاعد انتهاكات سلطات الاحتلال بحق أسرى معتقل "ريمون" وحرمانهم من أبسط حقوقهم الطبيعية، ومضايقتهم  بدون أي مبرر.

وأوضحت الهيئة أن إدارة المعتقل قامت يوم أمس الأربعاء بإبلاغ الأسرى أنه سيتم سحب المرواح والمطابخ الداخلية من الأقسام، كما قامت أيضاً بفرض برنامج تفتيش ليلي للأقسام من الساعة 12 حتى الساعة 2 صباحاً، وقد احتج أسرى المعتقل على هذا القرار وعلى إثرها تم معاقبة ممثل المعتقل الأسير جمال الرجوب بزجه داخل زنازبن العزل الانفرادي لمدة 24 ساعة.

ورداً على هذا القرار بدأ أسرى المعتقل بخطوات تصعيدية تمثلت بإرجاع وجبتين من الطعام، ورفض الخروج إلى الزيارة، إلى حين انهاء قرار العزل بحق ممثل المعتقل الأسير الرجوب، وتم بالفعل إخراجه من الزنازين مساءً.  

يذكر بأن الأسير رجوب من قيادات الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، تم اعتقاله عام 2002 بعد مطاردة استمرت لأكثر من عامين، وتم الحكم عليه بالسجن المؤبد قضى منها 19 عاماً.  

وحذرت الهيئة  في تقريرها من خطورة الإجراءات التعسفية التي تتخذها إدارة معتقلات الاحتلال بحق الأسرى الفلسطينين والتي تزايدت في الآونة الأخيرة، حيث تتعمد تشديد ظروف الاعتقال عليهم وتنفيذ سلسة من المضايقات بحقهم، لجعل حياتهم داخل الأسر أكثر صعوبة.

أسرى "عوفر" ينتفضون دفاعاً ودعماً للأسيرات في سجن "الشارون"

في . نشر في الاخبار

 

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين صباح اليوم الخميس، أن الحركة الأسيرة في معتقل "عوفر"، وفي مقدمتها أسرى حركة فتح، سيبدأون اليوم برنامجهم النضالي والتصعيدي دفاعاً ودعماً للأسيرات في سجن "هشارون"، اللواتي لم يخرجن إلى ساحة الفورة منذ 43 يوماً، إحتجاجاً على تشغيل كاميرات في ساحة القسم.

ونقلت الهيئة على لسان قادة الأسرى في المعتقل " اليوم سيبدأ عوفر إنتفاضته ضد إدارة السجون وإستخباراتها، والتي تتفرد وتستهتر بأخواتنا في سجن "هشارون"، حيث سنقوم اليوم بإعادة وجبة الطعام الصباحية، وسنقوم بإغلاق الأقسام من الساعة الواحدة وحتى الثالثة ظهراً، لتكون رسالتنا واضحة إننا لن نترك أخواتنا يصارعن السجان وحقده وعنصريته وحدهن".

وأضاف الأسرى للهيئة " المساس بأخواتنا في "هشارون"، مساس بالحركة الأسيرة والأسرى المحررين والشعب الفلسطيني أجمع، وجاهزون لتقديم كل التضحيات في سبيلهن، وعلى حكومة الإحتلال أن تعلم جيداً أنه بعد اليوم لن يكون هناك هدوء ولا إستقرار، التصعيد سيأخذ منحى آخر الأسبوع القادم".

وفي ذات السياق يمتنعن الأسيرات في سجن "الدامون" من الخروج للفورة لليوم الرابع على التوالي، تضامناً مع الأسيرات في سجن "هشارون"، حيث أبلغن إدارة السجن أنه لن يتم الخروج لساحة الفورة إلا عندما يخرجن أخواتنا إليها في "هشارون".

وحملت الهيئة حكومة الإحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن تدهور الأوضاع داخل السجون في حال إستمرت هذه الإعتداءات على الأسرى والأسيرات داخل السجون، مطالبة المجتمع الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية للقيام بواجبها، ووضع حد لهذا الحقد والعنصرية.

اللواء أبو بكر: إسرائيل عدو علني للحرية وحقوق الإنسان

في . نشر في الاخبار

 

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، ان إسرائيل على مدار احتلالها للأراضي الفلسطينية، تمارس العداوة العلنية لحرية وحقوق الإنسان الفلسطيني، وتتفنن في رسم العذاب اليومي لكل فئات الشعب الفلسطيني وتحديدا الأسرى وعائلاتهم.

جاء ذلك عقب مشاركته في إستقبال الأسير البطل محمود جبارين ( 60 عاما ) من أم الفحم في الداخل الفلسطيني المحتل، والذي أفرج عنه في السابع من اكتوبر الحالي بعد قضائه ( 30 عاما ) في معتقلات الإحتلال، حيث نظم ذلك في مقر محافظة نابلس بمشاركة قيادات الشعب الفلسطيني وحركة فتح وأسرى محررين وجماهير من كل محافظات الوطن.

وهنأ اللواء أبو بكر المناضل الكبير جبارين بمناسبة تحرره، والذي يعتبر من عمداء الحركة الأسيرة، مشيدا بصموده وصبره وتضحياته على مدار سنوات اعتقاله، وان هذه العزيمة التي تعانق عنان السماء، كفيلة ان تكون رسالة واضحة لهذا المحتل بأن إرادة أسرانا أقوى من كل مخططاته، مؤكدا أن المحرر جبارين شخصية تقدر وتدرس لكل الأجيال الفلسطينية، " التي طالما رددت إسمك ورفعت صورك في كل شوارع مدننا وقرانا ومخيماتنا، ولن ينسى شعبك كل ما قدمته له وللوطن".

ووجه اللواء أبو بكر التحية للشعب الفلسطيني المرابط في الداخل المحتل، ولعمداء الأسرى وتحديدا أسرى الداخل المحتل المعتقلين قبل توقيع اتفاقية اوسلو، والذي رفض وتعنت الإحتلال في الإفراج عنهم، منكرا عليهم هويتهم الفلسطينية وعروبتهم.

وقام اللواء ابو بكر بزيارة محافظتي نابلس وطوباس، والتقى بممثلين عن المؤسسات وأسرى محررين، حيث أكد لهم أن الإلتزام مع الأسرى وعائلاتهم مستمر حتى تتحقق حريتهم، وأنه في جعبة القيادة الكثير للرد على توجه اسرائيل بدعم امريكا للماس بأموال الضرائب الفلسطينية، لإقتطاع مخصصات الشهداء والاسرى منها.

كما زار رئيس الهيئة عائلة الأسيرين خالد وناصر الشاويش المحكومين بالمؤبد، حيث يعاني خالد من اوضاع صحية صعبة، ويعيش بشكل دائم فيما يسمى مستشفى سجن الرملة، حيث انه مقعد ويتعرض لإهمال طبي مستمر من قبل إدارة السجن.

كما قام اللواء ابو بكر بزيارة لمكتبي الهيئة في المحافظتين، وطالب كل الطواقم الإستمرار بتقديم افضل الخدمات لأسرانا وعائلاتهم.

الأسير المريض العمور يعاني من ظروف اعتقالية قاسية في عزل "عسقلان"

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأربعاء، أن سلطات الاحتلال لا زالت تحتجز الأسير المريض رياض العمور (48 عاماً) من مدينة بيت لحم، بظروف اعتقالية صعبة للغاية، داخل زنازين العزل الانفرادي في معتقل "عسقلان"، جاء ذلك كإجراء عقابي بحقه هو وخمسة من زملائه الأسرى، عقب اقتحام قوات القمع لقسمهم، والتنكيل بهم الأسبوع الماضي  بدون أي مبرر.  

 

وأوضحت الهيئة أن الأسير العمور يقبع حالياً داخل غرفة لا يوجد بها شيء، وتفتقر إلى أدنى مقومات الحياة،  كما وقامت إدارة المعتقل بفرض عقوبات تعسفية بحقه، تمثلت بحرمانه من زيارة ذويه لمدة شهر، وفرض غرامة مالية قدرها 250 شيكل، ومن المتوقع أن يتم نقله إلى معتقل "هداريم" أو "الجلبوع".  

 

ومن الجدير ذكره أن الأسير العمور يُعتبر أحد أخطر الحالات المرضية القابعة في معتقلات الاحتلال ، فهو يعاني من مشاكل صعبة في القلب، ويوجد في صدره جهاز منظم لضربات القلب، وهو بحاجة ماسة إلى تغيير الجهاز، فقد انتهت صلاحيته منذ أكثر من 6 سنوات، غير أن إدارة المعتقل لا زالت تماطل في تغييره له.

وأعربت الهيئة عن قلقها من استمرار الهجمة الشرسة التي تنتهجها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى والمعتقلين وخاصة المرضى منهم، حيث تتعمد احتجازهم بظروف حياتية سيئة للغاية وغير صحية،  مما يفاقم من معاناتهم ويزيد آلامهم، ويعرض حياتهم للخطر.

اللواء أبو بكر: القدس أولوية لدى القيادة الفلسطينية، ولن نبخل على الأسرى وعائلاتهم

في . نشر في الاخبار

أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، أن القدس أولوية وعنوان كل التضحيات الفلسطينية، وأن القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، تؤكد كل يوم أنه بدون القدس ومقدساتها وأهلها وأسراها، لن يكون هناك أي هدوء أو حل في كل المناطق التي يتواجد فيها الفلسطينيين.

 جاء ذلك خلال إستقباله ظهر اليوم في مكتبه في رام الله محافظ محافظة القدس عدنان غيث وممثلين عن مؤسسات المحافظة وأسرى محررين، حيث تم الحديث بتفاصيل عن ما يتعرض له الأسرى الفلسطينيين بشكل عام، وأسرى القدس بشكل خاص، من هجمة بربرية متوحشة، تتوحد فيها كل مكونات الإحتلال لتحقيق أهداف صهيونية عنصرية.

 وأوضح اللواء ابو بكر أن الجريمة الكبيرة التي يتعرض لها أسرى محافظة القدس وعائلاتهم، تكشف نوايا الإحتلال في إستهداف كل حياة المقدسيين وفي مقدمتهم الأسرى، حيث الإعتقالات المستمرة وفرض الأحكام العالية، والغرامات بمئات الشواقل، والمطالبة بما يسمى بالتعويضات، وفرض الإقامة الجبرية وإعادة تفعيل الحبس المنزلي، والإبعاد وغيرها الكثير من العقوبات والإعتداءات المخالفة لكل القوانين والاعراف الدولية.

 وأضاف أبو بكر "أن القدس ومرابطيها أقوى من كل هذه الإجراءات، وستحرر القدس وأسراها، كيف لا وهي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وعلى هذا الاحتلال أن يعلم جيداً أننا قادرون على المقاومة والتضحية لمئة عام أخرى، ولن نبخل على القدس وأسراها وعائلاتهم".

 من جانبه قال غيث أن أسرى القدس ووعائلاتهم وسام نعلقه على صدورنا وجباهنا، وأن التضحيات الجسام التي تقدم كل يوم دليل على أن الأقصى والقيامة وكل المقدسات تسكن عيون وقلوب كل المقدسيين.

 وأشار غيث أن محافظة القدس تحتضن كل المؤسسات والشرفاء الذين يسعون لخدمة أسرانا وعائلاتهم، مشدداً على أن ذلك واجب وطني على الكل الفلسطيني، ومؤكداً جاهزية كل طواقم المحافظة للتعاون الدائم مع هيئة الأسرى وكل المؤسسات الشريكة، في سبيل التخفيف عن أسرانا وعائلاتهم.

وفي ختام اللقاء وجهة اللواء أبو بكر والمحافظ غيث التحية لكل الأسرى ووالأسيرات في سجون الإحتلال، وأنه لن يكون هناك أي قيمة لكل التهديدات الإسرائيلية والأمريكية، وأن الرئيس أبو مازن عندما وجه التحية لكم في خطابه الأخير من على منبر الأمم المتحدة، كان يرسل عباراته لنتنياهو وترامب وكل المشككين أن أسرانا خطاً أحمر ولن نستجيب لتهديداتكم وعنجهيتكم.

الأسير أحمد الريماوي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام والماء منذ 3 ايام

في . نشر في الاخبار

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين صباح اليوم الثلاثاء، ان الأسير أحمد الريماوي من بلدة بيت ريما شمال غرب رام الله، يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام والماء منذ ثلاثة أيام، إحتجاجا على تجديد إعتقاله الإداري.

وأوضحت الهيئة ان الأسير الريماوي، بدأ معركة الإضراب بعد تجديد إعتقاله الإداري للمرة الثالثة على التوالي، مؤكدا انه لن يتراجع عن هذه الخطوة الى بوضع حد لهذا العقاب الجماعي الذي يدفعه هو وعائلته، علما ان لديه شقيقين داخل سجون الإحتلال.

وحملت الهيئة حكومة الإحتلال الإسرائيلي وإدارة سجن النقب المسؤولية الكاملة عن حياة محمد، وانه إضرابه عن الماء الى جانب الطعام يهدد حياته بشكل فعلي. 

 

خلال الإعلان عن الفائزين بمسابقة جائزة الحرية للعام 2018

في . نشر في الاخبار

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، أننا نسعى بكل طاقاتنا أن يبقى أسرانا عنواناً أساسياً في جميع مجالات حياة الشعب الفلسطيني، حتى نتمكن من خلال ذلك فضح ممارسات وجرائم الإحتلال بحقهم، ولتكون رسالة للعالم أجمع بأن أسرانا خطاً أحمر لا يُسمح بتجاوزه مهما كانت التضحيات والثمن.

أقوال اللواء أبو بكر جاءت خلال حفل الإعلان عن الفائزين في مسابقة جائزة الحرية للأسرى للعام 2018، والتي خُصصت في مجال البحث العلمي والدراسات، من خلال إستهداف طلبة الجامعات، وقد نُظم الحفل ظهر اليوم الإثنين، في قاعة الشهيد زياد أبو عين في مقر هيئة الأسرى في رام الله، والذي تم بمشاركة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم، ولجنة تحكيم المسابقة التي تضمنت د. عبد الرحيم الشيخ من جامعة بيرزيت، د. حسن عبد الله من الكلية العصرية الجامعية، د. زياد قنام من جامعة القدس، بالإضافة الى الفائزين في المسابقة وأسرى محررين وممثلي المؤسسات العاملة في مجال الأسرى.

 وفي كلمته أوضح اللواء أبو بكر أنه تم تبني فكرة جائزة الحرية وفقاً لقرار مجلس الوزراء عام 2009، وجاءت كخطوة لتشجيع الاهتمام بقضية الأسرى في سجون الإحتلال والأسرى المحررين، وفتح مجالات وآفاق غير تقليدية لاحداث تفاعل وحراك تجاه الأسرى والمعتقلين، مشيراً أنه بلغ عدد المشاركات لهذ العام 22 بحثاً ودراسة من مختلف جامعات فلسطين في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث تم تقديم الجوائز لأفضل خمسة باحثين، وذلك وفقاً لمعايير وأسس البحث العلمي، كما وأكد أبو بكر بأن هناك جزء من الخطة الاستراتيجية للهيئة، وهي إنشاء مكتبة وطنية تهتم بشؤون الحركة الأسيرة، وتوثق التاريخ والتجربة النضالية للشعب الفلسطيني.

وشكر اللواء أبو بكر أعضاء لجنة التحكيم على جهودهم المبذولة لانجاح هذه المسابقة، مضيفاً أن طاقم الهيئة سيمضي قدماً لتعزيز الابداعات والكشف عن المواهب والقدرات التي تُلهم قضية الأسرى وتُعبر عنها. 

وبدوره حيا صيدم طاقم هيئة الأسرى على جهودها في خدمة قضية الأسرى، كما ثمن جهود أسرة جائزة الحرية والمشاركين من الفارسات والفرسان في المسابقة، وبارك أيضاً  للأسرى الذين نجحوا في امتحان الثانوية العامة لهذا العام.  

ومن جانبه، شدد د. قنام، رئيس لجنة التحكيم في مسابقة جائزة الحرية، على أن فكرة المسابقة انطلقت من الايمان الراسخ بعدالة قضية الأسرى، وهي مبادرة لاغناء الأرشيف والمكتبة الفلسطينية، كما أنها خطوة لتحفيز طلبة الجامعات لتوثيق الوقائع الفلسطينية، وفضح ممارسات وانتهاكات الاحتلال بالطريقة العلمية لمخاطبة العالم بلغة العقل والمنطق.   

وفي ختام الحفل تم تكريم الأسير المحرر الفنان أسامة نزال، رسام الكاريكتير الذي ساهم في فضح جرائم الاحتلال من خلال رسوماته وأفكاره، وأعضاء لجنة التحكيم في مسابقة جائزة الحرية لهذه العام.

كما وتم توزيع الجوائز على الطلبة الفائزين في المسابقة، وقد فازت الطالبة خيلاء جمعة بالجائزة الأولى عن بحثها" الأبعاد الرمزية للسجن في الفن التشكيلي"، في حين حصل الباحث خالد المغير على الجائزة الثانية عن بحثه " الآثار السلبية للاعتقال الإداري والعزل الانفرادي كما يراه الأسرى"، بينما حصد الباحثان وليد وأبرار الآغا، الجائزة الثالثة عن بحثهما " السياسات الإسرائيلية وعلاقتهما بفعالية الانجاز لدى الأسرى في سجون الاحتلال".

أما عن الجازة الرابعة فقد فاز بها كل من: أولغا جرايسة، وجنيفر كوسا، وخالد عشو، وكلودا بعبيش، عن بحثهم " المعتقلين ما بين الآثار النفسية والاجتماعية للاعتقال بالقدس وبيت لحم"، فيما فاز البحث المقدم من غدير بركات بالجائزة الخامسة  تحت عنوان "صهر الوعي وأثره في واقع الحركة الأسيرة".

هيئة الأسرى ترصد شهادات حية لـ 5 أسرى مرضى يعانون من أوضاع صحية مقلقة للغاية

في . نشر في الاخبار

 رصدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته اليوم الإثنين، شهادات حية لـ 5 أسرى يقبعون في عدة سجون إسرائيلية،  يعانون من أوضاع صحية سيئة للغاية، نتاجاً لاستمرار سياسة الإستهتار الطبي المتعمد بحقهم، واتباع سياسة الموت البطيء من خلال إعطائهم مسكنات تفاقم من حدة مرضهم وإصابتهم.

ووثقت الهيئة في تقريرها إحدى أخطر الحالات المرضية القابعة في سجون الاحتلال، وهي حالة الأسير معتصم رداد (36 عاماً) من بلدة صيدا قضاء طولكرم والقابع بما يسمى عيادة معتقل "الرملة"، حيث يشتكي الأسير من  نزيف حاد ومستمر في الأمعاء، الأمر الذي أدى إلى انخفاض نسبة الدم لديه، وجهاز المناعة لديه ضعيف جدًا لذلك يظهر في جسمه طفح جلدي بشكل دائم ، كما أن لديه مشاكل في القلب وعدم انتظام في دقاته، ويعاني الأسير رداد أيضاً من ضعف في النظر وربو مزمن، وألم في الكتف الأيسر، وآلام شديدة في العظام والتهابات في المفاصل.

في حين يعاني الأسير ابراهيم القواسمة (26 عاماً) من بلدة بيت فجار في بيت لحم، من مشاكل في شبكية العين اليسرى، وقد تفاقم وضعه الصحي بعد خوضه الاضراب المفتوح عن الطعام لمدة (41 يوماً) على التوالي العام الماضي، مما أدى فقدان نظره بشكل شبه كامل، ولا زالت إدارة معتقل "النقب " تماطل في تقديم العلاج وترفض إجراء عملية جراحية لازمة له.

فيما تتعمد إدارة معتقل "الجلبوع" اهمال الوضع الصحي للأسير سامي عوفي من محافظة طولكرم، فهو يشتكي منذ ثلاث سنوات من انقباض في عضلات القلب، وهو بحاجة لادخال طبيب مختص للاطلاع على وضعه الصحي، ويعاني أيضاً من أوجاع في رجله اليسرى وهو بحاجة إلى إجراء عملية جراحية لها بأسرع وقت ممكن.  

بينما يواجه الأسير موسى خولي (34 عاماً) من مخيم طولكرم، ظروفاً صحية صعبة، فهو يعاني من ديسك في الفقرة الثالثة والرابعة، وقد تدهورت حالته بعد الاعتداء عليه وعلى عدد من أسرى معتقل "الجلبوع" عقب اقتحام قوات "المتسادا" لقسمه، مما أفقده القدرة على المشي والوقوف، وهو بحاجة ماسة لاجراء جلسات علاج طبيعي، وإلى عصي لمساعدته على المشي وقضاء حاجاته اليومية، علماً بأنه يتم إعطاء الأسير منذ عام 2012 إبرة مسكنة للآلام تدعى "فلترين"، بدون تقديم علاج حقيقي لحالته الصحية.   

أما عن الفتى أنس حمارشة (18 عاماً) من بلدة يعبد قضاء جنين، فهو يشتكي من مرض يُدعى (بيرفيس) يُصيب العظام وهو يعاني منه قبل اعتقاله، لكن إدارة معتقل "مجيدو" لا تُقدم له أي علاج لحالته وتكتفي بإعطاءه مسكنات فقط.

إدارة معتقل "الهشارون" تواصل تشغيل كاميرات المراقبة لليوم 40 على التوالي

في . نشر في الاخبار

 

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ظهر الأحد، أن أسيرات معتقل "الهشارون يواصلن الإمتناع عن الخروج إلى الفورة (ساحة المعتقل) لليوم الأربعين على التوالي، رفضاً لإعادة تشغيل كاميرات المراقبة في الساحة.

وأوضحن الأسيرات لمحامية الهيئة هبة اغبارية عقب زيارتها لهن، بأنهن "أغلقن القسم بشكل كامل، ورفضن الخروج للفورة حتى وقف تشغيل الكاميرات، ما استدعى حضور مدير المعتقل وضباط الأمن لمفاوضتهن أكثر من مرة على تشغيل الكاميرات لمدة ساعتين ونصف في النهار، إلا أنهن رفضن ذلك قطعيا".

وأشارت الهيئة في تقريرها، أن الأوضاع  الحياتية للأسيرات في معتقل "الهشارون" غاية في الصعوبة ، حيث يشتكين من الضغط والاكتظاظ، فقد وصل عددهن حالياً إلى 35  أسيرة، من بينهن 3 أسيرات يفترشن الأرض، كما أنهن يشعرن في الآونة الاخيرة بحالة من الضيق والاختناق، بسبب العدد الكبير داخل الغرف، وبقائهن داخلها لساعات طويلة، وانتشار رائحة الطبخ داخل الغرف المغلقة، إضافة إلى رائحة الرطوبة العالية داخل الأقسام، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر سلباً على صحة الأسيرات الجسدية والنفسية.

وحذرت الهيئة  في تقريرها من خطورة الإجراءات التعسفية التي تتخذها إدارة معتقلات الاحتلال بحق الأسيرات، حيث تتعمد تشديد ظروف الاعتقال عليهن وتنفيذ سلسة من المضايقات بحقهن، لجعل حياتهن داخل الأسر لا تُحتمل، إذ أن تشغيل كاميرات المراقبة في ساحة المعتقل أمر يمس بحريتهن، فمن الصعب أن يقمن بممارسة حياتهن اليومية بوجود كاميرات مراقبة من حولهن.

نشاطات وفعاليات

  • هيئة الأسرى تكرم الراحل المناضل الحاج عمر عامر من كفر قاسم >

    اقرأ المزيد
  • اللواء ابو بكر والدكتورة غنام وأسرى محررون يكرمون الأسير المحرر محمود جبارين >

    اقرأ المزيد
  • اللواء أبو بكر: الدفاع عن أراضي الخان الأحمر حق مقدس ومحاولات الاحتلال لن تزيدنا سوى صمودا >

    اقرأ المزيد
  • اللواء أبو بكر: إسرائيل عدو علني للحرية وحقوق الإنسان >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • ازهار ابو سرور .. لم يبق لابنها من موت الا موت الموت >

    اقرأ المزيد
  • الحرب الصحية على الأسرى: منهج ثابت في العقلية الإجرامية الإسرائيلية >

    اقرأ المزيد
  • في مخيم الدهيشة .. اخذوا قدمه وهربوا زاحفين >

    اقرأ المزيد
  • صموده بصيرته الوحيدة بعد فقدان عينه >

    اقرأ المزيد
  • 1

لقاءات

  • اللواء أبو بكر يستقبل وفداً من نقابة أطباء الأسنان الفلسطينية >

    اقرأ المزيد
  • هيئة الأسرى ونقابة المحامين تبحثان سبل التعاون المشترك في الدفاع عن الأسرى >

    اقرأ المزيد
  • اللواء ابو بكر يطلع السفير الأوكراني على الاوضاع القاسية للأسرى داخل السجون >

    اقرأ المزيد
  • اللواء قدري أبو بكر يستقبل مدير عام مركز الشهيد أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة >

    اقرأ المزيد
  • 1