• قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون

    قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون

  •    قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق

    قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق

  • جيش الاحتلال يواصل سياسته القمعية بحق الأسرى خلال عملية اعتقالهم

    جيش الاحتلال يواصل سياسته القمعية بحق الأسرى خلال عملية اعتقالهم

  • دعوة للحضور والتغطية

    دعوة للحضور والتغطية

  • اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام  أمام الصليب الاحمر في بيت لحم

    اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام أمام الصليب الاحمر في بيت لحم

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

تأجيل جلسة النظر بطلب الإفراج المبكر عن الأسير المريض رجائي عبد القادر

في . نشر في الاخبار

أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين يوسف نصاصرة، بأن ما يسمى "لجنة الإفراج المبكرة" في معتقل "النقب"، قررت تأجيل جلستها للنظر في طلب الإفراج المبكر عن الأسير المريض رجائي عبد القادر،  لحين تحديد موعد جديد للجلسة، حيث كان من المفترض أن تُعقد الجلسة يوم غد الإثنين 25/6/2018، لكن تم تأجيلها بسبب نقل الأسير إلى معتقل "إيشل".  

ولفت نصاصرة بأنه قد جرى نقل الأسير عبد القادر منذ حوالي أسبوعين، من معتقل "النقب" إلى معتقل "إيشل" ليكون قريبا من مستشفى "سوروكا" لتلقي العلاج الكيماوي.  

يذكر بأن الأسير رجائي عبد القادر سكان دير عمار قضاء رام الله، مصاب بسرطان الكبد والرئة، وتفاقمت حالته في الفترة الأخيرة، حيث خسر من وزنه 6 كغم، ويعاني من أوجاع في الصدر، ويصاب بحالة دوخة وأوجاع في الكبد، ولا يستطيع النوم سوى 3 ساعات من شدة الألم.

 

تمديد توقيف الأسيرة صفاء أبو حسين حتى الأثنين المقبل

في . نشر في الاخبار

أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، ظهر الخميس، أن محكمة الاحتلال الإسرائيلية في عسقلان  قررت تمديد توقيف الأسيرة صفاء أبو حسين بذريعة استكمال التحقيق حتى الأثنين المقبل.

وأضاف عجوة، أن قرار التمديد جاء لخمسة أيام ومنع الأسيرة من لقاء محامي الهيئة حتى نهاية هذا اليوم.

 
 
 

قراقع لماذا لا يعتقل هؤلاء المحرضون الاسرائيليون؟

في . نشر في الاخبار

تساءل عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين، عن امتناع حكومة الاحتلال من اعتقال المحرضون الاسرائيليون والذين يغردون بتحريضات عنصرية ولا اخلاقية وبدعوات بقتل الفلسطينيين وبتشجيع ودعم القتلة الاسرائيليين، وذلك في الوقت الذي اعتقلت فيه سلطات الاحتلال المئات من الفلسطينيين بتهمة التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي وزجت بعدد كبير منهم في الاعتقال الاداري بما في ذلك الاطفال والصحفيين والنواب والنشطاء السياسيين ونشطاء الفعاليات الشعبية السلمية متجاهلة (حكومة الاحتلال) تحريض المتطرفين والمتسوطنين الاسرائيلين على مواقع التواصل الاجتماعي ضد الفلسطينيين.

وقال قراقع هؤلاء المحرضون الاسرائيليون يلقون الحماية والمساندة والغطاء من المستوى السياسي والجمهور الاسرائيلي، معتبرا هذا التحريض في المجتمع الاسرائيلي مؤشرا على مجتمع فاشي وعنصري وعلى تربية وثقافة متطرفة وعدائية لحقوق الانسان ولحقوق الشعب الفلسطيني.

وأشار قراقع الى حملة التحريض البشعة التي واكبت محاكمة قتلة عائلة دوابشه ومحاكمة قاتل الشهيد عبد الفتاح الشريف، ذاكرا قراقع عددا من التعليقات والبوستات على مواقع التواصل الاجتماعي في اسرائيل بعد مغادرة الطفل احمد دوابشة المستشفى ومنها:

اولا – جاليت اهروني : انشاءالله قريبا ينضم لاسرته تحت التراب، خسارة انه لم يحترق.

ثانيا – نير كوهن: كنت القيته من النافذه هذا العربي المقرف.

ثالثا – ناتان اساف: خسارة انه لم يحترق ايضا.

رابعا – تسيفي حاييم: خسارة انه لم يحترق ايضا هذا الافعى.

خامسا – أوشري بيري: فليحرقوا كل جنسه.

سادسا – بيال ددون: كلي امل انه لا يستطيع السير طول حياته.

سابعا – امير كاشري: خساره انه نهض المصيص الصغير.

ثامنا – دافيد دودش: خساره انه لم يمت.

اقوال قراقع جاءت خلال زيارات اسرى محررين في محافظات نابلس وبيت لحم ورام الله بمشاركة وفد من هيئة الاسرى ونادي الاسير  ومن الاسرى المحررين وهم علاء الدرعاوي الذي قضى 12 عاما في السجون، وناجح ابو شاهين الذي قضى 15 عاما في السجون، ومهند قريني الذي قضى 14 عاما في السجون. وكذلك زيارة تضامنية الى عائلة ابو حميد المهدد بيتهم بالهدم من قبل سلطات الاحتلال واللقاء مع والدة الاسرى ناصر ونصر وشريف ومحمد واسلام القابعين في سجون الاحتلال.

 

قراقع والأسرى والأسرى المحررين ينعون المحامية والحقوقيه فيليتسيا لانجر

في . نشر في الاخبار

نعى رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، والأسرى في السجون والأسرى المحررين اليوم الجمعة، المحامية والحقوقية والكاتبة فيليتسيا لانجر، والتي توفيت في العاصمة الألمانية برلين عن عمر يناهز 88 عاما.

وقال قراقع، أن لانجر المحاميه من أصل ألماني والتي اشتهرت بدفاعها الشرس عن الاسرى الفلسطينيين المعانين من القمع والاحتلال الإسرائيلي، كما ألفت العديد من الكتب التي تفضح انتهاكات حقوق الإنسان على أيدي سلطات الاحتلال الإسرائيلية ونقلت فيها بالتفصيل ممارسات التعذيب على نطاق واسع بحق المحتجزين، فضلا عن الانتهاكات المتكررة للقانون الدولي الذي يحظر الترحيل والعقاب الجماعي.

وأضاف قراقع، لقد تبنت لانجر قضية المعتقلين الفلسطينيين منذ بدايات الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، وحملتها وتبنتها لعشرات السنوات، وكانت تجوب مختلف انحاء الأراضي المحتلة لزيارة المعتقلين الفلسطينيين والدفاع عن حقوقهم الإنسانية.

وأوضح، أن لانجر كانت شاهداً تاريخياً على جرائم الاحتلال المنظمة بحق الاسرى وكانت مدافعة عن عدالة وشرعية نضال المعتقلين الفلسطينيين، حتى لقبت "بأم المعتقلين" لما حظيت به من حب وتقدير من قبل الأسرى.

وكانت فيليتسيا لانجر، قد نالت في عام 1990 جائزة الحق في الحياة (المعروفة باسم جائزة نوبل البديلة ) للشجاعة المثالية في نضالها من أجل الحقوق الأساسية للشعب الفلسطيني"، كما حصلت لانغر في عام 1991 على جائزة برونو كرايسكي للإنجازات المتميزة في مجال حقوق الإنسان.

وبرزت ككاتبة وباحثة بسبب اهتمامها بالشأن الفلسطيني، فأصدرت كتابها الأول (بأم عيني) في سبعينات القرن الماضي، ويعتبر أهم كتاب يؤرخ لحركة المقاومة الفلسطينية المبكرة بعد يونيو1967 .. وهي صاحبة الفضل في نقل معاناة الأسرى الفلسطينيين والعرب إلى العالم، وتعرضهم للتعذيب الذي لا يوصف، من خلال التقرير الشهير الذي نشرته صحيفة ” صنداي تايمز” اللندنية عام 1977 ، والذي احدث ضجة كبيرة في حينه، حيث كان بمثابة ادلة دامغة على انتهاك حقوق الأسرى الفلسطينين من قبل الاحتلال.

ومن أبرز مؤلفاتها:

·         "بأم عيني" (1974)

·         "هؤلاء إخواني" (1979)

·         "من مفكرتي" (1980)

·         "القصة التي كتبها الشعب" (1981)

·         "عصر حجري" (1987)

·         الغضب والأمل (1993)

·         الظاهر والحقيقة في فلسطين (1999)

·         الشباب بين الغيتو وتيريزينشتادت (1999)

·         الانتفاضة الفلسطينية الجديدة (2001)

يذكر أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قد منح لانجر وسام الاستحقاق والتميز "نوط القدس"  في العام 2012 وذلك تقديرا لنضالها ودفاعها الطويل عن القضية الفلسطينية، وخاصة قضايا الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الذين كانت عنوانا أولاً لهم في مواجهتهم للاحتلال في محاكمه العسكرية على مدار اكثر من 20 عاما.

 

 

محاكمة قتلة عائلة دوابشة شاهد على على التمييز العنصري وعدم عدالة محاكم الاحتلال الاسرائيلي

في . نشر في الاخبار

علق عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين على مجريات محاكمة قتلة عائلة دوابشة في قرية دوما عام 2015 وقيام قضاة المحكمة المركزية الاسرائيلية في اللد والتي جرت يوم 19/6/2018 بإلغاء اعترافات القتلة تحت ادعاء أنها انتزعت منهم تحت التعذيب بأنها شاهد على عدم وجود عدالة لدى هذه المحاكم وعلى سياسة التمييز العنصري ووضع غطاء قانوني لحماية المجرمين.

وأشار قراقع أن محاكم الاحتلال العسكرية حاكمت آلاف الفلسطينيين بما في ذلك القاصرين ولم تنظر في تعرض هؤلاء المعتقلين لأساليب تعذيب وضغوطات وتهديدات خلال استجوابهم وانتزاع اعترافات منهم بالقوة، وأن هذه المحاكم قبلت الاعترافات المنزوعة تحت التهديد وحاكمت المعتقلين على اساسها رافضة النظر في الشكاوي العديدة التي رفعت من قبل المعتقلين ومحاميهم ومؤسسات حقوق الانسان حول انتزاع اعترافات تحت التهديد .

وأشار قراقع أن 95% من شكاوي الاسرى حول تعرضهم للتعذيب وإجبارهم على التوقيع على إفادات باللغة العبرية وإصدار أحكام رادعة بحقهم لم يتم النظر فيها، ولم يتم محاسبة المحققين على استخدام وسائل عنيفة وغير مشروعة في معاملة المعتقلين.

وقال قراقع ان اغلبية الاطفال المعتقلين جرى انتزاع اعترافات منهم في أجواء من الرعب والضغوطات والتنكيل وتم محاكمتهم على هذه الاعترافات في حين ان معاملة قتلة عائلة الدوابشة من المستوطنين المتطرفين جرى فيها تساهل كبير والغاء اعترافات عدد منهم بارتكاب هذه الجريمة .

وقال قراقع: واضح ازدواجية المعايير في المحاكم الاسرائيلية والتمييز العنصري في محاكمة الفلسطينيين، مما يكرس اسرائيل كدولة ابرتهايد تكرس ذلك قانونيا من خلال الجهاز القضائي الاسرائيلي.

وأشار قراقع الى حالة دعم القتلة والتحريض العنصري للمستوطنين أمام قاعة المحكمة والذين احتفلوا بإلغاء اعترافات عدد من المهتمين معتبرين الجريمة البشعة بحق عائلة دوابشة امرا مشروعا مطالبين بإطلاق سراح القتلة في حين بارك حاخامين يهود حارقي عائلة دوابشة في شعاراتهم وعلى مواقع التواصل الاجتماعي.

الوحدة القانونية في هيئة الأسرى تنتزع براءة للأسيرين سلوادي وهرشة

في . نشر في الاخبار

تمكنت الوحدة القانونية في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ومن خلال محاميها الأستاذ جلال أبو واصل، من إنتزاع براءة من محكمة سالم العسكرية الإسرائيلية للأسيرين محمد سلوادي ( 26 عاما ) والمعتقل منذ تاريخ 1/2/2018، ومحمد هرشة (23 عاما ) والمعتقل منذ 15/12/2017.

وأوضح أبو واصل أنه وجه للأسيرين سلوادي وهرشة مجموعة من البنود تتمثل في القاء حجارة على جنود الإحتلال الإسرائيلي، وتم صياغتها في لوائح اتهام رسمية، ونوقشت في أكثر من جلسة من جلسات المحاكمة التي اجلت عدة مرات.

وبين أبو واصل أنه وبعد النقاشات التي شهدتها جلسات المحاكمة، والإستماع الى شهود نيابة الإحتلال، تم كشف العديد من الفجوات والأكاذيب مكنتنا من إنتزاع هذه البراءة، وإسقاط التهم التي وجهت للأسيرين.

 

تحقيق قاسي ومكثف مع الأسير إسلام أبو حميد في مركز توقيف "المسكوبية"

في . نشر في الاخبار

وثق محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، إفادة المعتقل إسلام ناجي أبو حميد (32 عاماً) من مخيم الأمعري في رام الله، والتي يسرد من خلالها تفاصيل التنكيل به والاهانة التي تعرض لها من قبل المحققين في مركز توقيف "المسكوبية".

ووفقاً لشهادة المعتقل، فقد تم التحقيق معه بصورة مكثفة على مدار سبعة أيام، حيث جرى عصب عينيه وتقييد يديه وحرمانه من النوم بشكل كلي، كما وقام المحققون بتهديده وشتمه بأقذر المسبات لاجباره على الاعتراف بالتهم الموجه ضده.

وأوضح عجوة أن قوات الاحتلال كانت قد اعتقلت أبو حميد منذ حوالي أسبوعين، ووُجهت له تهمة قتل جندي إسرائيلي أثناء اقتحام المخيم من قبل جيش الاحتلال.

وأضاف عجوة أنه سيتم عقد جلسة تمديد توقيف للمعتقل يوم غد الخميس في المحكمة العسكرية بالمسكوبية.

يذكر بأن المعتقل إسلام أبو حميد له أربعة أشقاء يقبعون في معتقلات الاحتلال ومحكومون بالسجن المؤبد.

 

الاسير المريض شهاب مزهر ضربوه بوحشية وماطلوا في علاجه عشر ساعات

في . نشر في الاخبار

نقل محامي هيئة الاسرى لؤي عكة شهادة الاسير شهاب حسن مزهر 43 عاما سكان مخيم الدهيشة قضاء بيت لحم والذي يعمل ممرضا في وزارة الصحة ويقبع في سجن عوفر عن تعرضه لتعذيب وحشي خلال اعتقاله منذ تاريخ 6/6/2018 والمماطلة الطويلة في تقديم العلاج له.

وقال مزهر: انه اعتقل من البيت بعد اقتحامه من الجنود وتكسير الاثاث ونشر الرعب والفزع في المنزل وبين ابنائه الأطفال، والتعرض لابنته البالغة من العمر 14 عاما بالضرب بوحشية من قبل الجنود عندما حاولت ابعاد الجنود عن أبيها، وقد دفعها الجنود بقوة نحو الحائط مما سبب لها آلام شديدة.

وقال مزهر: أن احد الضباط قام بضربه بالركلات على ركبتيه وصدره وبشكل متتالي وتم اقتياده مشيا على الاقدام مسافة طويلة الى مقر الارتباط العسكري في بيت جالا، وخلال ذلك استمر الجنود بضربه بأعقاب البنادق، مما أدى الى تدهور متسارع على حالته وإصابته بارتفاع ضغط الدم وبدقات سريعة في القلب وإجهاد يشبه اعراض الجلطة، ثم نقل الى معسكر عصيون دون ان يقدم له أي علاج، ثم نقل الى سجن عوفر العسكري وهو في حالة صحية سيئة جدا من شدة الضربات التي انهالت عليه في المنزل او في الطريق.

وقال مزهر حشروه في كرفان حار جدا في مركز تحقيق تابع لسجن عوفر من الساعة العاشرة صباحا حتى الخامسة مساء، وعندما حاولوا إدخاله الى سجن عوفر رفضت طبيبة السجن إدخاله بحجة انها لا تتحمل مسؤولية تأخير استمر 10 ساعات دون ان يقدم له علاج وهو في حالة صحية صعبة بعد ان تبين ان نسبة السكر لديه وصلت لمعدل 400، مما اضطر إدارة السجن الى نقله الى مستشفى هداسا عين كارم حيث مكث هناك ثلاثة ايام.

وقال مزهر صدر قرار اعتقال إداري بحقه لمدة 6 شهور.

ويذكر أن الاسير شهاب مزهر اسير سابق قضى عدة سنوات في سجون الاحتلال.

 

 

قراقع: الاسير المحرر حسان التميمي ارتكبت بحقه جريمة طبية عن سبق اصرار

في . نشر في الاخبار

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان الاسير المحرر حسان التميمي 18 عاما سكان دير نظام قضاء رام الله الذي افرج عنه بعد شهرين من اعقتاله ويقبع في مستشفى المجمع الطبي في رام الله وقد فقد الرؤية هو ضحية جريمة طبية متعمدة وخطيرة ارتكبت بحقه من اطباء وإدارة سجن عوفر العسكري وأطباء مستشفى تشعار تصيدق.

ويذكر أن الفتى التميمي يعاني من مشاكل في الكلى والكبد نتيجة خلل في عملية امتصاص البروتينات منذ ان كان طفلا وهو يعيش على نظام غذائي وعلاج محددين وعدم الالتزام بهذا النظام يعرضه لمخاطر صحية كبيرة.

ومنذ اعتقاله في 7/4/2018 تعرض لاهمال طبي متعمد بعدم تزويده بجرعات الدواء اللازمة والطعام اللازم له مما أدى الى تدهور حالته الصحية.

وقال قراقع لقد استهترت إدارة وأطباء سجن عوفر العسكري بصحة الاسير التميمي ولم يقدموا له العلاج رغم معرفتهم انه يعاني من مرض صعب قبل اعتقاله ويتلقى العلاجات بشكل دائم، وان انقطاع العلاج عنه يؤدي الى خطورة بالغة على حياته.

وقال قراقع التقارير الطبية للاسير التميمي سلمت لإدارة واطباء سجن عوفر منذ اعتقاله ورغم ذلك لم يقدموا له العلاج مما أدى الى تدهور متسارع على صحته حيث نقل في حالة صعبة الى مستشفى تشعار تصيدق وقد فقد الوعي وذلك يوم 27/5/2018.

وقال قراقع حتى في مستشفى تشعار تصيدق تباطأوا في تقديم العلاج له ولم يتعاملوا مع حالته كحالة طارئة وخطيرة ومكث ساعات عديدة مقيدا دون تقديم العلاج وهذا ما أدى الى فقدان بصره.

تصريحات قراقع جاءت خلال زيارة الفتى التميمي في مستشفى المجمع الطبي في رام الله وزيارة الاسير المحرر تحرير البرغوثي الذي قضى 16.5 سنة بالسجون وزيارة الاسير المحرر كمال حامد سكان سلواد الذي قضى 9 سنوات بالسجون، وشارك في الزيارات الدكتورة ليلى غنام محافظة رام الله والبيرة ووفد من المحافظة وهيئة الاسرى ورئيس نادي الاسير قدورة فارس واسرى محررين.

نشاطات وفعاليات

  • قراقع: دولة الاحتلال تشرعن جرائم الحرب بحق الاسرى وتكرس جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع: الانتصار لقضية الاسرى هو انتصار للحرية والحق >

    اقرأ المزيد
  • اعتصام تضامني مع الاسرى المضربين عن الطعام أمام الصليب الاحمر في بيت لحم >

    اقرأ المزيد
  • هيئة الأسرى تختتم برنامج التدريب التحضيري لموظفيها الجدد >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • 1

لقاءات

  • قراقع يطلع وفد دوبلوماسي برلماني من البيرو على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى في السجون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع – قضية فلسطين وحرية الاسرى القضية المركزية لدى شعب جنوب افريقيا ومؤسساته >

    اقرأ المزيد
  • مدير دائرة المساندة في الوزارة: القضية الفلسطينية وموضوع الاسرى قضية مركزية لنا خاصة وأننا سندخل عضوية مجلس الامن >

    اقرأ المزيد
  • قراقع – العنصرية سقطت في جنوب افريقيا وترعرعت في اسرائيل بطريقة وحشية >

    اقرأ المزيد
  • 1