• الموت البطيء يتهدد 17 اسيرا مريضا

    الموت البطيء يتهدد 17 اسيرا مريضا "بمشفى الرملة"

  •  تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي اليوم الأحد بحضور طبيب فلسطيني

    تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي اليوم الأحد بحضور طبيب فلسطيني

  • قوات القمع تقتحم غرفة (9) بقسم (15) في معتقل

    قوات القمع تقتحم غرفة (9) بقسم (15) في معتقل "عوفر" وتعتدي على الأسرى بطريقة وحشية

  • هيئة الأسرى تتقدم غدا بالتماس للنيابة الإسرائيلية لتسليم جثمان الشهيد الريماوي

    هيئة الأسرى تتقدم غدا بالتماس للنيابة الإسرائيلية لتسليم جثمان الشهيد الريماوي

  •  الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارين

    الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارين

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

محكمة عوفر العسكرية تقرر الإفراج عن الصحفي علي دار علي وفرض غرامة مالية عليه

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن محكمة عوفر العسكرية قررت اليوم الأربعاء الإفراج الصحفي علي دار علي مراسل تلفزيون فلسطين، وذلك خلال جلسة المحاكمة التي خضع لها اليوم، حيث تولى طاقم من الهيئة المرافعة عنه وتمكنوا من إنتزاع قرار الإفراج.

وأوضحت الهيئة ان محكمة عوفر إكتفت بمدة توقيف الصحفي دار علي، حيث إحتجز 40 يوما، كما تم فرض غرامة مالية عليه مقدارها 2500 شيقل.

وأضافت الهيئة " من المقرر ان يتم الإفراج عن الصحفي دار علي في ساعات متأخرة من مساء هذا اليوم، علما ان التهم التي وجهت له التحريض عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وتصوير جيش الاحتلال، وهذا يأتي ضمن مهنته وطبيعة عمله".

 

مؤسسات الأسرى: الاحتلال اعتقل (484) فلسطيني/ة خلال آب 2018

في . نشر في الاخبار

رام الله: اعتقلت قوات الاحتلال (484) فلسطيني/ة من الأرض الفلسطينية المحتلة، خلال شهر آب/اغسطس 2018، من بينهم (62) طفلاً، و(18) من النساء.

وتشير مؤسسات الأسرى وحقوق الإنسان (نادي الأسير الفلسطيني، مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان، هيئة شؤون الأسرى)؛ ضمن ورقة حقائق أصدرتها اليوم، إلى أن سلطات الاحتلال اعتقلت (118) مواطناً من مدينة القدس، و(85) مواطن من محافظة رام الله والبيرة، و(80) مواطناً من محافظة الخليل، و(25) مواطناً من محافظة جنين، ومن محافظة بيت لحم (40) مواطناً، فيما اعتقلت (55) مواطناً من محافظة نابلس، ومن محافظة طولكرم اعتقلت (16) مواطناً، واعتقلت (19) مواطناً من محافظة قلقيلية، أما من محافظة طوباس فقد اعتقلت سلطات الاحتلال (7) مواطنين، فيما اعتقلت (6) من محافظة سلفيت، واعتقلت (15) من محافظة أريحا، بالإضافة إلى (18) مواطناً من قطاع غزة.

وبذلك بلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال حتّى تاريخ 31 آب 2018 نحو (6000)، منهم (51) سيدة، بينهنّ فتاتان قاصرتان، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال في سجون الاحتلال نحو (300) طفلاً. وفي سياق تكريس سياسة الاعتقال الإداري، أصدرت سلطات الاحتلال (100) أمر إداري، من بينها (41) أمراً جديداً، ووصل عدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (430).

 

الأسيرات وظروف التحقيق

تتعرض المرأة الفلسطينية للاعتقال شأنها شأن سائر فئات وقطاعات المجتمع الفلسطيني، فمنذ بداية العام الجاري اعتقل الاحتلال 90 سيدة وفتاة فلسطينية، وخلال العام 2017 اعتقلت قوات الاحتلال 156 سيدة وفتاة، و164 خلال العام 2016، فيما اعتقلت حوالي 106 نساء خلال العام 2015؛ مما يشكل زيادة بنسبة 70% عن عام 2013 و60% عن عام 2014. وطالت الاعتقالات مختلف القطاعات الاجتماعية والفئات العمرية، فشملت أمهات وصحفيات وثلاث أسيرات محررات ضمن صفقة "وفاء الأحرار"، فمنذ العام 67 اعتقل ما يزيد عن 10,000 امرأة فلسطينية، ويحتجز الاحتلال اليوم 51 أسيرة فلسطينية في سجني هشارون والدامون، منهن أسيرتين قاصرتين، اثنتان رهن الاعتقال الإداري، 9 أسيرات جريحات، و21 أم لـ78 (ابن وابنة) معظمهم أطفال.
كما وتتعرض الأسيرات لشتى صنوف التعذيب الجسدي والنفسي خلال فترات التحقيق، تقول الأسير لما خاطر من الخليل، والتي اعتقلت في 24/7/2018 عند الساعة 1:30 فجراً من منزلها في الخليل من قبل قوة من جيش الاحتلال، أنها تعرضت لتحقيق قاس في مركز تحقيق عسقلان، حيث قالت "استخدم المحققون معي أسلوب الصراخ والتهديد منذ اللحظة الأولى لوصولي لمركز التحقيق، وكانت جولات التحقيق مكثفة ومستمرة تبدأ عند الساعة 8:30 صباحاً وتستمر حتى 10:00 ليلاً، أي بمعدل 12 ساعة يومياً، لم يسمحوا لي أن أنزل أوقات الصلاة، وفقط أن أصلي على الكرسي، التحقيق كان يتفاوت بين لغة هادئة وصراخ وعصبية مع تهديد وضغط نفسي من خلال اقحام زوجي وأولادي. في أحيان أخرى كانوا يعرضون علي صوراً من تقارير تلفزيونية لأبنائي أو زوجي، وخاصة صورة ابني يحيى وهو جالس على الأرض لوحده وبجانبه دب، وكانوا يقولون (أنت أم، ألا تريدين رؤية أبنائك)، واستغلوا هذه الصور بأساليب نفسية قذرة، وخاصة صورة زوجي وهو يبكي".
        
وتضيف خاطر "إن الجلوس المتواصل على الكرسي أصابني بأوجاع شديدة في الظهر والرقبة، وأحيانا دوخة، عندها نُقلت الى الطبيب بسبب تلك الأوجاع، وأعطاني مسكن، بعدها أعادوني مباشرة لاستكمال التحقيق".
         

"الكانتينا" نهب لأموال الأسرى بالداخل وإرهاق لذويهم في الخارج

لقد وصل مجموع ما تدفعه السلطة الفلسطينية لصالح مشتريات الأسرى داخل السجون الإسرائيلية والذي يعرف بـ "الكانتينا"، إلى حوالي (2.700.000) شيكل شهرياً، بواقع 400 شيكل لكل أسير وسجين فلسطيني، كما تضطر العديد من العائلات لإدخال مبالغ إضافية لحسابات أبنائها في السجون لشراء حاجياتهم اليومية، بسبب سوء الأطعمة والأشربة التي تقدمها إدارة السجون لهم، فضلًا عن شراء الملابس والأحذية والسجائر والأجهزة الكهربائية وغيرها.

وتشكل تلك المبالغ الطائلة إرهاقاً مالياً متواصلاً على مدار الأشهر لعائلات الأسرى وللسلطة الفلسطينية، بسبب ارتفاع أسعار الحاجيات داخل الكانتينا، حيث تصل إلى ثلاثة أو أربعة أضعاف سعرها الأصلي خارج السجن، حيث حولت دولة الاحتلال السجون لشركات اقتصادية هدفها استنزاف الأسرى وعائلاتهم مالياً، وكذلك المؤسسات التي ترعى شؤونهم بمبالغ تقدر بعشرات ملايين الشواقل شهرياً.

ويشكل اقتصاد السجون جزءاً من المشروع الاقتصادي الاستعماري للاحتلال، لما تسبب به من آثار على الأسرى والأسيرات بشكل خاص، وعلى المجتمع الفلسطيني بشكل عام، حيث تسعى سلطات الاحتلال إلى محاولة خلق فجوة ما بين الأسرى وبقية أفراد المجتمع الفلسطيني، من خلال تحويل الأسرى إلى عبء اقتصادي يتحمل المجتمع المحلي مسؤوليته، هذا أولاً، وثانياً إلى خلق الانقسام والفجوات في أوساط الأسرى أنفسهم. وتعتمد سلطات الاحتلال على العقوبات التأديبية من أجل تحقيق المسعى الأخير، حيث أن هذه العقوبات عندما لا تكون جماعية، تسعى سلطات السجون إلى تحويل آثارها لدرجة تؤثر على جميع الأسرى.  وهنا، لا بد من الإشارة إلى أن هذه العقوبات، بحد ذاتها، تعتبر انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي ومنظومة حقوق الإنسان العالمية.  وفي العادة، يتم خصم الغرامات المفروضة على الأسرى من حساب الأسير في الكانتين، وحتى فيما لو أن ذلك قد لا يؤثر على حساب أسرى آخرين، إلا أن النتيجة تكون مؤثرة على الجميع، كون خصم أي مبلغ من حساب أي أسير كغرامة، يؤثر على قدرة الأسرى المالية لابتياع الطعام من الكانتينا بشكل جماعي، حيث توزع قيمة المشتريات على حسابات الجميع.

 

إضراب الأسرى الإداريين في مواجهة الاعتقال الإداري

واصل الأسرى الإداريون خلال شهر آب/ أغسطس مواجهتهم ورفضهم لسياسة الاعتقال الإداري، حيث نفذ قرابة عشرة أسرى إضرابات عن الطعام ومنهم ما يزال مستمراً، وجاءت غالبية هذه الإضرابات كجزء من البرنامج النضالي الذي أقره الأسرى الإداريون لمقاطعة محاكم الاحتلال وذلك منذ شهر شباط / فبراير من العام الحالي.

وكان من أبرز الأسرى الذين خاضوا إضرابات عن الطعام الأسرى: أنس شديد وضرار أبو منشار وصدام عوض وعباس أبو عليا وخالد بطاط وجمال علقم المستمر في إضرابه منذ تاريخ 29 آب/ أغسطس. ووفقاً للمتابعة فقد علّق غالبيتهم إضرابهم عن الطعام بعد التوصل إلى تفاهمات بتحديد سقف اعتقالهم الإداري.

مؤتمرون: الإداريون يعلقون مقاطعتهم للمحاكم العسكرية لثلاثة أشهر

في . نشر في الاخبار

أعلنت مؤسسات الأسرى اليوم الأحد عن تعليق الأسرى الإداريين مقاطعتهم للمحاكم العسكرية الإسرائيلية لمدة ثلاثة أشهر، تنتهي في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. واصل أبو يوسف في مؤتمر صحفي عقد بقاعة المؤتمرات الحكومية في رام الله بدعوة من هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير الفلسطيني، ومؤسسة الضمير لرعاية الأسير، "إن ملف الأسرى يجب أن يبقى حاضراً على الساحة الفلسطينية، في ظل محاولة تمرير صفقة القرن، وسياسة الاحتلال التصاعدية بحق أبناء شعبنا".

وأشار د. أبو يوسف إلى ضرورة أن يكون ملف الأسرى ذو أهمية خاصة واستثنائية لدى أبناء شعبنا، خاصة في ظل محاولات الاحتلال المستمرة لكسر الحركة الأسيرة، داعياً الى ضرورة تفعيل ملف الأسرى على المستويات المحلية والإقليمية والدولية والاستمرار في كافة الفعاليات المساندة معهم.

من جانبه قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس، "إن سجون الاحتلال مقبلة على انفجار نتيجة للإجراءات التي أعلنتها حكومة الاحتلال والتي هي بصدد اتخاذها للتضييق على الأسرى، وذلك من خلال توصيات أعدتها طواقم تم تشكيلها من وزير الاحتلال "جلعاد أردان"، تستهدف حقوق الأسرى ومكتسباتهم".

وأضاف فارس إن خطوة مقاطعة محاكم الاحتلال من قبل الأسرى الإداريين، ستخضع للتقييم بعد إعلانهم تعليقها لفترة محددة تنتهي في العاشر من كانون الأول/ديسمبر من العام الحالي، وفيها سيتم تحديد مصير الخطوة.

ودعا فارس إلى ضرورة بلورة رؤية وطنية واضحة للتصدي للهجمة القادمة على الأسرى، مشيراً إلى أن المساحة القانونية لم تعد تكفي خاصة في ظل ما أصاب ما يسمى بجهاز القضاء الإسرائيلي من تحولات كبيرة أشد عنصرية مما كانت عليه سابقاً.

من جانبه قال مستشار رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين لشؤون الإعلام حسن عبد ربه، إن تعليق الأسرى الإداريين مقاطعتهم للمحاكم يأتي من أجل اختبار ما تعهدت به سلطات الاحتلال بأن تغيراً ما سيحدث على صعيد سياسة الاعتقال الإداري.

وأضاف عبد ربه من بين هذه التفاهمات بأن يكون الاعتقال الإداري لمرة واحدة وألا يتم تجديده، كما يتم إنهاء اعتقال من جدد اعتقاله لثلاث مرات، مشيراً  إلى أن سلطات الاحتلال ومن خلال ما يسمى بقانون الارهاب تعكف على تطويره والتفرع منه من خلال استحداث قانون خاص بالاعتقال الإداري بما يمنح للأجهزة الأمنية ووزير الحرب بأن يصبح الاعتقال الاداري جزء من السياسة الدائمة والروتينية للاحتلال الاسرائيلي، وليس فقط أن يستند لأنظمة الطوارئ.

من جانبها، قالت مدير مؤسسة الضمير لرعاية حقوق الإنسان سحر فرنسيس، إن الأسرى الإداريين قاطعوا المحاكم منذ منتصف شباط الماضي، حيث إن هذه المقاطعة ليست الأولى، وكانت هناك مقاطعات سابقة أطولها عام 2002 ولمدة ثلاثة أشهر، لكن خطوتهم أحبطت وعاد الأسرى للمحاكم

3 أسرى يواصلون اضرابهم المفتوح عن الطعام وسط تدهور على وضعهم الصحي

في . نشر في الاخبار

أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الأحد، أن 3 أسرى يواصلون اضرابهم المفتوح عن الطعام وسط تدهور على وضعهم الصحي.

 

وأشار تقرير الهيئة أن الأسير جمال علقم (48) عاماً من مدينة بيت لحم والقابع في معتقل "عوفر"، يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام منذ 12 يوماًرفضاً لاعتقاله الإداري، علماً بأن الأسير يعاني قبل اعتقاله من عدم انتظام في دقات القلب، وبدأ يشعر منذ إعلانه للإضراب بأوجاع وإرهاق في جسده.

 

في حين يواصل الأسير عمران الخطيب(60) عاماً من مخيم جباليا شمال قطاع غزة، اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 36 على التوالي للمطالبة بالإفراج المبكر عنه، وقد تم نقله مؤخراً إلى عيادة معتقل "الرملة" إثر تدهور صحي على وضعه، فهو يعاني قبل إضرابه من مشاكل صحية تفاقمت مع الاضراب منها إرتفاع في ضغط الدم، ومشاكل في الغضروف، وكوليسترول وتخثر في الدم، والتهابات مزمنة في المعدة.

كما وشرع الأسير الشيخ خضر عدنان (40) عاماً من بلدة الجلمة قضاء جنين، والقابع حالياً في معتقل "ريمون"،  باضراب مفتوح عن الطعام منذ 8 أيام، رفضاً لاعتقاله التعسفي.

ظروف اعتقالية صعبة لعدد من أسيرات معتقل "الدامون"

في . نشر في الاخبار

نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها اليوم الأحد،  شكاوي عديدة أدلت بها أسيرات يقبعن في معتقل "الدامون" الإسرائيلي، يوضحن من خلالها الممارسات والانتهاكات التي تنتهجها سلطات الاحتلال بحقهن ، خاصة خلال التحقيق معهن في مراكز التوقيف الإسرائيلية.  

 

وأوضح تقرير الهيئة أن عدد من  الأسيرات تعرضن لمعاملة قاسية وهمجية خلال استجوابهن في كل من مركز توقيف "بتاح تكفا" ومركز توقيف "المسكوبية، حيث تم زجهن داخل زنازين تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، وخضعن لجلسات تحقيق قاسية تخللها صراخ وتهديد وشتم بأقذر المسبات لاجبارهن على الاعتراف بالتهم الموجه ضدهن.

 

بالاضافة إلى الأوضاع الحياتية والنفسية التي تمر بها الأسيرات خلال نقلهن إلى جلسات المحاكم، حيث تتعمد قوات الاحتلال جعلهن ينتظرن ساعات طويلة داخل غرف وأماكن قذرة مليئة بالحشرات والقوارض بالقرب من حاجز"الجلمة"، قبل أن يتم نقلهن إلى المحاكم العسكرية.   

يذكر بأن عدد الأسيرات القابعات حالياً في معتقل "الدامون" 24 أسيرة.

اللواء أبو بكر يطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية القانونية والانسانية للأسرى في سجون الاحتلال

في . نشر في الاخبار

طالب رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر المجتمع الدولي، بتوفير الحماية القانونية والانسانية للأسرى في سجون الاحتلال، وذلك بعد تصاعد الهجمة عليهم بصورة غير مسبوقة.

 

أقوال اللواء أبو بكر جاءت خلال زيارته للأسيرين المحررين علاء الدين الشعيبي من بلدة كفر عين والذي أمضى 16 عاماً في الأسر، وفؤاد غوشة من مخيم الأمعري، والذي أمضى 6 سنوات، وقد تم الافراج عنهما أمس وأول أمس على التوالي.

 

وأعرب أبو بكر عن قلقه الشديد على حياة الأسرى، في ظل تصاعد الأصوات المتطرفة في الأوساط العسكرية والمدنية الإسرائيلية، والتي أصبحت تتنافس في التحريض على الأسرى ومطالبة الانتقام منهم.

وأضاف أبو بكر "أنه بالنظر إلى القوانين التي أقرها الكنيست الإسرائيلي مؤخراً فيما يتعلق بالأسرى، يتضح أن حكومة الاحتلال هي الراعي والداعم لكل هذه الأصوات الحاقدة، وأن استمرار الصمت الدولي سيكون بمثابة الضوء الأخضر للاحتلال للمضي في هجمته وجرائمه على الأسرى".

استمرار ملاحقة الصحافيين و الإعلاميين الفلسطينيين

في . نشر في الاخبار

استنكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، استمرار عمليات اعتقال وملاحقة الصحافيين والإعلاميين الفلسطينيين، والتي تهدف إلى تكميم الأفواه لتخفي عن المجتمع الدولي حقيقة جرائم الإحتلال البشعة، ولإخافة الصحافيين وتقييد حركتهم وحريتهم في أداء الواجب الإنساني والصحفي والوطني.

 

وقالت الهيئة  أن عدد الصحافيين المعتقلين في سجون الإحتلال الاسرائيلي قد وصل إلى(21)، حيث يقبعون بظروف حياتية صعبة، ومنافية للقيم والشروط الدولية وحقوق الانسان.

 

وأضافت أن جميع الصحفيين الفلسطينيين الذين تم إعتقالهم مؤخراً تم إيقافهم بشكل مخالف لجميع القوانين الدولية، فمنهم من هو قيد الإعتقال الإداري دون تهمة  أو محاكمة،  ومنهم من صدر بحقه أحكام عالية غير منطقية، ومنهم من تم إبعاده عن موطنه أو عن مهنته  وواجبه كصحفي فلسطيني، وهناك من تعرض لإهمال طبي ممنهج، بالإضافة إلى عدة صحفيين تم التنكيل بهم وتعرضوا لإطلاق النار من قبل جيش الإحتلال، أثناء قيامهم بواجبهم ودورهم النضالي في فضح جرائم الإحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

وطالبت الهيئة بوضع حدٍ للإنتهاكات بحق الصحفيين، ووقف سياسة الإعتقال بحقهم، ومناشدة المجتمع الدولي في تطبيق قرارات مجلس الأمن (2222) الذي يتضمن توفير الحماية للصحفيين.

اللواء قدري أبو بكر يستقبل مدير عام مركز الشهيد أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة

في . نشر في الاخبار

إستقبل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، صباح اليوم الخميس، في مكتبه في رام الله، د. فهد أبو الحاج مدير عام مركز الشهيد ابو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة، حيث أكدا على أهمية التعاون المشترك في سبيل توثيق تاريخ وإنتاجات الحركة الأسيرة.

وشدد اللواء أبو بكر على اهمية مركز أبو جهاد، لما يحتويه من مؤلفات ومطبوعات ورسائل وأعمال يدوية، من تأليف وإبداعات الأسرى داخل سجون الإحتلال وأسرى محررين، إستطاعوا أن يتغلبوا على الواقع المعقد الذي أراده لهم السجان، فكانوا على مستوى التحدي، وحولوا السجون الى مدارس حقيقية في كافة مجالات الحياة.

وطالب اللواء أبو بكر المجتمع الفلسطيني بكل تشكيلاته ومؤسساته بتكثيف الزيارة الى المركز، كونه صرح هام يوثق نضالات وتضحيات الأجيال المتعاقبة التي دخلت السجون طوال مسيرة النضال الفلسطيني، متمنيا على الجامعات والمعاهد والمدارس بتنظيم رحلات رسمية للمركز وللمتحف تحديدا، ومحاولة خلق نهج ثقافي بين صفوف الطلبة، ملم بقضية الأسرى وسبل المواجهة الممتدة عبر عقود من الزمن.

من جانبه هنأ الدكتور فهد أبو الحاج اللواء ابو بكر على ثقة الرئيس أبو مازن به، وإختياره لرئاسة الهيئة، معربا عن جاهزية المركز بكل طاقمه للتعاون التام مع الهيئة، مؤكدا على ضرورة تنفيذ نشاطات مشتركة خلال الفترة المقبلة.

وقدم د. الحاج مجموعة من إصدارات المركز للواء أبو بكر، وعلى رأسها التقرير السنوي الأخير الذي يتضمن كل التفاصيل عن مركز ابو جهاد بكل محتوياته.  

 

تدهور صحي مستمر لـ 17 أسيراً في "عيادة معتقل الرملة"

في . نشر في الاخبار

كشفت هيئة الأسرى والمحررين في تقريرها الصادر اليوم الأربعاء، عن أوضاع الأسرى الفلسطينيين القابعين بما يسمى "عيادة معتقل الرملة"، والذي بلغ عددهم مؤخراً (17 أسيراً) بين مصاب ومريض، ممن يعانون من أمراض مزمنة ويعيشون أوضاع صحية سيئة للغاية.

 

وأوضحت الهيئة في تقريرها  أن الأسرى هم كل من : خالد شاويش، ومنصور موقدة، ومعتصم رداد، وأيمن الكرد، ويوسف نواجعة، وأشرف أبو الهدى، وناهض الأقرع، وصالح عمر عبد الرحيم صالح، ومحمد أبو خضر، وأحمد المصري، وسامي أبو دياك، ومحمد أبوحويلة، وعز الدين كراجات، وإياد حريبات، وناصر الشاويش، ومحمد احسان ناطور، واسماعيل الحروب.    

 

كما ورصد تقرير الهيئة حالتين مرضيتين من أصعب الحالات القابعة في العيادة، وهما حالة الأسير إياد حريبات (33) عاماً من بلدة دورا قضاء الخليل، والذي يعانيمنذ عام 2014 من مرض عصبي يُسبب له رعشة مستمرة في جسده، وفي الفترة الأخيرة لم يعد قادراً على الحركة بشكل طبيعي ولا يستطيع الوقوف على رجليه ويستخدم الكرسي المتحرك لتلبية حاجاته، وحالته تزداد سوءاً يوماً بعد يوم، وما من تحسن يطرأ على وضعه.

 

في حين يشتكي الأسير صالح صالح (22) عاماً من مخيم بلاطة قضاء مدينة نابلس، من وجود حصوات بالمثانة، تسببت له إرتفاع في درجات الحرارة، وهو بانتظار أن يتم تحويله لإجراء الفحوصات وتلقي العلاج اللازم، علماً بأن الأسير صالح "مقعد" ويستخدم الكرسي المتحرك للتنقل وتلبية حاجاته، وذلك جراء إصابته بأربع رصاصات متفرقة في جسده عند اعتقاله، حيث أُخرجت 3 رصاصات من جسده، لكن ما زالت بعض الشظايا داخل عموده الفقري، تسبب له الآلام.

 

وطالبت الهيئة في تقريرها، المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة الأسرى المرضى القابعين في سجون الإحتلال، ووضع حدٍ لسياسة المماطلة في تقديم الرعاية الطبية للأسرى المرضى و المصابين.

نشاطات وفعاليات

  • "القدس المفتوحة" و"شؤون الأسرى" تعقدان مؤتمرًا حول "قضية الأسرى في الأدب الفلسطيني المعاصر" >

    اقرأ المزيد
  • اللواء قدري أبو بكر يستقبل مدير عام مركز الشهيد أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة >

    اقرأ المزيد
  • أبو بكر والنائب العربي في الكنيست نفين رحمون يبحثان عدد من قضايا الحركة الأسيرة >

    اقرأ المزيد
  • ابو بكر وغنام يؤكدان على مواصلة الجهود المشتركة لخدمة الأسرى وذويهم >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • 1

لقاءات

  • اللواء ابو بكر يطلع السفير الأوكراني على الاوضاع القاسية للأسرى داخل السجون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع يطلع وفد دوبلوماسي برلماني من البيرو على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى في السجون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع – قضية فلسطين وحرية الاسرى القضية المركزية لدى شعب جنوب افريقيا ومؤسساته >

    اقرأ المزيد
  • مدير دائرة المساندة في الوزارة: القضية الفلسطينية وموضوع الاسرى قضية مركزية لنا خاصة وأننا سندخل عضوية مجلس الامن >

    اقرأ المزيد
  • 1