• الموت البطيء يتهدد 17 اسيرا مريضا

    الموت البطيء يتهدد 17 اسيرا مريضا "بمشفى الرملة"

  •  تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي اليوم الأحد بحضور طبيب فلسطيني

    تشريح جثمان الشهيد محمد الريماوي اليوم الأحد بحضور طبيب فلسطيني

  • قوات القمع تقتحم غرفة (9) بقسم (15) في معتقل

    قوات القمع تقتحم غرفة (9) بقسم (15) في معتقل "عوفر" وتعتدي على الأسرى بطريقة وحشية

  • هيئة الأسرى تتقدم غدا بالتماس للنيابة الإسرائيلية لتسليم جثمان الشهيد الريماوي

    هيئة الأسرى تتقدم غدا بالتماس للنيابة الإسرائيلية لتسليم جثمان الشهيد الريماوي

  •  الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارين

    الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارين

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

اللواء ابو بكر يطلع السفير الأوكراني على الاوضاع القاسية للأسرى داخل السجون

في . نشر في الاخبار

أطلع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، السفير الأوكراني لدى فلسطين ميكولا ليشينكو ووفدا من اتحاد المحاربين القدامى، على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى في سجون الاحتلال، وذلك خلال لقاء عقد، اليوم الأثنين بمقر الهيئة.

وشدد ابو بكر خلال اللقاء، على أهمية تفعيل قضية المعتقلين الفلسطينيين على المستوى الدولي والعالمي، وتسليط الضوء على المكانة القانونية والحقوقية للأسرى الذين يتعرضون لأبشع الانتهاكات والسياسات العنصرية الإسرائيلية.

وأشار، الى طبيعة الانتهاكات العديدة التي يتعرض لها الأسرى، كالإعدامات بدل الاعتقال، والحرمان من الزيارات، والاعتقال الإداري التعسفي، وعمليات القمع والبطش بحق الأسرى والتعذيب والتنكيل، والمحاكمات غير العادلة، واعتقال الأطفال والمرضى والنواب والنساء وكبار السن واحتجاز الجثامين.

ودعا اللواء ابو بكر المجتمع الدولي إلى إلزام إسرائيل باحترام معايير وقوانين حقوق الإنسان من خلال مقاطعتها وفك اتفاقيات الشراكة الأمنية والتجارية والثقافية والاقتصادية معها؛ بسبب استمرار انتهاكاتها لحقوق الإنسان الفلسطيني، وخاصة الأسرى في السجون .

كما ثمن ابو بكر المواقف الأوكرانية الداعمة والثابته للشعب الفلسطيني، شعبا وحكومتا، ومطالبا اياهم باستمرار دعم الفلسطينيين على كافة الاصعدة والمستويات، لانهم اصحاب حق.

وحضر اللقاء من الجانب الأوكراني الى جانب السفير، رئيس اتحاد المحاربين القدامى ميكولا هنشرينكو، ونائبة رئيس الاتحاد نتاليا شاتكوفسكا، ومن الهيئة مدير عام العلاقات العامة والاعلام فؤاد الهودلي ومدير عام الشكاوي مهند جرادات، ورئيس ديوان رئيس الهيئة محمد زيدات، ومدير الاعلام ثائر شريتح.

 

لجنة الافراجات المبكرة في سجون الاحتلال تقرر الافراج عن الأسير عدي عبد الجواد

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها ظهر الأحد،  بأن ما يسمى لجنة الإفراجات المبكرة المنعقدة في معتقل "الهشارون"،  قررت اليوم الإفراج عن الأسير الشاب عدي عبد الجواد (21 عاماً) من بلدة عناتا شمال شرقي مدينة القدس.

 

وأوضحت الهيئة أن الأسير عبد الجواد كان قد اعتقل بتاريخ 26/3/2018، وتم زجه في معتقل "عوفر،  وصدر حكماً بحقه بالسجن الفعلي لمدة سبعة شهور.

وأضافت الهيئة أنه كان من المتوقع أن يُنهي الأسير محكوميته بتاريخ 25/10/2018، لكن لجنة الافراج المبكر (ثلثي المدة)، قررت الإفراج عنه اليوم. 

الأسير علقم يعلق اضرابه المفتوح عن الطعام بعد اضراب دام 16 يوماً

في . نشر في الاخبار

صرحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صادر عنها اليوم الأحد، أن الأسير جمال علقم (48 عاماً) من مدينة بيت لحم، علق اضرابه المفتوح عن الطعام يوم الجمعة الماضي، بعد التفاوض مع إدارة معتقل "عوفر" على تقليص فترة الاعتقال الإداري من ستة أشهر إلى  أربعة أشهر.

وكان الأسير علقم قد خاض اضراباً مفتوحاً عن الطعام لـ 16 يوماً رفضاً لاعتقاله الإداري، عانى خلالها من هزلان وأوجاع وإرهاق في جسده.

في حين يستمر كل من الأسيران (خضر عدنان وعمران الخطيب) في إضرابهما المفتوح عن الطعام، سعياً لتحقيق مطالبهما.

 وأشارت الهيئة، أن الأسير عمران الخطيب  (60) عاماً من مخيم جباليا شمال قطاع غزة، يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم 43 على التوالي،  وذلك  للمطالبة بالإفراج المبكر عنه، وقد تم نقله مؤخراً إلى عيادة معتقل "الرملة" إثر تدهور صحي على وضعه، فهو يعاني قبل إضرابه من مشاكل صحية تفاقمت مع الاضراب منها إرتفاع في ضغط الدم، ومشاكل في الغضروف، وكوليسترول وتخثر في الدم، والتهابات مزمنة في المعدة.

كما ويستمر الأسير الشيخ خضر عدنان (40) عاماً من بلدة عرابة قضاء جنين، والقابع في معتقل "ريمون"، باضرابه المفتوح عن الطعام منذ 15 يوماً، رفضاً لإعتقاله التعسفي.

استهتار طبي متعمد بحق أسيرين يقبعان في معتقلات الاحتلال

في . نشر في الاخبار

حذرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين  في تقرير صادر عنها ، اليوم الأحد، من سياسة الاهمال الطبي المتعمد واستمرار إدارة معتقلات الاحتلال في التنكر لالتزاماتها، بعدم توفير الرعاية الصحية اللازمة والفحوصات الطبية الدورية للأسرى والمعتقلين القابعين في مختلف السجون الإسرائيلية.

 

وفي هذا السياق أوضح تقرير الهيئة أن الأسير مراد أبو معيلق (40 عاماً) من قطاع غزة، يعاني منذ عام 2004 من مرض يدعى "كرون" وهو التهاب مزمن في الأمعاء، وقد تفاقم وضعه الصحي بسبب ما تعرض له من مماطلة واهمال في العلاج، وعلى إثرها تم استئصال جزء كبير من أمعائه، ومنذ ذلك الوقت تقوم إدارة معتقل "إيشل" بإعطائه إبرة بشكل دوري، ورغم ذلك لا يزال يشتكى الأسير من آلام وحالته الصحية سيئة.

كما ويشتكي الأسير جلال فقيه (37 عاماً) من قرية عراق بورين قضاء نابلس، من أوجاع حادة بسبب "الباسور"، وقد أُجريت له عملية منذ فترة لكن حدث خلل في العملية،  وهو بانتظار أن تقوم إدارة معتقل "هداريم" بتحويله لإجراء العملية مرة أخرى بأسرع وقت ممكن.

اللواء ابو بكر يلتقي ذوي أسرى محافظة بيت لحم ويهنئ الصحفي دار علي بالإفراج

في . نشر في الاخبار

التقى رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر في قاعة محافظة بيت لحم، أمس، وبحضور نائب المحافظ محمد طه ابو عليا، وأمين سر اقليم فتح في بيت لحم محمد المصري، بعشرات الأسرى المحررين وذوي اسرى من المدينة، مؤكدا على مركزية الاهتمام بقضايا المعتقلين وذويهم على كافة المستويات ومساندتهم والوقوف على احتياجاتهم.

 

وناقش ابو بكر مع الحاضرين، العديد من القضايا والحيثيات التي تهم شؤون الحركة الأسيرة والأسرى المحررين، مشددا على أن الهيئة بكوادرها ومديرياتها في كل المدن ستواصل بذل كل الجهود لخدمة تلك الشريحة المناضلة من أبناء الشعب الفلسطيني، مضيفا ان قضية الأسرى ثابتة ومركزية وحاضرة باستمرار على طاولة القيادة والحكومة الفلسطينية.

 

من جانبه، أكد ابو عليا أن القيادة الفلسطينية تولي اهتماما كبيرا لقضية الأسرى، داعيا إلى تفعيل المشاركة الشعبية في فعاليات دعم الأسرى لإيصال صوتهم للعالم أجمع.

 

وقام اللواء ابو بكر قبيل اللقاء بتفقد مديرية الهيئة في بيت لحم والوقوف على احتياجاتها لتحسين عملها وخدماتها باستمرار، كما قام بزيارة منزل شيخ اسرى المحافظة موسى نواورة والمحكوم بالسجن المؤبد.

 

كما قام ابو بكر يرافقه كل من مدير مديرية الهيئة في بيت لحم منقذ ابو عطوان، ومدير العلاقات العامة والاعلام فؤاد الهودلي، ومستشار الهيئة لشؤون الاعلام حسن عبد ربه، ورئيس ديوان رئيس الهيئة محمد زيدات، ومدير العلاقات الدولية اكرم العيسة، ومدير وحدة القدس صلاح حبوب، ومدير الاعلام في الهيئة ثائر شريتح، ورئيس قسم الاعلام مجدي العدرة، منزل الأسير الشهيد علي الجعفري والذي استشهد عام 1980 جراء عملية اعدام ممنهجة بالتغذية القسرية.

 

كما زار الوفد منزل الاسيران المحكومان بالمؤبد مدى الحياة محمود ابو سرور وناصر ابو سرور في مخيم عايدة، والمعتقلان ما قبل اتفاقية اسلو، وزيارة الاسير المحرر امجد طقاطقة من بلدة بيت فجار بمناسبة تحرره بعد اعتقال دام 11 عاما.

 

كما شارك الوفد بوقفة تضامنية أمام منزل الاسير المضرب عن الطعام لليوم السابع عشر على التوالي جمال علقم، وتقديم واجب التعزية بوالد الأسير عمر خرواط "الحاج فهمي خرواط" في مدينة الخليل، بحضور مدير مديريه الهيئة في الخليل ابراهيم نجاجرة.

 

وختم ابو بكر والوفد المرافق جولته بزيارة الأسير المحرر الصحفي علي دار علي في قرية برهام قضاء رام الله، وتهنئته بمناسبة الافراج عنه من سجون الاحتلال بعد اعتقال دام لأسبوعين، بذريعة التحريض على مواقع التواصل الاجتماعي.

إستقرار الحالة الصحية للأسير الجريح خليل جبارين

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الاسرى والمحررين قبل قليل، إستقرار الحالة الصحية للأسير الجريح الطفل خليل جبارين ( 16 عاما )، من مدينة يطا قضاءالخليل.

واوضحت الهيئة ان الطفل جبارين يرقد الآن في مستشفى هداسا عين كارم، حيث تمكن محامي الهيئة كريم عجوة من زيارته، وتم إبلاغه من قبل الطاقم المشرف والمتابع له ان حالته مستقرة، وانه مصاب بعدة رصاصات في انحاء متفرقة من جسده.

وحملت الهيئة الإحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة الطفل جبارين، خصوصا وانه يرقد على سرير المستشفى مقيد اليدين والقدمين، وأنه هناك معاملة غير إنسانية يتعرض لها من قبل جنود وشرطة الإحتلال، الذين يفرضون حراسة مشددة عليه.

يذكر ان الطفل جبارين تعرض لإصابة بعدة رصاصات من قبل جنود الإحتلال بالقرب من مفترق عتصيون، وذلك بعد تنفيذه عملية طعن وفقا لرواية الإحتلال الإسرائيلي، وترك ينزف على الأرض لأكثر من 20 دقيقة ثم جرى نقله للمستشفى، والمصاب جبارين طالب في الصف الحادي عشر علمي، ومن المتوقع ان يخضع لجلسة تمديد توقيف في المحكمة العسكرية يوم الخميس القادم.



 

توتر في معتقل "عسقلان" عقب اقتحام قوات القمع لقسم 3

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته اليوم الخميس، أن حالة من التوتر لا زالت  تسود أوساط الحركة الأسيرة في  معتقل "عسقلان"، وذلك بعد اقتحام قسم (3) يوم أمس الأربعاء على يد قوات القمع التابعة لادارة معتقلات الاحتلال.

وأوضحت الهيئة في تقريرها، أن وحدات القمع قامت خلال مداهمتها للقسم باجراء تفتيشات استفزازية، وألحقت الضرر بمقتنيات الأسرى وعبثت بها وقلبتها رأساً على عقب.

كما وقامت أيضاً بإغلاق إحدى غرف القسم، وفرض سلسة من العقوبات بحق الأسرى المتواجدين في القسم، والتي تمثلت بمنعهم من الخروج للفورة وإغلاق الكانتينا.

وأضافت الهيئة أن عملية الاقتحام كانت قد بدأت يوم أمس الساعة الخامسة والنصف صباحاً واستمرت حتى الساعة الثالثة عصراً.

يذكر بأن عدد الأسرى القابعين حالياً في معتقل عسقلان 50 أسيراً.  

 

"القدس المفتوحة" و"شؤون الأسرى" تعقدان مؤتمرًا حول "قضية الأسرى في الأدب الفلسطيني المعاصر"

في . نشر في الاخبار

 برعاية فخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس "أبو مازن"، عقدت كلية الآداب في جامعة القدس المفتوحة وهيئة شؤون الأسرى والمحررين في منظمة التحرير الفلسطينية، يوم الأربعاء الموافق 12-9-2018م، مؤتمرًا علميًا بعنوان: "قضية الأسرى في الأدب الفلسطيني المعاصر"، وذلك في رام الله، وفي غزة عبر تقنية الربط التلفزيوني "الفيديو كونفرنس".

وعقد المؤتمر  بحضور اللواء قدري أبو بكر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وأ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة، وأ. د. هاني أبو الرب رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، ومحافظ غزة إبراهيم أبو النجا، ونائب رئيس مجلس أمناء الجامعة أ. د. رياض الخضري، وأعضاء من المجلس، ونواب رئيس الجامعة، وشخصيات وطنية وأكاديمية.

وأوصى المشاركون في ختام المؤتمر بحثّ الكتّاب المبدعين في أدب الأطفال على الاهتمام بأدب الأسرى تعزيزًا للتربية الوطنية للطفل الفلسطيني، ودعوا وزارة التربية والتعليم العالي إلى إثراء منهاج اللغة العربية وآدابها بأدب الأسرى، والجامعات الفلسطينية لطرح مقرر دراسي في أقسام اللغة العربية خاص بأدب الأسرى.

وشدد المشاركون على أهمية توجيه طلبة الدراسات العليا إلى كتابة الرسائل العلمية في أدب الأسرى، وعلى استضافة الأسرى المحررين في محاضرات وندوات مدرسية وجامعية.

ودعا المؤتمرون الفضائيات الفلسطينية إلى تخصيص برنامج لأدب الأسرى وإنتاج أفلام وثائقية حول أدبهم

كما طالب المشاركون بنشر الإبداع الأدبي للأسرى من قبل المؤسسات الثقافية الرسمية والأهلية، وبترجمة مختارات من أدب الأسرى إلى لغات عالمية، وكذلك إقامة معرض للكتاب خاص بأدب الأسرى بالتعاون مع وزارة الثقافة واتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين.

وشدد المشاركون على ضرورة منح جائزة تقديرية لأفضل إصدار أدبي، تقدمها جامعة القدس المفتوحة وهيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وافتُتح المؤتمر بكلمة ممثل فخامة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، وكلمة هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، نقل خلالهما تحيات فخامته للحضور وتمنياته للمؤتمر بالنجاح.

وقال: "نلتقي وإياكم في هذا المؤتمر الذي أتى نتيجة لثمرة جهود جبارة ومتواصلة استمرت لنحو 6 أشهر من الإعداد والتجهيز بعمل مشترك مع كلية الآداب في جامعة القدس المفتوحة".

وأضاف اللواء أبو بكر: "يأتي انعقاد المؤتمر إدراكًا وقناعة بأن قضية الأسرى والمحررين قضية وطنية وإنسانية وحضارية بامتياز تستمد قوتها من عمق التاريخ الكفاحي التحرري وتفاعلاته الثقافية والإبداعية في المجالات الأدبية والثقافية والفكرية والأمنية والاجتماعية والفنية والإنسانية والتاريخية والسياسية، بكتابات وطنية تعكس رغبة أسرانا وأسيراتنا وقدراتهم وطموحاتهم في التحرر والانعتاق من قيود الأسر والاحتلال عبر إطلاق  الفكر والإبداع".

وأوضح اللواء أبو بكر أن استهداف إدارة سجون الاحتلال للإنتاج الثقافي للأسرى لن تثني عزيمتهم في تحقيق الذات وتغذية الذاكرة والإبداع، و"إننا إذ نحيي كل من أسهم بإنجاح المؤتمر فإننا نؤكد بأن أدب السجون وإبداعات الحركة الأسيرة تحمل في طياتها معاني الحياة والقيم الإنسانية والحرية والصمود والتضحية والانتماء والإرادة والتحدي، وتتضمن عمق المشاعر الإنسانية والأمل والحياة".

وقال: "لقد عملنا على تجسيد الآفاق الثقافية من خلال تشجيع ورعاية التعليم للأسرى داخل المعتقلات في نطاق الثانوية العامة والالتحاق بالجامعات في درجتي الماجستير والبكالوريوس، ومن خلال العمل معًا على المساهمة والمشاركة في العديد من المؤتمرات واللقاءات والندوات، بما فيها مسابقة جائزة الحرية للأسرى، لنشر الإبداعات الأدبية للأسرى وتعميم صوت الحركة الأسيرة".

وتابع قائلاً: "إننا في هيئة شؤون الأسرى والمحررين دأبنا على روح المبادرة وتجاوز نمطية العمل الوظيفي والانطلاق نحو آفاق الفكر والثقافة والانفتاح مع العالم لنقْل صوت الأسرى بإبداعات ثقافية وحضارية تلامس الوجدان والضمير التحرري والثقافي".

وأكد جاهزية الهيئة للتعاون مع المؤسسات المهتمة بقضية الأسرى وإبداعات الحركة الأسيرة لإبقاء قضيتهم في المكانة التي تستحقها ضمن قضية العمل الوطني، معربًا عن أمله بأن يسهم المؤتمر في الارتقاء بالأدب الخاص بالأسرى.

وثمن مواقف السيد الرئيس محمود عباس أبو مازن في تصديه لصفقة العصر والحصار والاستهداف الأمريكي بحقوقنا الوطنية في العودة وتقرير المصير وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، و"نرفض أي محاولات للمساس بحقوق أسرانا وأسيراتنا، ملتزمين بالحفاظ عن مشروعنا وتاريخنا النضالي العريق".

إلى ذلك، قال أ. د. عمرو إن عنوان المؤتمر يجسد استحقاقًا وطنيًا وإنسانيًا وأدبيًا لقضية الأسرى في سجون الاحتلال، ويمثل موقفًا تضامنيًا مع الأسرى القابضين على جمر انتظار الحرية، ويؤكد العروة الوثقى بين المعاناة والإبداع.

وأضاف: "اختارت جامعة القدس المفتوحة، بالشراكة مع هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عنوان المؤتمر الذي توزع على ثلاثة محاور: الشعر، والنثر، ومفردات الحياة في الأسر".

وتابع: "حقق المؤتمر وحدة الخارطة الجغرافية لفلسطين، إذ شارك فيه باحثون من الضفة الغربية وقطاع غزة وفلسطين التاريخية 1948".

وقال أ. د. عمرو: "كلي أمل بأن يسهم هذا المؤتمر في حفظ أدب الأسرى من الضياع وتوثيقه ونشره ليكون ذخرًا للأجيال القادمة، ولكسب التأييد لهذه القضية محليًا وعالميًا".

وأشار أ. د. عمرو إلى أن دعم التعليم للأسرى يعد جزءًا من دعم قضية الحرية للمعتقلين كافة وتعزيز صمودهم داخل السجون، ويسهم في مواجهة التحديات القاسية التي يعيشونها وما يتعرضون له من إجراءات قمعية وقوانين تعسفية، أبرزها حرمانهم من التعليم.

وقال إن جامعة القدس المفتوحة خرجت نحو 3 آلاف أسير محرر، ويدرس على مقاعدها 700 أسير يقبعون في سجون الاحتلال، وهناك 500 أسير محرر يتلقون علومهم في الجامعة، ولقد كان من أول أهداف الجامعة التوجه للحركة الأسيرة ليتلقى أسرانا علمًا يليق بهم، وبذلنا جهودًا عظيمة مع مختلف الجهات، بخاصة الصليب الأحمر، إلى أن نجحنا باتفاق رسمي بين هيئة شؤون الأسرى ووزارة التربية والتعليم العالي.

وأشاد أ. د. عمرو بخريجَي الجامعة سعيد التميمي الذي أمضى 22 عامًا في سجون الاحتلال، وأحمد المصفر الذي أمضى 13 عامًا، اللذين يشاركان اليوم في هذا المؤتمر، وهما نموذج لما تقدمه الجامعة للمجتمع، ولولا القدس المفتوحة لما تمكنا من استكمال تعليمهما.

وأكد أ. د. عمرو أن جامعة القدس المفتوحة ستبقى إلى جانب قضية الأسرى العادلة، وتضع كل جهودها وإمكانياتها في سبيلهم وتخفيف المعاناة عنهم، كجزء من الواجب النضالي والوطني والإنساني الذي قامت الجامعة على أساسه كجامعة للشعب الفلسطيني.

وأشار أ. د. عمرو، إلى أن أسرانا حولوا السجون إلى قلاع للنضال والعلم والثقافة والتراث، وأنشأوا لنا ميدانًا جديدًا في الأدب العربي بعامة وفي الأدب الفلسطيني بخاصة، فيما عرف بأدب الحركة الأسيرة الذي أخذ مناحي مختلفة شعرًا ونشرًا وزجلًا وفنًا.

 من جانبه، قال أ. د. هاني أبو الرب، رئيس اللجنة التحضيرية وعميد كلية الآداب في جامعة القدس المفتوحة: "تم اختيار 13 ورقة علمية من أكثر من 19 ورقة قُدمت للمشاركة في المؤتمر اعتمادًا على صلة الورقة المقدمة بعنوان المؤتمر ومحاوره، واستيفائها شروط البحث العلمي، ووزعت على ثلاثة محاور رئيسية، تناول المحور الأول قضية الأسرى في الشعر، ودرس المحور الثاني قضية الأسرى في النثر، واستعرض المحور الثالث الأغراض التي تناولها أدب الأسرى".

وأضاف: "يأتي عقد هذا المؤتمر في وقت تتفاقم فيه معاناة الأسرى الناجمة عن إجراءات الاحتلال القمعية بحقهم، ومحاولاته المحمومة لوقف مخصصاتهم. ويهدف أيضًا إلى تسليط الضوء على معاناتهم ونضالاتهم والتعريف بالإنتاج الأدبي للأسرى داخل السجون وخارجها، والعمل على توثيقه ونشره وحفظه من الضياع ليكون ذخرًا للأجيال القادمة، وحشد الأدباء والأكاديميين لمناصرة هذه القضية، وتوثيق مساهماتهم في تصوير معاناة الأسرى عبر وسائل الإعلام والنشر المختلفة، من أجل كسب الدعم والتأييد المحلي والدولي لهذه القضية العادلة.

وقال: "إن القدس المفتوحة، جامعة منظمة التحرير، تقدم كل التسهيلات للأسرى من أجل إكمال تحصليهم العلمي، سواء كانوا داخل السجون أو خارجها، من خلال المنح التي تقدمها للمحررين منهم، والسماح لمن هم داخل السجون بالالتحاق ببرامجها التعليمية للحصول على مؤهل علمي يمكنهم من أخذ مواقعهم في الدولة والمجتمع بعد تحررهم".

 جلسات المؤتمر:

تخلل المؤتمر ثلاث جلسات، تناولت الجلسة الأولى قضية الأسرى في الشعر، وتولى رئاستها أ. د. عمر عتيق، وعرضت خلالها مجموعة من الأوراق هي: شهادة في المُعتقل: القصيدة أرض إرادتي، للشاعر د. المتوكل طه، وورقة بعنوان: "أبعاد دلاليّة وفنية في شِعر الأسْر: شعر عبد الناصر صالح أنموذجًا" للشاعرة أ. إيمان مصاروة، وورقة بعنوان: "أغراض شعر الأسر في فلسطين" للدكتور ماجد حسنين، وقدمت ورقة بعنوان: "سمات الإبداع في شعر الأسرى الفلسطينيين من النكبة حتى نهاية القرن العشرين، للدكتور معاذ الحنفي، وقدم أ. بسام الأغبر ورقة حول التناص الديني في أدب السجون، ديوان "زغاريد السجون" نموذجًا.

وفي الجلسة الثانية التي عقدت بعنوان: قضية الأسرى في النثر"، وترأسها د. زاهر حنني، قدم فيها الباحث د. روزلاند دعيم ورقة بعنوان: أدب الأسرى في سياق الانتفاضة-تغريبة الجراد يحب البطيخ لراضي شحادة أنموذجًا، وقدم أ. طارق الصيرفي ورقة حول التناص في رواية "حكاية صابر" للأسير المقدسي محمود عيسى، وقدم د. مقبولة يحيى ود. عبد الرحيم بدر غانم ورقة حول المرأة المقاومة في أدب عائشة عودة، وأخيرًا تحدث أ. حسين دراوشة عن تقنيات الحدث الروائي عند المعتقلين الفلسطينيين.

وفي الجلسة الثالثة والأخيرة، التي كانت بعنوان "الأغراض التي تناولها أدب الأسرى"، وترأسها أ. د. عبد الرؤوف خريوش، تحدث خلالها أ. د. مشهور الحبّازي عن التعذيب في رواية "المسكوبيّة: فصول من سيرة العذاب" لأسامة العيسة.. دراسة نقدية، فيما قدم د. أحمد عبد الرؤوف جبر ورقة حول أدب برهان الدين العبوشي في المعتقلات، وقدم د. محمد عبد الجواد البطة ورقة حول المسيرة الأدبية للحركة الأسيرة الفلسطينية: تطور وإنجازات 1967-2005، وأخيرًا تحدث د. خميس ريان عن صدى المكان على الأسير في رواية المسكوبيّة لأسامة العيسة.

أوضاع صحية سيئة لـ 3 أسرى مرضى يقبعون في معتقلات الاحتلال

في . نشر في الاخبار

أوضحت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته اليوم الأربعاء، بأن عدداً من الأسرى القابعين في معتقلي "عوفر" و "مجيدو"،  يعانون من أوضاع صحية سيئة للغاية، نتاجاً لاستمرار سياسة الاستهتار الطبي المتعمد بحقهم وتركهم فريسة للأمراض.

وأشار تقرير الهيئة أن الأسير جمال حمامرة (52 عاماً) من بلدة حوسان قضاء بيت لحم، يعاني من وجود كتل على رئتيه، كما أنه يشتكي من آلام حادة في صدره، ومنذ فترة أٌجريت له فحوصات طبية وصورة طبقية في مشفى "هداسا عين كارم" وهو بانتظار النتائج، لكن رغم وضعه الصحي الصعب، إلا أن إدارة معتقل "عوفر" لا تكترث لحالته المرضية الصعبة.

يذكر بأن الأسير حمامرة صدر بحقه أمر اعتقال إداري جديد لمدة ستة أشهر قبيل الافراج عنه بقليل.  

بينما يشتكي الأسير صخر سليم (26 عاماً) من بلدة عزون قضاء قلقيلية، من البواسير وهو بانتظار أن  تقوم إدارة معتقل "مجيدو"  بتحويله لاجراء فحوصات طبية وتلقي العلاج اللازم.

أما عن المعتقل يزن الجعيدي (22 عاماً) من مخيم الدهيشة في بيت لحم، والقابع حالياً في معتقل "عوفر"، فهو يعاني من وجود قضيب بلاتين بساقه اليسرى بالقرب من مفصل الركبة، كما أن لديه مشاكل في النظر، وهو بحاجة إلى عناية طبية لحالته الصحية.    

 

نشاطات وفعاليات

  • "القدس المفتوحة" و"شؤون الأسرى" تعقدان مؤتمرًا حول "قضية الأسرى في الأدب الفلسطيني المعاصر" >

    اقرأ المزيد
  • اللواء قدري أبو بكر يستقبل مدير عام مركز الشهيد أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة >

    اقرأ المزيد
  • أبو بكر والنائب العربي في الكنيست نفين رحمون يبحثان عدد من قضايا الحركة الأسيرة >

    اقرأ المزيد
  • ابو بكر وغنام يؤكدان على مواصلة الجهود المشتركة لخدمة الأسرى وذويهم >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • 1

لقاءات

  • اللواء ابو بكر يطلع السفير الأوكراني على الاوضاع القاسية للأسرى داخل السجون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع يطلع وفد دوبلوماسي برلماني من البيرو على الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأسرى في السجون >

    اقرأ المزيد
  • قراقع – قضية فلسطين وحرية الاسرى القضية المركزية لدى شعب جنوب افريقيا ومؤسساته >

    اقرأ المزيد
  • مدير دائرة المساندة في الوزارة: القضية الفلسطينية وموضوع الاسرى قضية مركزية لنا خاصة وأننا سندخل عضوية مجلس الامن >

    اقرأ المزيد
  • 1