خلال لقائه بذوي أسرى وزيارة محررين في محافظة جنين فارس: " نحاول مواكبة كل الضغوطات الناتجة من تزايد الاعتقالات، وخدمتكم واجب "

في . نشر في لقاءات

خلال لقائه بذوي أسرى وزيارة محررين في محافظة جنين
فارس: " نحاول مواكبة كل الضغوطات الناتجة من تزايد الاعتقالات، وخدمتكم واجب "
أكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدورة فارس، على أن سياسة الاعتقالات المتصاعدة خلقت ضغوطات كبيرة على الهيئة ومؤسسات الأسرى، ولكن هذا لا يعطي أي مبرر للتقصير في مناضلينا داخل السجون والمعتقلات أسرهم وذويهم، وما نقدمه من خدمات يأتي في إطار الواجب الوطني الغير قابل للمساس أو التراجع.
جاء ذلك خلال زيارته برفقة وفد من الهيئة ونادي الأسير، وبحضور ومشاركة مسؤولة ملف المساعدات الإنسانية في مكتب الرئيس رائدة اللاسلكي " ام جواد " لمحافظة جنين، ضمن جولة بدأت بلقاء أسر وذوي أسرى وأسرى محررين في قاعة مبنى محافظة جنين، وافتتح ذلك بكلمة ترحيبية من المحافظ كمال أبو الرب.
وأشار فارس إلى أن مرحلة ما بعد السابع من أكتوبر كانت مختلفة، ولم يشهدها الشعب الفلسطيني والحركة الأسيرة من قبل، حيث الاعتقالات اليومية بالعشرات والمئات، واعتداءات وتنكيل بحق الأسرى ما يسبق أن حدث من قبل، وتعتيم على أوضاعهم وظروفهم الحياتية والصحية، وعقوبات بالجملة.
وشدد فارس على أننا في الهيئة ومؤسسات الأسرى نتفهم قلق وخوف الأسر والعائلات على أبنائها، وهم بالتأكيد أبناء لنا ولكل الشعب الفلسطيني، والهجمة كانت عامة وشاملة ولم تفرق بين أسير وآخر، ونحن جميعاً في ذات الخندق ولذات الرسالة والهدف.
وبين فارس على أن التعليمات لكافة طواقم الهيئة وبالتعاون والشراكة مع مؤسسات الأسرى، أن نعمل جميعاً بكل الطاقات والمساحات المتوفرة، حتى نتمكن من مواكبة كل الأحداث والمستجدات، وأن نقوم بكل واجباتنا تجاه أبطالنا وماجداتنا، وهذا يتحقق بوحدتنا وتماسكنا وتفهمنا للواقع المفروض علينا.
وتضمنت الجولة زيارة الأسرى المحررين نور الدين جربوني والذي أمضى اعتقاله في ما يسمى مستشفى سجن الرملة، نتيجة معاناته من إصابة بالرصاص الحي عند اعتقاله، ومحمد شواهنة وعبد الفتاح الشلبي من سيلة الحارثية أمضى كل واحد منها ( ٢١ عاماً )، كما تم زيارة والد وذوي عميد أسرى محافظة جنين الأسير القائد رائد السعدي المحكوم مؤبدين، وأمضى حتى اليوم ( ٣٦ عاماً ) وهو من بلدة سيلة الحارثية أيضاً.