فارس يطالب مصر الشقيقة بممارسة كل ضغوطاتها لإنهاء المعاناة اليومية للأسرى داخل سجون الاحتلال

في . نشر في لقاءات

فارس يطالب مصر الشقيقة بممارسة كل ضغوطاتها لإنهاء المعاناة اليومية للأسرى داخل سجون الاحتلال
طالب رئيس هيئة شؤون والمحررين قدورة فارس صباح اليوم الإثنين، جمهورية مصر العربية، بممارسة كل ضغوطاتها وإمكانياتها، لإنهاء التفرد الإسرائيلي بأسرانا واسيراتنا في سجون الاحتلال، والتي تحولت حياتهم إلى جحيم حقيقي.
جاء ذلك خلال استقباله للقنصل المصري الجديد في دولة فلسطين محمد درويش، وبحضور القنصل المصري السابق سعيد هلال، حيث تم ذلك في مقر الهيئة الرئيسي في محافظة رام الله والبيرة.
وأوضح فارس أن مجمل الأحداث والمشاهد الدامية في قطاع غزة والضفة الغربية، والهجمة الكبيرة والغير مسبوقة في تاريخ الحركة الاسيرة، وسياسات التنكيل والتعذيب التي نعيشها ونوثقها يوميًا بحق مناضلينا، تتطلب من كل الأشقاء العرب أن يتحملوا مسؤولية جدية، في إنهاء هذه المعاناة والتي أصبح دوامها سقطة أخلاقية عالمية، على العرب مواجهتها بمسؤولية قومية وإنسانية.
وأشار فارس إلى أن مصر بمكانتها العربية والدولية، وبقربها من الشعب الفلسطيني وقضيته، تمثل لنا الكثير من الأمل ونرى فيها السند لحمايتنا ودعمنا في مطالبنا وصمودنا، ومن هنا نتطلع للكثير من قبل الأشقاء المصريين في إحداث حراك فوري وسريع يغير من الواقع الموجع القائم والمفروض علينا.
ووضع فارس القنصلين في كل تفاصيل حياة الأسرى والأسيرات والمستجد المتسارعة عليها، والمخاطر التي أصبحت تهدد حياتهم، كما أطلعهم على كافة الإحصائيات والأرقام والبيانات، والتي تضاعفت بعد أحداث السابع من أكتوبر وحتى اليوم، حيث الاعتقالات تتم بشكل يومي وبكثافة كبيرة، والغالبية العظمى من المعتقلين الذين اعتقلوا خلال الشهور الخمس الماضية حولوا للاعتقال الإداري دون أي تهم وأي محاكمات.
وختم فارس اللقاء بتأكيده على أن كل الشعب الفلسطيني اليوم تحول لرهينة من قبل الاحتلال الاسرائيلي، وهذا ما ينطبق على الأسرى والأسيرات داخل السجون والمعتقلات، مجددًا أمنياته أن يكون لجمهورية مصر العربية وقطر دور جوهري وفوري في إحداث التغيرات على قضية الأسرى، متمنياً التوفيق للقنصلين في مهامها الجديدة.