قراقع: إعادة الحكم السابق للأسير نائل البرغوثي قرار انتقامي وتعسفي وعنصري

22/2/2017

صرح رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع ظهر الاربعاء، أن قرار المحكمة العسكرية الإسرائيلية إعادة الحكم السابق للأسير نائل البرغوثي هو قرار انتقامي تعسفي عنصري بامتياز، ومؤشر على سياسة ملاحقة الاسرى المحررين واعادة اعتقالهم تعسفيا دون أية اسباب قانونية.

وقال قراقع، أن اعادة الحكم للأسير البرغوثي، بعد أن أمضى محكوميته الأخيرة والتي كانت 30 شهرا، تعري ادعاءات الاحتلال بخصوص التهم التي وجهت اليه، وأن اعتقاله الاخير لم يستند الى أي تهم، وجاء فقط للتماشي مع سياسة القهر والحقد والتطرف الاجرامي الإسرائيلي.

وبين، أن هذا الحكم الجائر يأتي في سياق الحملة المسعورة التي شنتها حكومة الاحتلال بحق المحررين منذ العام 2014، حيث اعتقلت 63 اسيرا محرر واعادة الاحكام السابقة لهم.

وطالب قراقع، كافة الجهات الدولية والانسانية والبرلمانات في العالم الى التحرك والتدخل للافراج عن نائل وسائر الاسرى المحررين الذين اعتقلوا تعسفيا، مضيفا "أنه في الوقت الذي تحكم المحاكم العسكرية الاسرائيلية على الجندي الاسرائيلي (أزاريا) قاتل الشهيد عبد الفتاح الشريف، حكما مخففا وسخيفا بـ 18 شهرا، تقوم نفس المحاكم باعادة الحكم المؤبد للأسير البرغوثي دون أي تهمة أو سبب قانوني". 

ومن الجدير بالذكر أن الأسير نائل البرغوثي (عميد الأسرى الفلسطينيين)، أمضى في سجون الإحتلال ما مجموعه 36 عاما، حيث اعتقل في الرابع من نيسان/ أبريل عام 1978، بعمر 19 عامًا، حين كان يدرس الثانوية العامة، حيث حوكم مع شقيقه الأكبر عمر وابن عمه فخري (أطلق سراحه ضمن صفقة وفاء الأحرار) بالمؤبد، وفي تشرين أول/ أكتوبر 2011، تم الإفراج عن الأسير البرغوثي، ضمن صفقة "وفاء الأحرار" التي شملت الإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني، مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وأعاد الاحتلال اعتقال نائل البرغوثي، بتاريخ 28 تشرين أول/ أكتوبر 2012، برفقة العشرات من محرري "وفاء الأحرار"، وأمضى الأسير البرغوثي حينها ما مجموعة 36 عامًا في سجون الاحتلال منها 34 عامًا متواصلة.