هيئة الأسرى: ادارة ريمون تواصل عزل الاسير دقة بوضع صحي صعب

30/1/2017

أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين صباح الأثنين، أن ادارة مصلحة سجون الاحتلال في ريمون لا زالت تواصل عزل الأسير وليد دقة منذ نحو اسبوع، رغم الظروف الصحية الخطيرة التي يعانيها.

وقالت زوجة الأسير، ان دقة يعاني من كثرة كريات الدم الحمراء، ومن عدة امراض، وقد فقد من وزنه الكثير خلال الفترة الماضية.

يشار إلى أن الأسير دقة هو من أبناء باقة الغربية، معتقل منذ عام 1986، وقد صدر بحقه حكم بالسجن المؤبد، ويعاني منذ سنوات من أوضاع صحية غاية في الخطورة، يستدعي تواجده بين الأسرى لمتابعته ورعايته، والإبقاء على حالة متابعة طبية دائمة لوضعه الصحي.

وبرز دور الأسير دقة النضالي والاعتقالي كأحد أبرز كوادر الحركة الأسيرة، وأبرز مثقفيها، ويقوم بدور هام على صعيد التعليم الأكاديمي للأسرى، حيث أنه أنهى رسالة الماجستير الخاصة به منذ سنوات، ونتيجة دوره وفعاليته وثقافته والكاريزما العالية لديه ظل في دائرة استهداف إدارة السجون وأذرعها الأمنية.

وناشدت زوجة الاسير، كافة المؤسسات الحقوقية والقانونية بالتدخل العاجل، للضغط على إدارة السجون وانهاء عزله، واعادته للاقسام العادية.