سجون ومعتقلات ومراكز توقيف الاحتلال

 

سجن "بئر السبع"
وهو سجن كبير يتضمن أربعة سجون كل واحد منها منفصل عن الآخر وهي "اوهلي كيدار" و"ايشيل" للسجناء الأمنيين، وسجن "ديكل" وآخر للسجناء الجنائيين، وهذه السجون الأربعة تتسع لمئات المعتقلين.

سجن "عسقلان"
أنشئ في عهد الانتداب البريطاني كمقر لقيادة الجيش البريطاني في عسقلان ومحيطها وكسرايا لاستقبال الوفود البريطانية الرسمية، وداخل سرايا عسقلان خصص جناح من المبنى كمركز تحقيق وتوقيف.

وبعد هزيمة 1967 وتصاعد المقاومة الفلسطينية وازدياد عدد المعتقلين، أصدرت قيادة الجيش الإسرائيلي عام 1970 مرسومًا عسكريًا بافتتاح سجن عسقلان المركزي.

 سجن "الرملة"
أنشئ سرايا الرملة عام 1934 إبان الانتداب البريطاني على فلسطين، وبعد إعلان دولة إسرائيل عام 1948 تحول إلى مركز للجيش الإسرائيلي، وفي عام 1953 تم تخصيص جزء من السرايا كسجن للفدائيين الفلسطينيين، ثم حولت السرايا بكاملها في عام 1967 إلى سجن مركزي للجنائيين اليهود إضافة إلى الأسرى الفلسطينيين وخصوصًا من منطقة القدس.

وأنشئ مستشفى داخل السجن تابعة لمديرية السجون الإسرائيلية بهدف معالجة الأسرى، كما ألحق به معتقل للنساء "نفي تريتسا" خصص للأسيرات الفلسطينيات والجنائيات الإسرائيليات.
ويعد سجن الرملة المعبر الرئيسي للحركة بين السجون حيث أنه عادة ما يتم وضع الأسرى المنقولين من سجن إلى آخر في هذا السجن قبل إرسالهم إلى السجون الأخرى.


معتقل "المسكوبية"
يقع سجن المسكوبية في القسم الشمالي من مدينة القدس، ضمن ما يسمى "ساعة الروسي" أقيم في عهد سلطات الانتداب البريطاني وكان يعرف بالسجن المركزي، وهو مخصص للتوقيف والاعتقال.

وهو معتقل مخصص للتوقيف والاعتقال والتحقيق العسكري، يطلق عليه "اسم المسلخ"

 

سجن النقب الصحراوي (أنصار3) (بالعبرية كتسيعوت) .


افتتح هذا السجن المعروف باسم "أنصار 3" أول مرة عام 1988 حيث زاره أكثر من 50 ألف معتقل فلسطيني إلى أن أغلق عام 1995، ثم أعيد افتتاحه مع اندلاع أحداث انتفاضة الأقصى عام 2000، حيث يقع على بعد نحو 180 كم جنوب مدينة القدس وعلى 10 كم شرق الحدور المصرية.

يتكون السجن من ثلاثة اقسام كبيرة وهي " أ " ويتكون من 8 أقسام داخلية ويتسع كل قسم إلى 120 أسيرًا ويتكون كل قسم من 6 خيام، وقسم " ب " قسم الكرافانات (غرف شبه متنقلة) حيث تم بناءه عام 2008 بعد حريق السجن والذي استشهد على إثره الأسير محمد الأشقر، حيث يتكون من 4 أقسام بينما الجانب الأخر منه يتكون أيضا من 4 أقسام ولكن يحتوي على خيام، وقسم " ج " أو يسمى بقسم "الغرف" وتم بناءه عام 2007، ويتسع السجن بكافة أقسامه إلى قرابة 3500 أسير.

وكان هذا السجن يدار من قبل الجيش الإسرائيلي حتى شهر نوفمبر 2006 إلى أن تم نقل الإدارة إلى مصلحة السجون الإسرائيلية المعروفة بالشاباص.

سجن "عوفر"
أنشئ هذا السجن على أراضي بيتونيا غرب مدينة رام الله بالضفة الغربية في فترة الانتداب البريطاني ويطلق عليه الأسرى اسم "جوانتانامو" نظرًا لسوء الأحوال فيه.


سجن "جلبوع"
يقع في شمال فلسطين أُنشأ حديثًا بإشراف خبراء ايرلنديين وافتتح في العام 2004 بالقرب من سجن شطة في منطقة بيسان، ويعد السجن ذو طبيعة أمنية مشددة جدًا، ويوصف بأنه السجن الأشد حراسة.

ويحتجز الاحتلال فيه أسرى فلسطينيين يتهمهم الاحتلال بالمسؤولية عن تنفيذ عمليات استشهادية داخل أراضي فلسطين المحتلة عام 1948.


سجن "نفحة"
يعد هذا المعتقل الذي يبعد 100 كلم عن مدينة بئر السبع و 200 كلم عن مدينة القدس من أشد السجون الإسرائيلية قسوة، وقد استحدث هذا السجن خصيصا للقيادات الفلسطينية من المعتقلين في مختلف السجون بغرض عزلهم عن بقية السجون الأخرى. ومن أشهر الأحداث التي شهدها هذا السجن الإضراب الطويل عن الطعام الذي نفذه الأسرى الفلسطينيون يوم السابع من يوليو/ تموز عام 1980 وأسفر عن استشهاد اثنين منهم.
يقع سجن نفحة الصحراوي في جنوب شرق فلسطين، وهو يتضمن سجني "رامون" (الحديث) و"نفحة" (القديم) ويتسعان لـ800 إلى 1000 سجين.

 عزل سجن "أيالون"
ويقع في منطقة وسط فلسطين قرب مدينة "نتانيا" ويتكون من عدة أقسام، حيث يعتقل الاحتلال فيه السجناء الأمنيين والجنائيين أيضًا.

معتقل الجلمة "كيشون"
يقع على مفترق الجلمة على الطريق العام بين حيفا والناصرة شمال فلسطين، وتم إعادة افتتاحه خلال انتفاضة الأقصى، وفيه 20 معتقلاً، ويعد من مراكز التوقيف ذات الطبيعة الأمنية المشددة جدًا، ويتم احتجاز الأسرى فيه لحين الانتهاء من التحقيق معهم.


مركز توقيف "بتاح تكفا"
يقع في مستوطنة "بتاح تكفا" في الأراضي المحتلة عام  ، ويستخدم للتحقيق العسكري ويوجد به محكمه تمديد توقيف.

مركز توقيف معسكر "حوارة"
ويقع بالقرب من نابلس شمال الضفة الغربية ، وهو معسكر أقيم بالقرب من نابلس ينقل إليه أسرى المنطقة بشكل أولي للتحقيق معهم، قبل أن يتم نقلهم لمراكز تحقيق أخرى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

مركز توقيف "معسكر سالم"
معسكر توقيف ويقع غرب مدينة جنين شمال الضفة بالقرب من مدينة أم الفحم، وفيه محكمة عسكرية.

مركز تحقيق "كفار عتصيون"
وهو عبارة عن مركز تحقيق لسكان شمال الخليل مثل العروب وبيت فجار ويقع ما بين الخليل وبيت لحم جنوب الضفة الغربية.

معتقل مجدو "سالم"
يقع معتقل "مجدو" في منطقة مرج بني عامر، ويتبع منطقة حيفا حيث تقع إلى الشمال منه العفولة وجنوبًا جنين وشرقاً بيسان وغربًا وادي عارة وقرى المثلث.

يتم احتجاز ما يزيد عن 1350 أسير فلسطيني فيه،