قراقع: الاسرى المضربون انتصروا عالميا وأخلاقيا وإنسانيا على دولة الاحتلال

2/5/2017

قال عيسى رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان الاسرى في معركة الحرية والكرامة قد انتصروا إنسانيا وعالميا وأخلاقيا على دولة الاحتلال الاسرائيلي بعد ان اصبح التضامن مع مطالب الاسرى المشروعة تضامنا عالميا وبالتأكيد على اهمية قضية الاسرى على المستوى الدولي كقضية أساسية للشعب الفلسطيني باعتبارها قضية نضال وطني من اجل الحرية وان الاسرى هم اسرى حركة تحرر وطني قاتلوا وضحوا من اجل إنهاء الاحتلال وتمكين شعبنا من حق تقرير مصيره في دولة حرة ومستقلة.

وأشار قراقع ان الحراك العالمي الواسع مع اضراب الاسرى استطاع ان يؤثر في الوعي العالمي ويفتح ملفات الجرائم والانتهاكات الجسيمة بحق الاسرى والمخالفة للقوانين الدولية والانسانية.

وقال قراقع: الاضراب مستمر حتى الحرية وتحقيق المطالب الانسانية للاسرى وان الايام القادمة سوف تشهد انضمام اعداد كبيرة من الاسرى للاضراب امام استمرار التعنت الاسرائيلي بعدم التجاوب لمطالبهم.

وحمل اسرائيل المسؤولية التامة عن حياة وصحة الاسرى المضربين الذين تدهورت اوضاعهم الصحية بشكل خطير في ظل استمرار الاجراءات التعسفية بحقهم.

أقوال قراقع جاءت خلال مشاركته فعاليات التضامن في خيام الاعتصام في جنين ونابلس وزيارته المضربين عن الطعام اسنادا ودعما لاضراب الاسرى وذلك بحضور حشد جماهيري واسع وبمشاركة محافظ نابلس اكرم الرجوب ومحاظ جنين ابراهيم رمضان وعائلات الاسرى والاسرى المحررين.