المحامي عجوة: " إصابات في صفوف الأسرى المضربين في سجن عسقلان بعد تعرضهم لإعتداء وحشي وفرض عقوبات صارمة عليهم"

27/4/2017

أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، الذي قام اليوم بزيارة الأسير المضرب عن الطعام نصر أبو حميد المحكوم بالمؤبد، والأسير المريض سعيد مسلم، أنه يوم الثلاثاء الماضي 25/4/2017، قامت وحدات القمع بإقتحام غرف المضربين (1+2+3)، وتم الإعتداء على الأسرى بسبب رفضهم الوقوف للتفتيش ورفضهم للتفتيش العاري، وجراء هذا تم الإعتداء الوحشي أصيب (5 أسرى ) برضوض في الوجه وإثنين منهم إصابات بالرأس أيضا، وتم نقلهم الى عيادة السجن.

وأوضت اللجنة الإعلامية المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني أن محامي الهيئة عجوة نقل شهادة للأسير نصر أبو حميد حيث قال " أوضاع المضربين صعبة للغاية، والتفتيشان الإستفزازية من قبل الوحدات القمعية تجري بشكل يومي بهدف إرهاقهم وانهاكهم وإذلالهم".

وأشار أبو حميد الى ان إدارة السجن اجرت محاكمات داخلية للأسرى المضربين، وفرضت عليهم عقوبات وغرامات مالية بقيمة (500 شيقل على كل أسير)، وحبس وعزل في الزنازين لمدة 10 أيام، مضيفا " تم سحب الملح من المضربين كوسيلة ضغط عليهم لكسر الإضراب، ونزل من وزني 10 كغم".

وقال أبو حميد ان الأسرى المضربين يقاطعون الفحوصان الطبية، وان هناك مخاوف وقلق على حياة الأسرى المرضى المضربين عن الطعام، خاصة الأسير نزيه عثمان المصاب بمرض القلب، وإبراهيم أبو مصطفى المصاب بأمراض الكلى والكبد، وكلاهما من نابلس، وقد نقلا أكثر من مرة عنوة الى المستشفيات وعيادة السجن.

وأبلغ عجوة اللجنة الإعلامية أن الأسير المريض سيعد مسلم الذي يعاني من امراض القلب نقل الى مستشفى برزلاي عدة مرات بسبب التعب الشديد، وضيق التنفس الذي طرأ عليه بسبب الإضراب، ومكث في المستشفى 6 أيام، ويأخذ ثمانية انواع من الأدوية يوميا.