خلال زيارة الطفلة المحررة نتالي شوخة واسرى محررين في رام الله وبيت لحم قراقع: اعتقال الاطفال سياسة مستمرة ومنهجية تستهدف تدمير حياتهم

13/4/2017

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي استهدفت الطفولة الفلسطينية من حيث التصعيد في اعتقال الاطفال القاصرين وتزايد حجم الانتهاكات والجرائم المقترفة بحقهم، حيث ان معدل الاعتقالات السنوية في صفوف الاطفال ارتفع منذ عام 2011 ليصل الى ما يزيد عن (1200) حالة سنويا وسجل منذ شهر تشرين اول عام 2015 اعتقال اكثر من 3000 طفل قاصر تتراوح اعمراهم ما بين 11 – 18 عام، وقد سجل 311 حالة اعتقال للاطفال منذ بداية عام 2017 ، وانه لا يزال يقبع في السجون ما يقارب 350 طفلا .

وقال قراقع ان كافة الاطفال وبنسبة 100% تعرضوا للتعذيب والتنكيل والمعاملة المهينة والضغط النفسي خلال اعتقالهم واستجوابهم.

واعتبر قراقع ان سياسة اعتقال الاطفال تترك ابعاد كارثية عليهم من ناحية نفسية وتربوية، وان الاعتقالات والمعاملة القاسية وتعرض الاطفال لمحاكمات جائرة تخالف اتفاقية حقوق الطفل وكافة الشرائع الانسانية.

واوضح قراقع ان نسبة البراءة للاطفال في محاكم الاحتلال تكاد تساوي صفرا مما يؤكد السياسة المتعمدة باحتجاز الاطفال وزجهم داخل السجون.

اقوال قراقع جاءت خلال زيارة الاسيرة الطفلة المحررة نتالي شوخة في قرية رمون 13 سنة، والتي حكمت مدة عام ونصف وهي مصابة بيدها على يد سلطات الاحتلال بحضور ومشاركة الدكتورة ليلى غنام ووفد من محافظة رام الله والبيرة وقدورة فارس رئيس نادي الاسير .

وقد قام قراقع وقدورة فارس ووفد من هيئة الاسرى ونادي الاسير زيارة للاسير المحرر محمود رياض ابو سرور الذي قضى 11 عاما في سجون الاحتلال وهو من سكان مخيم عايدة قضاء بيت لحم والاسير المحرر بشار الخطيب سكان مخيم قلنديا الذي قضى 15 عاما بالسجون.