اللواء أبو بكر: إرادة الأسرى تغلبت على كل إجراءات الإحتلال للنيل من عزيمتهم وقتل طموحهم

في . نشر في فعاليات ونشاطات

 قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، أن إرادة الأسرى تغلبت على كل إجراءات الإحتلال للنيل من عزيمتهم وقتل طموحاتهم، من خلال العقوبات المقننة التي تُفرض عليهم، والتي شملت كل مجالات حياتهم وعلى رأسها محاربة المسيرة التعليمية للأسرى من خلال وضع المعوقات ومصادرة الكتب والمراجع وأدوات القرطاسية وحرمانهم من اتمام تعليمهم والتحاقهم بالجامعات.

جاء ذلك خلال حفل تسليم اللواء أبو بكر ونائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية في جامعة النجاح الوطنية الدكتور محمد العملة شهادة الحقوق لذوي الأسير عزمي نفاع، من محافطة جنين والمعتقل منذ عام 2015، والمحكوم بعشرين عاماً وموجود حالياً في سجن الجلبوع، والذي أكمل دارسته في الحقوق من خلف القضبان.

وعبر اللواء أبو بكر عن فخره بالأسير نفاع، وقدم له ولذويه التهاني بمناسبة التخرج، وتمنى له الإفراج العاجل، وأن يُكمل طموحه في إكمال دراسته العليا، وأن يكون في المكان الذي عمل من أجله، وتمناه بعيد عن قيود الإحتلال وأدواته البشعة.

وأشار اللواء أبو بكر إلى أن هناك العشرات والمئات من الأسرى والأسرى المحررين الذي قهروا المحتل بدراستهم وتخرجهم من الجامعات، واليوم السجون تعج بالحالات المشرفة من الأسرى الذين يُكملون تعليمهم في درجتي البكالوريوس والماجستير من داخل غرفهم وزنازينهم في سجون الظلام.

من جانبه أشاد الدكتور العملة بالأسرى والمحررين الملتحقين بجامعة النجاح الوطنية، مؤكداً أن عزمي حالة فخر للجامعة وأبنائها، وحافظ على ذلك الإجتهاد الذي كان يُقدمه قبل إعتقاله، وأكمل ما تبقى عليه من متطلبات تخصصه، وها هو اليوم يتخرج من الجامعة، ونُسلم ذويه شهادته التي من حقهم أن يتفاخروا بها.

وأعرب العملة عن إستعداد الجامعة لكل أشكال التعاون مع الهيئة في سبيل تذليل كل الصعوبات والعقبات التي تقف أمام إرادة أسرانا ومحررينا وطموحاتهم في إكمال مسيرتهم التعليمية.

وفي ختام الحفل الذي نُظم في قاعة الإجتماعات الرئيسية لرئيس الجامعة، سلم اللواء أبو بكر والدكتور العملة شهادة البكالوريوس في الحقوق لوالد الأسير نفاع وذويه، وتم التقاط الصور التذكارية، كما قامت عائلة الأسير نفاع بتكريم الهيئة والجامعة والقائمين على متابعة المسيرة التعليمية فيهما.

يشار الى أنه تم تسليم ذوي الأسير نفاع شهادة نجلهم بحضور عضو المجلس الثوري لحركة فتح جمال حويل وأمين سر حركة فتح في نابلس جهاد رمضان، ووفد من الهيئة وعمداء جامعة النجاح وأساتذة القانون فيها وأسرى محررين.