قوات الاحتلال تعتدي على شقيقين خلال عملية اعتقالهما

في . نشر في الاخبار

أكدت هيئة شؤون الأسرى والمحرين في تقرير صادر لها، ظهر اليوم الأحد، بأن جيش الاحتلال اعتدى على شقيقين خلال عملية اعتقالهما من منزليهما

في بلدة حلحول قضاء الخليل. جاء ذلك عقب زيارة محامي الهيئة حسين الشيخ لمعتقل “عتصيون” لكل من الأسيرين محمود البابا (21 عاماً) وعلي البابا (31 عاماً)، إذ أفادوا بأن جنود الاحتلال قاموا بالاعتداء عليهم وضربهم بأعقاب بنادقهم على رؤوسهم وركلهم ببساطيرهم العسكرية، وذلك بعد تفتيش منزلهم وقلبه رأساً على عقب.

 وفي سياق ذي صلة، سجل محامي الهيئة لؤي عكة اعتداء قوات الاحتلال على الطفل رشدي الخطيب (17 عاماً)، والذي جرى اعتقاله بعد مداهمة منزله ليلاً ببلدة حزما قضاء القدس،  حيث هاجمه  3 جنود وانهالوا عليه بالضرب واللكمات، و استمر التنكيل به فقام أحد الجنود بثني ذراعه للخلف وضرب رأسه المصاب بالجدار عدة مرات، مسببين له آلام حادة لا يزال يشتكي منها حتى الآن.

 يذكر بأن الأسير أصيب الشهر الماضي برأسه جراء عملية دهس تعرض لها من قبل سيارة مستوطنة، نتج عنها كسر في عظام الجمجمه من الجهة اليسرى وثقب خلف الأذن اليسرى، ويعاني الأسير في الوقت الحالي من أوجاع  في الرأس ومنطقة الأذن جراء ما تعرض له من ضرب وتنكيل أثناء اعتقاله.