بهدف الضغط النفسي واستغلال الوضع الصحي للمصاب جلال شراونة المحققون الاسرائيليون يعرضون امامه شريطا مصورا لمراسم دفن قدمه المبتورة

في . نشر في الاخبار

بهدف الضغط النفسي واستغلال الوضع الصحي للمصاب جلال شراونة المحققون الاسرائيليون يعرضون امامه شريطا مصورا لمراسم دفن قدمه المبتورة

 

 

نقلت محامية هيئة الاسرى حنان الخطيب شهادة الاسير المصاب القاصر جلال شاهر شراونة 17 عاما والذي يقبع في مستشفى الرملة الاسرائيلي بعد بتر قدمه اليمنى المصابة برصاص قوات الاحتلال والتي افاد فيها انه بعد نقله من مستشفى اساف هروفيه الى مستشفى الرملة ، تم استداعاؤه الى التحقيق في إحدى غرف سجن مجين المجاور لمستشفى الرملة، حيث حقق معه منذ الصباح حتى ساعات المساء وهو في وضع صحي صعب بسبب بتر قدمه، حيث لازالت جروحه مفتوحة ويشعر بآلام شديدة .

 

وأفاد شراونة انه احضر الى التحقيق على كرسي متحرك، وقد تخلل التحقيق معاملة سيئة واهانات وتهديد وصراخ من قبل اثنين من المحققين.

 

وقال حاول المحققون ممارسة الضغط النفسي عليه مستغلين حالته الصحية من اجل انتزاع اعترافات منه وذلك بعرض شريط فيديو مصور لجنازة دفن قدمه اليمنى في مسقط رأسه في دورا الخليل.

 

وقال انه استدعي مرة اخرى الى التحقيق وعرض عليه شريط جنازة قدمه موضحا ان المحققين تعاملوا معه بطريقة استفزازية ولا اخلاقية، وانهم يفتقدون لأية مشاعر إنسانية.

 

ويذكر ان الاسير جلال شاهر شراونة 17 سنة سكان دورا الخليل، اعتقل يوم 10/10/2015 بعد اصابته برصاص دمدم متفجر في ساقه، ونقل الى مستشفى سوروكا الاسرائيلي، ثم الى مستشفى اساف هزوفيه حيث اجريت له عملية بتر لقدمه اليمنى.

 

وقد جرت مراسيم دفن قدم الاسير شراونة يوم 6/11/2015 في دورا الخليل بحضور رئيس هيئة شؤون الاسرى عيسى قراقع وعائلة الاسير وممثلين عن محافظة الخليل والمؤسسات الوطنية في المحافظة.