هيئة الأسرى: استقرار الحالة الصحية للفتى المصاب أحمد فلنة

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير أصدرته ظهر الأربعاء، باستقرار الحالة الصحية للمعتقل المصاب أحمد عبد الرازق فلنة (17 عاماً) من بلدة صفا غرب مدينة رام الله، والذي أُعيد مؤخراً إلى معتقل "مجدو" بعد إجراءه لعملية جراحية بمشفى "العفولة".

وأوضحت الهيئة أن جيش الاحتلال كان قد اعتقل الفتى فلنة بتاريخ السادس والعشرين من شهر شباط الماضي، بعد أن أطلق جنود الاحتلال النار عليه وأُصيب بست رصاصات اخترقت فخذيه وأسفل بطنه.

وأضافت أن جنود الاحتلال بعدها اعتدوا عليه وهاجموه غير مكترثين بجروحه والدماء التي تنزف من جسده، ومن ثم قاموا بتمزيق ملابسه وزجه داخل الجيب العسكري، وبعدها بنصف ساعة وصلت سيارة الاسعاف، وجرى نقله لمشفى "هداسا عين كارم"، وهناك أجريت له عدة عمليات جراحية، وطوال تواجده بالمشفى تعمد الاحتلال إبقاءه مقيد اليدين والقدمين بسرير المشفى، على الرغم من صعوبة حالته الصحية، وبعد 4 أيام تم نقل القاصر فلنة إلى قسم الأسرى الأشبال بمعتقل "مجدو".

وأشارت الهيئة أنه خلال الأسبوع الماضي تراجع وضعه الصحي وبدأ يعاني من التهاب بقدمه اليمنى، وعلى إثر ذلك تم نقله مجدداً إلى مشفى "العفولة"، وأجريت له عملية في قدمه اليمنى، لكن المعتقل فلنة لا يزال يعاني من أوجاع حادة مكان الإصابة ويمشي بصعوبة وحالته تستدعي لمتابعة طبية حثيثة.