هيئة الأسرى: الاحتلال يوصل عزل الاسيرة فدوى حمادة بظروف قاهرة في الدامون

في . نشر في الاخبار

قالت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، اليوم الخميس، ان إدارة سجون الاحتلال الاسرائيلية تواصل عزل الأسيرة المقدسية فدوى حمادة انفراديا بظروف قاهرة وقاسية منذ نحو شهرين.
 
ولفتت الهيئة، ان إدارة سجون الاحتلال أعادت عزل الأسيرة حمادة للمرة الثانية بتاريخ ١٠.١١.٢٠٢٠ حيث قضت سابقا أكثر من شهرين في عزل سجن "الجلمة" برفقة الأسيرة المحرّرة جيهان حشيمة.
 
ولفتت محامية الهيئة التي زارت الاسيرة اليوم، ان ادارة السجن تحرمها من اي اتصال بالعالم الخارجي، ولا تعلم حتى بالوقت وتحتجز في زنزانة ضيقة عتمة عفنة رائحتها كريهة وفيها كاميرا مراقبة على مدار الساعة تحرمها اي نوع من الخصوصية. 
 
كما اشتكت الاسيرة من البرد الشديد والقارص وقلة الملابس الشتوية والدافئة، كما انها محرومة من زيارات الاهل والكانتينا منذ نحو شهرين.
 
واضافت، انها تعاني من اوجاع شديدة بالخاصرة ومن سوء الطعام المقدم لها كما ونوعا وكذلك من رائحة المرحاض الكريهة داخل الزنزانة التي لا تصلح لاحتجاز حتى الحيوانات بداخلها.
 
وتبلغ الأسيرة المقدسية فدوى حمادة من العمر 34 عامًا، وهي من بلدة صور باهر جنوبي مدينة القدس المحتلة، واعتُقلت في الثاني عشر من آب/ أغسطس عام 2017، وحكم الاحتلال بسجنها عشر سنوات، ودفع غرامة مالية ٣٥ ألف شيقل.
 
والأسيرة حمادة متزوجة ولديها خمسة أطفال، أكبرهم يبلغ من العمر عشر سنوات، وأصغرهم ثلاث سنوات ونصف.