عقب هدم منزل الاسير قسام البرغوثي

في . نشر في الاخبار

ابو بكر: الاحتلال يواصل حربه  على الأسرى ومعاقبة ذويهم بشتى الاساليب والسبل المتطرفه

قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، اليوم الاثنين، ان سلطات الاحتلال الاسرائيلية تشن حربا حقيقية على اسرانا البواسل وعائلاتهم بشتى السبل الارهابية والعنصرية.

واضاف ابو بكر، ان سلطات الاحتلال بكل مكوناتها التشريعية والتنفيذية والقضائية تتكامل في مواصلة هذا المسلسل القمعي والقذر لتجريم النضال الفلسطيني ووسمه بالارهاب وممارسة العقاب الجماعي بحق الاسرى وعائلاتهم كهدم البيوت وفرض الغرامات الباهظة والحبس المنزلي وغيرها.

وشدد ابو بكر، ان قضية الاسرى والمحررين وعائلاتهم قضية مقدسة لدى كل فلسطيني وحر في العالم، ولن نتخلى عنهم مهما كانت الضغوطات والممارسات الإسرائيلية الإرهابية بحقهم وحقنا.

اقوال ابو بكر جاءت عقب هدم جرافات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الاثنين، منزل الأسير قسام البرغوثي في بلدة كوبر شمال رام الله، تخللها إصابة بالرصاص المعدني عقب المواجهات التي اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال في محيط المكان.

وكانت قوات الاحتلال بتعزيزات عسكرية اقتحمت القرية، وفرضت طوقا عسكريا بمحيط منزل الأسير البرغوثي، تمهيدا لهدمه؛ بحجة تنفيذه عملية قرب عين عريك غرب رام الله عام 2019، وأصيب خلال ذلك شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط في الوجه، والعشرات بحالات الاختناق، جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الاحتلال بغزارة خلال عملية الاقتحام.

وكانت قوات الاحتلال قد أخطرت عائلة الأسير البرغوثي في الحادي عشر من شباط الماضي بهدم منزلها، واعتقلت والدته المحاضرة في كلية الاعلام بجامعة بيرزيت وداد البرغوثي في الأول من أيلول 2019.

وتتهم قوات الاحتلال قسام بتنفيذ عملية تفجير برام الله ادت لمقتل مستوطنين اثنين.