أبو بكر وعساف يوقعان مذكرة تفاهم بين هيئتي الأسرى والإذاعة والتلفزيون

في . نشر في الاخبار

وقع رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، والمشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف، اليوم الثلاثاء، مذكرة تفاهم بين الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون الفلسطيني وهيئة شؤون الأسرى والمحررين.

وقال أبو بكر أثناء اللقاء الذي عقد في مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بمدينة رام الله، أن للإعلام الرسمي الدور الأهم والأكبر في كشف الانتهاكات التي يتعرض لها أسرانا داخل معتقلات الاحتلال، وفضحها على كافة المستويات العربية والدولية.

وأشاد اللواء أبو بكر بالدور الذي يقوم به الاعلام الرسمي الفلسطيني، وقنواته التي تشكل نقطة وصل بين الأسير وعائلته عبر البرامج المختصة للأسرى ونضالاتهم، ويسهم في حل الكثير من مشاكلهم ومشاكل أسرهم، مؤكدا أن ما يقوم به الإعلام الرسمي هو رسالة وطنية مركزية، خاصة دوره في الدفاع عن المشروع الوطني والهوية الوطنية الفلسطينية.

من جهته أكد عساف، أن أحد أهم محددات عمل الاعلام الرسمي الفلسطيني بكل مكوناته المكتوبة والمسموعة والمرئية والالكترونية، هو الاهتمام بقضية الأسرى البواسل، سواء القابعين في معتقلات دولة الاحتلال الإسرائيلي صامدين صابرين في وجه الجلاد الإسرائيلي، أو أولئك الأسرى المحررين الذين ضحوا بزهرة شبابهم من أجل حرية واستقلال وطنهم وشعبهم.

وأوضح أن الاعلام الرسمي يقوم بتغطية كاملة لكافة النشاطات والفعاليات المتعلقة بالأسرى، بدءا من إضراباتهم في معتقلات الاحتلال أو النشاطات التضامنية الشعبية معهم ومع قضيتهم، إضافة الى البرامج التلفزيونية والاذاعية الثابتة في الدورات البرامجية والتي تتناول قضيتهم من مختلف جوانبها.