اقدم الاسرى الاداريين والمعزولين ابراهيم العروج: العزل عباره عن اباده ثقافية واجتماعية

في . نشر في الاخبار

 نقلت محامية هيئة الاسرى حنان الخطيب شهادة اقدم الاسرى الاداريين ابراهيم العروج سكان بيت لحم والذي يقبع في العزل الانفرادي في سجن مجدو وهو الاسير الاداري

الوحيد المعزول بقرار من المخابرات الاسرائيلية. وجاء في شهادة الاسير العروج بان هناك تعامل همجي , حيث لا يتم اخراجه للساحة اليومية او ما يسمى الفورة الا بعد تقييد يديه ورجليه، وخلال الفوره يتم فك القيود وضمن هذه الساعة يجب ان يقضي احتياجاته اليومية مثل غسيل ملابس الرياضة, وكلما تم نقله من والى غرفة العزل يتم تقييد يديه ورجليه خاصة عند الذهاب للعيادة, زيارة محامين.

 وقال بان تفتيشات بشكل مكثف بمعدل 3-4 تفتيشات بالاسبوع وتكون استفزازية من قبل ادارة السجون ووحدات مثل "مماز", "متسادا", درور"وغيرها, حيث احيانا عند التفتيش من الوحدات الخارجية يقلبوا الغرفة رأسا على عقب , تعامل همجي مع اي طلب يطلبه.

واضاف بان العزل هو اجرام بحق البشرية ويشكل ضغط نفسي كبير على الاسير وعائلته, وهو عبارة عن ابادة ثقافية وقد اصبح كعقوبة وليس اعتقال احترازي, اصل القانون ان يكون احترازياً نتيجة تخمينات الشاباك بوجود خطر من المعتقل الا انه اصبح التعامل مع المعتقل وكأنه اقترف مخالفة ويتم محاكمته فور اعتقاله من  قبل ضباط المخابرات وذلك بابلاغه لحظة اعتقاله بالفترة التي سيمكثها بالاعتقال , وقال انني يوم اعتقلوني اخبروني بانهم سيعتقلوني مدة سنتان اداري.

 واشار بانه لا يمثل للمحاكم العسكرية ضمن خطوات مقاطعة الاسرى الاداريين للمحاكم العسكرية الاسرائيلية والتي هي بمثابة محاكم صورية منذ شهرين .

ويذكر انه جرى تمديد الاعتقال الاداري للمرة الثامنة على التوالي للاسير ابراهيم العروج لمدة 3 شهور

وكان قد تم اعتقاله بقرار اعتقال اداري منذ سنة 2016 , وقد كان من المفروض أن ينتهي الاداري بتاريخ 18-4-2018 ولكن تم تجديد الاداري بتاريخ 9-4-2018 بامر من المخابرات- الشاباك- لمدة 3 شهور اخرى بادعاء وجود  ملف سري بانه  خطير على امن الدولة .

وحسب ما افاد به الاسير لمحامية هيئة شؤون الاسرى والمحررين المحامية حنان الخطيب بان ادعاءات الشاباك عارية عن الصحة واعرب قائلاً"  اوجه كلامي للاستخبارات الاسرائيلية اذا كان هناك ادلة لديكم فحاكموني" .

 

والجدير بالذكر انه منذ تاريخ 31-1-2018 والعروج يقبع بالعزل بقرار من المخابرات-الشاباك- وايضا نتيجة معلومات سرية, بدون سبب يذكر . وقد تم منعه من زيارة الاهل.

يذكر ان للاسير  4 اخوة كانوا معتقلين , احدهم افرج عنه وما زال هناك 3 بالاسر, عيسى بسجن عوفر محكوم سنة واثنين بالعزل ابراهيم بعزل مجيدو منذ سنتان ونصف واسماعيل موجود بعزل رامون منذ حوالي سنة و9 شهور .