خلال زيارته الاسير المحرر المعاق شادي دراغمة 20 اسيرا مريضا في مستشفى الرملة يعيشون وضع مأساوي

في . نشر في الاخبار

خلال زيارته الاسير المحرر المعاق شادي دراغمة 20 اسيرا مريضا في مستشفى الرملة يعيشون وضع مأساوي

 

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان 20 اسيرا يقبعون في مستشفى الرملة الاسرائيلي يعيشون اوضاع كارثية ومأساوية واكثر من نصفهم من المشلولين والمعاقين والمصابين، واوضاعهم تزداد تدهورا في ظل الاهمال الطبي وعدم الاهتمام الصحي بهم 

ودعا قراقع الى تسليط الضوء اكثر على الاسرى المرضى في السجون حيث يزداد عدد المرضى والمصابين وما يصحب ذلك من معاناة قاسية ومستمرة.

تصريحات قراقع جاءت خلال زيارته للاسير المحرر المعاق شادي دراغمة سكان مخيم قلنديا والذي أفرج عنه بعد قضاء 20 شهرا.

ونقل دراغمة رسالة الاسرى المرضى في عيادة الرملة قائلا انهم يناشدون الجميع التحرك والتدخل لإنقاذ حياتهم، حيث اصبحت الحياة لا تطاق لعدد منهم خاصة المصابين والمشلولين ، مطالبا بإثارة قضية الاسرى المشلولين على كافة المستويات السياسية والقانونية والعمل لأجل الافراج عنهم.

وقال دراغمة ان حالة الاسير خالد الشاويش صعبة جدا، وهو مشلول ومهددة احدى يديه بالبتر بسبب التهابات حادة فيها، وأن حالة الاسير منصور موقدة سيئة جدا، وهو مصاب بشلل نصفي ووضعه يزداد تدهورا كل يوم.

ودعا دراغمة كافة المؤسسات الحقوقية والمحامين إطلاق حملة لإغلاق مستشفى الرملة ونقل المرضى الى مستشفيات مدنية تتوفر فيها العلاجات اللازمة.