هيئة الأسرى تنظم مهرجانا تكريميا لعائلات أسرى محافظة سلفيت

في . نشر في فعاليات ونشاطات

نظمت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، اليوم الأثنين، بالتعاون مع محافظة سلفيت واقليم فتح في المحافظة، مهرجانا تكريميا لعائلات

أسرى المحافظة في سجون الإحتلال، وذلك في قاعة جامعة القدس المفتوحة فرع سلفيت، وضمن فعاليات احياء يوم الأسير الفلسطيني. وأقيم المهرجان، بحضور كل من المحافظ ابراهيم البلوي ورئيس هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع، وحشد من الشخصيات الاعتبارية وممثلي المؤسسات الأهلية والأمنية وعائلات الاسرى والاسرى المحررين والمجتمع المحلي.

وأكد المحافظ البلوي خلال المهرجان، أن أسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات أولوية لنا جميعا قيادة وشعبا، مشيرا أن من واجبنا جميعا الوقوف خلف اسرانا للوصول الى حقوقهم المسلوبة وعلى رأس هذه الحقوق الحق بالحرية والانعتاق من الاحتلال وسجانيه.

وتحدث الوزير قراقع، عن أهمية الإلتفاف الشعبي والرسمي خلف أسرانا الذين يتعرضون لأبشع الجرائم على يد السجان، ومؤكدا على أن شعبنا ماض في نضاله حتى تحقيق كافة حقوقه وعلى رأسها اقامة دولته المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشريف، ومبيناً أن هذا الجيل الثابت على العهد سيحقق بعلمه وثباته حقوق شعبنا الرازح تحت اخر احتلال عرفته البشرية.

وأكد على موقف الرئيس الفلسطيني ابو مازن، أنه لن تكون هناك أي تسوية على هذه الأرض دون أن تكون قضية الأسرى جزءا أساسيا من هذه التسوية، وإن قضية الأسرى قضية مركزية ومصيرية ولا سلام ولا صلح ما دام هناك أسرى في سجون الاحتلال.

 

ورحب د. باسم شلش مدير جامعة القدس المفتوحة فرع سلفيت، بكافة الحضور معبراً عن اعتزازهم بالتكامل الشعبي والرسمي بعائلات الأسرى، ومشددا على "أن الشعب الفلسطيني بكل مكوناته يجدد العهد والوفاء لـ 7000 أسير فلسطيني يعانون كل أشكال القهر والتنكيل من قبل المحتل الإسرائيلي.

من جانبه أثنى عبد الستار عواد امين سر فتح اقليم سلفيت، على أهمية استمرار العمل والتحرك على كافة المستويات السياسية والقانونية والميدانية لرفع المعاناة عن الأسرى وتدويلها باعتبارها قضية العدالة الإنسانية وفضح الجرائم الإسرائيلية التي ترتكب بحقهم والمخالفة لكل الشرائع الإنسانية والأخلاقية.

وجرى في ختام المهرجان الذي تخللته عدة فقرات فنية، تكريم عائلات أسرى المحافظة لعطائهم وصبرهم ونضالاتهم المتواصلة الى جانب أبنائهم المعتقلين في سبيل تحرير الوطن واقامة الدولة.

كما قام الوزير قراقع بعدانتهاء المهرجان يرافقه وفد من الهيئة ورئيس بلدية دير استيا ووفد من البلدية بزيارة ميدانية لعدد من عائلات وذوي أسرى بلدة دير استيا، وهم كل من الأسيرين الأخوين يوسف احمد القيسي ومنتصر احمد القيسي، والأخوين أشوس وأشرف مصطفى عبيد، والأسيرين الشقيقين ثائر وخليل محمد حكيم.