اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا تحيي يوم الأسير الفلسطيني: فجر الحرية قادم وإرهاب الاحتلال إلى زوال*

في . نشر في فعاليات ونشاطات

 في سياق الفعاليات التي أطلقتها اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا إحياء ليوم الأسير الفلسطيني، احتضنت مدينة مالمو في السويد بتاريخ 17-04-2019 ندوة جامعة ضمت حشداً فلسطينياً وعربياً ومتضامنين وممثلين عن منظمات تعنى بحقوق الإنسان. 

وفي برقية وجهها رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية اللواء قدري ابو بكر وتليت في الندوة نقل فيها "تحيات أهلكم وإخوانكم في فلسطين المحتلة، الذين يعيشون تحت القهر ويمنعون من العيش الكريم كما كل شعوب العالم، فمن القدس الى مالمو لنرفع الصوت سوياً "كفى للاحتلال كفى للعنصرية". 

كما استعرض في برقيته تاريخ الحركة الأسيرة وجرائم الاحتلال المستمرة بحق المعتقلين مبرزاً إحصاءات دقيقة بهذا الشأن، وموجهاً الشكر الجزيل لجميع الحضور خاصا به الأخ المناضل أبو كريم فرهود "الذي يسخر وقته وجهده للدفاع عن وطنه وأبناء شعبه من خلال فضح ممارسات الاحتلال وهمجيته"، متمنيا "من أحرار الشعوب الأوروبية الضغط على حكوماتهم وبرلماناتهم للتحرك الفوري لدى دولة الاحتلال لوضع حد لكل الانتهاكات بحق معتقلينا". 
بدوره أكد أبو كريم فرهود رئيس اللجنة السياسية الفلسطينية في أوروبا خلال كلمته: "أن فجر حرية أسرانا البواسل قادم من دون شك وان إرهاب الإحتلال وسجانيه عابر"، مجددا العهد على الوقوف "بصلابة صمود أسرانا البواسل في سجون الاحتلال، إلى جانب كل الأسيرات والأسرى دونما تردد".
وكانت العاصمة الدانماركية كوبنهاغن قد شهدت فعالية مماثلة بتاريخ 16-04-2019 استعرض فيها المجتمعون تقريراً خاصاً عن الأسرى الفلسطينيين المرضى في سجون الاحتلال والذين يزيد عددهم عن 700 بينهم نساء وأطفال 30 منهم مصابون بالسرطان.