هيئة الأسرى وشبكة حماية الطفولة ينظمان وقفة تضامنية دعماً للأسرى الاطفال القابعين في معتقلات الاحتلال

في . نشر في فعاليات ونشاطات

نظمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ظهر يوم أمس الإثنين، وبالتعاون مع شبكة حماية الطفولة في محافظه طوباس

والأغوار الشمالية، وقفة تضامنية مع الأسرى الأطفال القابعين في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي والبالغ عددهم في الوقت الحالي 350 طفلاً، وذلك ضمن فعاليات يوم الطفل الفلسطيني. وقد شارك في الوقفة التضامنية القائم بأعمال محافظ محافظة طوباس والاغوار الشمالية أحمد الأسعد، وأمين سر حركة فتح محمود صوافطة، ومدير جامعة القدس المفتوحة سهيل أبو ميالة، ومدير هيئة شؤون الأسرى في محافظة طوباس أحمد ابو الحسن، وممثلة عن مؤسسة الصليب الاحمر ديما محاجنة و ممثلي المؤسسات الأمنية والحكومية والأهلية، وفصائل العمل الوطني، وعدد من أبناء الأسرى في محافظة طوباس.

 بدوره، أكد الأسعد على رفضه للاعتقالات بكل أشكالها بحق أبناء الشعب الفلسطيني من قبل الاحتلال بما في ذلك اعتقال الأطفال، مشيراً الى ضرورة وقف سياسة اعتقال الأطفال والإفراج عنهم فوراً، وعلى رأسهم الطفلة عهد التميمي.

 ومن جانبه أوضح أبو الحسن أن هذه الوقفة التضامنية هي رسالة وصرخة للعالم، لما يعانيه أطفالنا الأسرى في سجون الاحتلال. في حين  أشار صوافطة في كلمته أن  الاحتلال لا يميز بين طفل وشيخ داخل السجون التي يعاني فيها أطفالنا الأسرى شتى أنواع التنكيل، مؤكدا أن كل القوانين الدولية تحرم سجن الأطفال.

وفي نهاية الوقفة، قام عدد من أبناء الأسرى بتسليم رسالة إلى ممثلة الصليب الأحمر السيدة ديما محاجنة، يوضحون من خلالها  معاناتهم  وحجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، في ظل غياب أولياء أمورهم.