قراقع: قضية الاسرى وجثامين الشهداء المحتجزين ستطرح في جلسات لجنة حقوق الانسان في جنيف

في . نشر في فعاليات ونشاطات

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان قضية الاسرى وما يتعرضون له من انتهاكات جسيمة على يد سلطات الاحتلال

واستمرار احتجاز جثامين الشهداء في مقابر الارقام والثلاجات الاسرائيلية ستكون مطروحة في جلسات مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة في جنيف التي تبدأ يوم 20/9/2017 .

وأشار قراقع الذي سيشارك في جلسات مجلس حقوق الانسان في جنيف أهمية التحرك الدولي لحماية الاسرى وحتى لا تبقى اسرائيل كسلطة محتلة منفلتة من العقاب والمحاسبة وتمارس انتهاكات للقانون الدولي والقانون الدولي الانساني مما يعرض الاسرى وحقوقهم لمخاطر كثيرة.

وقال قراقع لقد جاء الوقت ليتدخل المجتمع الدولي والامم المتحدة ولجان ومؤسسات حقوق الانسان لأجل قضية مراقبة اسرائيل في تعاملها مع الاسرى لا سيما في ظل تشريعات انتقامية وتعسفية ومعادية لحقوق الاسرى تقوم بتشريعها حكومة الاحتلال وبشكل متسارع وغير مسبوق.

وحذر قراقع ان الوضع الصحي للاسرى هو الاكثر خطورة وقلقا في ظل وجود حالات مرضية صعبة تعاني من امراض خطيرة ومزمنة لا سيما الموجودين في مستشفى الرملة الاسرائيلي والذين نقل بعضهم الى مستشفيات مدنية لإجراء عمليات لهم.

وذكر قراقع ان اسرائيل كسلطة محتلة لا تلتزم باتفاقيات جنيف التي توفر الحماية للسكان المدنيين وبما فيهم المعتقلين وانه لا زالت ترتكب انتهاكات عديدة بحقهم كالاعتقال الاداري التعسفي واعتقال القاصرين وممارسة التعذيب والمحاكمات غير العادلة واحتجاز جثامين الشهداء والاهمال الطبي وغيرها.

 تصريحات قراقع جاءت خلال زيارته عددا من الاسرى المحررين بمشاركة قدورة فارس رئيس نادي الاسير ووفد من هيئة الاسرى وقد قام الوفد بزيارة الشيخ حسن يوسف الذي قضى اكثر من 10 سنوات على عدة مراحل في الاعتقال الاداري، والاسير المحرر محمد جرار الذي قضى 15 عاما في السجون، والاسير باجس نخلة الذي قضى عاما ونصف في الاعتقال الاداري ليصل مجموع اعتقالاته الادارية على عدة مراحل 18 عاما.