اللواء أبو بكر يحمل إدارة معتقل عوفر المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى

في . نشر في عارض الاخبار

حمل رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، حكومة الإحتلال الإسرائيلي وإدارة معتقل عوفر على وجه الخصوص، المسؤولية الكاملة عن الجريمة البشعة بحق المعتقلين، والمستمرة لليوم الثاني على التوالي، والتي تتمثل بإقتحام الأقسام والغرف بشكل إنتقامي وحشي وجنوني.

وأضاف اللواء أبو بكر " المئات من وحدات القمع ( المتسادا واليمام واليماز والدرور)، تتفرد بالاسرى وتنكل بهم، حيث تم إقتحام قسم 17 أمس الساعة الرابعة فجرا، وإستمرت العملية اليوم بإقتحام اقسام ( 11،12،15 )، حيث ان وحدات القمع المقتحمة مدججة بكل أنواع الأسلحة في عملية، ويرافقهم الشرطة والكلاب البوليسية".

واكد اللواء ابو بكر ان عدد الإصابات في صفوف الاسرى وصل حتى هذه اللحظة الى 150، تنوعت بين الرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والغاز المسيل للدموع وغازل الفلفل، وعدد آخر نتيجة الإعتداء عليهم بالهراوات والعصي واطلاق الكلاب البوليسية لمهاجمتهم، كما انه لم يعرف مصير 20 اسيرا لم يتم إعادتهم الى الاقسام بعد نقلهم الى المستشفيات.

واكد الاسرى في معتقل عوفر للهيئة ان الاعتداء عليهم كان يتم من خلال فتح باب الغرف بشكل منفرد، ومباشر اطلاق الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وغاز الفلفل في ذات الوقت، وأن هذه اشرس عملية إقتحام وإعتداء يتعرضوا لها وفقا لشهادة الأسرى، وان وحدات القمع إنسحبت الى خارج الاقسام ولكنها لا زالت في المعتقل.