• الأسير عماد دويكات: هكذا اقتحم الجنود بيتي وأرعبوا أطفالي بالكلاب البوليسية؟!

    الأسير عماد دويكات: هكذا اقتحم الجنود بيتي وأرعبوا أطفالي بالكلاب البوليسية؟!

  • هيئة الأسرى: جيش الاحتلال يعتقل مريضاً بالكلى ويُنكل به

    هيئة الأسرى: جيش الاحتلال يعتقل مريضاً بالكلى ويُنكل به

  • هيئة الأسرى:

    هيئة الأسرى: "محكمة عوفر" تحكم على الطالب حسن هاشم بالسجن ١٠ اشهر وغرامة مالية خمسة آلاف شاقل (2)

  • هيئة الأسرى: الأسيرة ملك سليمان تدخل عامها الخامس في الأسر

    هيئة الأسرى: الأسيرة ملك سليمان تدخل عامها الخامس في الأسر

  • هيئة الاسرى تنعى أحد كوادرها الموظف الفاضل يوسف شاهين

    هيئة الاسرى تنعى أحد كوادرها الموظف الفاضل يوسف شاهين "ابو المعتصم"

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

تنكيل واعتداء متواصل بحق الأسرى والمعتقلين خلال عملية اعتقالهم

في . نشر في الاخبار

 

نقلت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها اليوم الإثنين، افادات أدلى بها  شبان وفتية فلسطينيون تم اعتقالهم مؤخرا وزجهم في عدة معتقلات إسرائيلية،  ويسردون فيها تفاصيل التنكيل بهم والانتهاكات الجسدية والمعنوية التي يتعرضون لها من قبل جنود الاحتلال، بدءاً بلحظات الاعتقال الأولى، ومروراً بالتعذيب والتحقيق معهم وانتزاع الاعترافات منهم تحت الضغط النفسي والجسدي في مراكز التوقيف الإسرائيلية.

ومن بين الذين تعرضوا للضرب والإهانة بشكل مقصود وجنوني خلال عملية اعتقاله، الأسير القاصر الأحمد اغبارية (17 عاماً) من مخيم جنين، والذي جرى اعتقاله بعد مداهمة منزله فجراً وتفتيشه وقلبه رأساً على عقب، وبعد أن أخرجوه من المنزل قام جنود الاحتلال بجره لمسافات طويلة وهم يدفعوه ويضربوه على ظهره، ومن ثم جرى نقله إلى حاجز "الجلمة" وهناك تم تفتيشه تفتيشاً عارياً واحتجازه لساعات طويلة داخل كونتينر، وبعدها نُقل إلى مركز تحقيق "عسقلان"، مكث هناك 20 يوماً في الزنازين حُقق معه لساعات طويلة وهو مقيد اليدين والقدمين ومن ثم جرى نقله إلى قسم الأسرى الأشبال في "مجدو" حيث يقبع الآن.  

في حين اعتدى جيش الاحتلال على كل من الشابين حماد أبو ماريا (27 عاماً) و أحمد صبارنة (27 عاماً) وكلاهما من بلدة بيت أمر قضاء الخليل، عقب اقتحام 40 جندي من وحدة اليمام لمنزلهما وتكسيره أبواب المداخل، وتفتيش كلا المنزلين بالكلاب البوليسية، وخلال مداهمة قوات الاحتلال لمنازلهما تعرض كلا الشابين للضرب واللكمات كما تعمد الجنود ضرب رأسيهما بالجدار عدة مرات، لم يتم استجوابهما وجر نقلهما إلى معتقل "عوفر".   

كما رصد تقرير الهيئة أيضاً اعتداء جنود الاحتلال بالضرب بشكل عنيف على كل من الشابين عيسى زغارنة (22 عاماً) من بلدة الرماضين  جنوب الخليل،  وعماد فرادية (29 عاماً) من بلدة عناتا قضاء مدينة القدس، وكلاهما يقبعان حالياً في معتقل "عوفر" .

انتهاك طبي مقصود بحق عدد من الأسرى المرضى القابعين في سجون الاحتلال

في . نشر في الاخبار

 

قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها ظهر الأحد، أن إدارة معتقلات الاحتلال تتعمد انتهاك الأسرى المرضى والجرحى طبياً، وذلك باستهدافهم بشكل مقصود ومبرمج من خلال اهمال أوضاعهم الصحية الصعبةوجعل الأمراض تتفشى في أجسادهم لتصبح لا علاج لها، وبالتالي تعريض حياتهم للخطر.

وفي هذا السياق، رصدت هيئة الأسرى من خلال عدد من محاميها أبرز الحالات المرضية التي تقبع بما يسمى "عيادة معتقل الرملة"، ومن بينها حالة المعتقل خالد الشاويش (47 عاماً) من محافظة جنين، وهو من بين الأسرى الذي يقبعون بمعتقل الرملة بشكل دائم ، حيث أمضى أعواماً فيها بظروف صحية صعبة دون علاج مفيد أو متابعة حقيقية لحالته، ويعاني الأسير الشاويش من شلل نصفي نتيجة لاصابته بـ 11 رصاصة بمختلف أنحاء جسده خلال اشتباكه مع قوات الاحتلال عام 2001، وفي عام 2007 تم اعتقال الأسير المشلول الشاويش بتهمة مقاومة الاحتلال وصدر حكماً بحقه بالسجن 10 مؤبدات، ولا يزال الأسير يعاني الأمرين داخل أقبية معتقل "الرملة"، فهو بحاجة إلى إجراء عملية لاخراج بقايا الشظايا الموجودة في جسده كما أنه أيضاً بحاجة ماسة لاجراء عملية أخرى في يده اليمنى، والتي سبق أن أجرى عملية زراعة عظم  بذات اليد لكنها فشلت، وهو بانتظار أن يتم تحويله لاجراء العملية لكن سلطات الاحتلال تماطل وتسوف بإجرائها له وتكتفي بإعطاءه الأدوية المخدرة والمسكنة للآلام.    

بينما يشتكي الأسير أحمد موسى (41 عاماً) من بلدة الخضر قضاء بيت لحم، من آثار اصابته بجلطة تعرض لها عقب خوضه اضراب مفتوح عن الطعام لـ 28 يوماً احتجاجاً على اعتقاله الاداري حيث تفاقمت حالته الصحية وأصبح لا يستطيع تحريك الجانب الأيسر من جسده وهناك ورم في قدمية ويديه ، ويخضع الأسير لجلسات علاج طبيعي لكن لا فائدة منها، علماً بأن الأسير يعاني قبل اعتقاله من مشاكل في القلب وبعد خوضه الاضراب، ازدادت حالته الصحية سوءاً. 

كما وكشفت الهيئة في تقريرها عن حالتين مرضيتين تقبعان في معتقل "هداريم" إحداهما حالة الأسير حسن البزور (37 عاماً) من قرية المغير شرق مدينة جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، والذي يمر بوضع صحي صعب، فهو يعاني من اصابة في عينه تعرض لها أثناء عملية اعتقاله، وهو بحاجة ماسة لاجراء عملية زراعة لكن إدارة المعتقل تماطل باجرائها له.

أما عن الأسير عمران الخطيب (61 عاماً) من مخيم جباليا في قطاع غزة، والقابع أيضاً في معتقل "هداريم"،  فهو يواجه أوضاعاً صحية غاية في السوء، فهو يشتكي من ارتفاع في ضغط الدم وديسكات في ظهره ومن مشاكل في أسنانه، وهو بحاجة إلى متابعة طبية حثيثة لوضعه الصحي.  

ووثقت الهيئة أيضاً حالة الأسير أيمن جعيم من محافظة طولكرم والقابع في معتقل "عسقلان"، والذي يعاني من مشاكل بالأسنان واللثة منذ فترة طويلة، ويشتكي أيضاً من انحراف حاد في عينه اليسرى نتيجة لما تعرض له من ضرب وتنكيل أثناء اعتقاله، وهو بحاجة ماسة لاجراء عملية جراحية وينتظر منذ عام 2014 لكن إدارة المعتقل تماطل بعلاجه واجرائها له.

إدارة عسقلان تفرض جملة من العقوبات على الأسرى في غرفتي (2 و4)

في . نشر في الاخبار

 

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ظهر اليوم الخميس، أن إدارة معتقل "عسقلان" فرضت جُملة من العقوبات بحق كافة الأسرى القابعين في غرفتي (2) و (4)، واللتان تعترضتا بالأمس لاقتحام من قبل قوات القمع الخاصة (المتسادا).

وأوضحت الهيئة أن العقوبات التي فُرضت على المعتقلين تتمثل: بحرمانهم من الكانتينا وزيارة الأهل لمدة شهرين، وفرض غرامة مالية على كل أسير بقيمة 550 شيكل، وسحب جميع الأدوات والأجهزة الكهربائية من الغرف، ومنع الأسرى من الخروج إلى الفورة لمدة أسبوع.

وأدانت الهيئة هذه الاعتداءات الوحشية بحق المعتقلين، والتي تأتي استمراراً للنهج المتطرف والهجمة العنصرية على المعتقلين في كافة السجون الإسرائيلية، والتي أسس لها المتطرف وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان.

اللواء ابو بكر: على إسرائيل ان تحترم حرمة شهر رمضان المبارك في تعاملها مع المعتقلين الفلسطينيين

في . نشر في الاخبار

طالب رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري ابو بكر، حكومة الإحتلال الإسرائيلي إحترام حرمة شهر رمضان المبارك في تعاملها مع المعتقلين الفلسطينيين، ووقف كل الهجمات عليهم، وإلغاء العقوبات التي فرضت مؤخرا من غرامات وحرمان من الزيارات والعزل ومصادرة الاجهزة الكهربائية ومقتنيات الغرف والمقتنيات الخاصة.

وبين اللواء ابو بكر ان لشهر رمضان مكانة خاصة وطقوس لدى كل الفلسطينيين والمسلمين في انحاء العالم، وان من حق المعتقل الفلسطيني أن يعيش كل تفاصيل هذا الشهر، وان يمارس الشعائر الدينية بهدوء، وفي جو من المحبة والتسامح، دون وجود ان منغصات مفتعلة من قبل إدارة المعتقلات التي تستغل مثل هذه المناسبات لخلق ضغط نفسي إنتقامي من الأسرى.

ووجه اللواء ابو بكر دعوته للصليب الاحمر الدولي والمؤسسات الحقوقية والإنسانية، بتكثيف الزيارة الى المعتقلات والسجون، ومتابعة كل التفاصيل اليومية، وعدم السماح للإحتلال التفرد بأسرانا العزل، وان تكون هذه المؤسسات وفية لرسالاتها التي وجدت من اجلها.

أقوال اللواء ابو بكر جاءت خلال زيارته لعدد من الاسرى المحررين الذين امضوا سنوات طويلة في معتقلات الإحتلال وهم: يوسف زيود من بلدة السيلة الحارثية في محافظة جنين امضى 15 عاما، عباس مزاحم من بلدة عبوين في محافظة رام الله أمضى 16 عاما، محمد ابو ليلى وجهاد عياش من مخيمي عسكر وبلاطة في نابلس امضيا 14 عاما و10 اعوام على التوالي، كما قام اللواء ابو بكر ووفد الهيئة بزيارة الاسير المحرر قديما، الذي يعاني وضعا صحيا صعبا محمود عدوي من مخيم عسكر في نابلس والذي امضى 12 عاما.

 

الاحتلال يواصل اعتقال 15 صحفيا 4 منهم قيد الاعتقال الاداري

في . نشر في الاخبار

استنكرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، في بيان لها اليوم الاحد، استمرار عمليات الاعتقال والتنكيل الإسرائيلية بحق الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين، في محاولة لسلطات الاحتلال لتكبيل الصحافة ومنعها من فضح سياسات الاحتلال الإرهابية، وتقييد الصحفيين واخافتهم ودفعهم لعدم نقل الحقيقة.

وجاء بيان الهيئة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة والإعلام، الذي أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “اليونسكو” ليكون في الثالث من أيار كل عام للاحتفال به، إحياء لذكرى اعتماد إعلان "ويندهوك" التاريخي، الذي صدر خلال اجتماع للصحفيين الأفارقة في ناميبيا عام 1991.

وبينت الهيئة، أن الاحتلال يتعمد استهداف وملاحقة الطواقم الإعلامية والصحفية الفلسطينية، وذلك بهدف ثنيهم عن مواصلة دورهم النضالي في فضح جرائم الاحتلال بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

ووفقا لتقرير الهيئة فقد بلغ عدد الصحفيين المعتقلين في سجون الاحتلال إلى (15) صحفيا، من بينهم الاسير الصحفي بسام السايح (45 عاماً)، من مدينة نابلس، والذي يصنف بأنه من أخطر الحالات المرضية في سجون الاحتلال، ويعاني من سرطان في الدم والعظم.

ولفتت الى أن أربعة أسرى صحفيين لا زالوا قيد الاعتقال الاداري، وهم كل من الصحفي أسامة شاهين و والصحفي محمد منى، والصحفي الأسير موسى سمحان والأسير الصحفي احمد فتحي الخطيب.

وطالبت الهيئة المؤسسات الدولية والحقوقية بضرورة التدخل من أجل وقف سياسة اعتقال الصحفيين واحتجازهم بظروف قاسية، و توفير الحماية لهم خلال تأديتهم واجبهم الصحفي، وإرسال لجنة تحقيق للوقوف على جرائم الاحتلال المتصاعدة بحقهم في الأراضي الفلسطينية، لضمان عدم الاعتداء عليهم.

 

محاكمة الأسير محمد الحلبي .. أحد أطول المحاكمات في تاريخ الحركة الأسيرة

في . نشر في الاخبار

قال تقرير صادر عن دائرة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين، أن محاكمة الأسير المهندس محمد خليل الحلبي من قطاع غزة تعتبر أحد أطول المحاكمات في تاريخ الحركة الفلسطينية الأسيرة. وأشار التقرير، إلى أن الحلبي الذي كان يشغل قبل اعتقاله مديراً لمؤسسة الرؤية العالمية الأمريكية   (World Vision ) في قطاع غزة، يدخل العام الجاري عامه الثالث داخل المعتقلات الإسرائيلية، وعرض خلال هذه الأعوام أكثر من 114 مرة على محاكم الاحتلال، دون أن يُحكم حتى اللحظة. حيث ما زالت سلطات الاحتلال تحتجز الحلبي بحجة تحويل مبالغ مالية من المؤسسة لصالح فصائل فلسطينية، دون وجود أي دليل مادي أو ثبوت تهمة قانونية ضده.

كما بيّن التقرير، أن مؤسسة الرؤية العالمية هي مؤسسة إنسانية خيرية أمريكية، وأن طبيعة عمل الحلبي فيها إنسانية بامتياز. حيث كان يساعد العائلات الفقيرة، والمرضى ( خصوصاً مرضى السرطان)، ويقدم الدعم النفسي للأطفال بعد الحرب، ويساعد المزارعين والصيادين المتضررين. وعلى الرغم من المراجعات التي قامت بها الحكومية الأسترالية للمؤسسة في غزة، أو المراجعات الداخلية التي قامت بها إدارة المؤسسة نفسها، والتي أثبتت براءة الحلبي من كل الاتهامات الإسرائيلية الزائفة، وبالرغم من البيان الذي أصدره المركز الخاص بمتابعة التعذيب في "تل ابيب" عقب زيارته في معتقل نفحة، والذي يؤكد تعرض الحلبي للتعذيب لانتزاع اعترافات منه بالقوة، تواصل "إسرائيل" احتجازه بالرغم من نفيه كل التهم الموجهة إليه.

كما أكّد التقرير، أن اعتقال المهندس خليل الحلبي يأتي في سياق سياسة إسرائيلية ممنهجة ضد رّواد العمل الإنساني، تهدف لإغتيال المؤسسات الدولية والإنسانية المناصرة للحق الفلسطيني، وترافقها في هذه السياسة الإدارة الأمريكية، التي سبق أن أوقفت تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ( الأونروا )، وحجبت المساعدات الإغاثية والطبية والتنموية عن الضفة الغربية وقطاع غزة.

يُذكر أن الأسير محمد الحلبي، البالغ من العمر (41 عاماً)، يسكن مخيم جباليا شمال قطاع غزة، وحاصل على شهادة ماجستير هندسة مدنية، ومتزوج ولديه خمسة أبناء. وكان الحلبي اقد اعتقل خلال تنقله عبر (معبر بيت حانون/ إيرز)، شمال قطاع غزة، في الخامس عشر من حزيران/ يونيو عام 2016، ويقبع حالياً في معتقل ريمون في ظل ظروف سيئة للغاية، حيث تتعمد إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية التضييق عليه، ومفاقمة معاناته عبر التنقلات المستمرة في "البوسطة"، وما يتعرض خلالها من تعذيب وتنكيل وإهانة، إضافة إلى تعذيبه جسدياً ونفسياً، وعزله لفترات طويلة.

دائرة الدراسات والتوثيق / هيئة شؤون الأسرى والمحررين

 

 

الجنادب والصراصير تغزو أقسام الأسرى في معتقل "ريمون"

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها ظهر الأحد، بأن أعداداً كبيرة من الجنادب والصراصير تغزو أقسام معتقل "ريمون" منذ عشرة أيام. واشتكى أسرى المعتقل لمحامية الهيئة عقب زيارتها لهم موضحين بأن الوضع مأساوي داخل الأقسام وأن غرفهم مليئة بالصراصير والجنادب التي تطير في كل مكان، حتى غرف الزيارة لم تخلو من هذه الحشرات.

وأضاف الأسرى بـأن معاناتهم داخل السجن تتفاقم مع بدء فصل الصيف وما يرافقه من ارتفاع درجات الحرارة، عدا عن قسوة الظروف المعيشية داخل المعتقل في ظل انعدام التهوية، وانتشار الروائح الكريهة بسبب وجود الحمامات داخل الغرف وانعدام نظافتها، مما يشكل بيئة صالحة لظهور الحشرات والقوارض وتكاثرها. وحذرت الهيئة في تقريرها من الانتشار الكبير لهذه الحشرات التي قد تُسبب بإصابة الأسرى والمعتقلين بلدغات خطيرة وأمراض جلدية معدية.

وطالبت بضرورة التدخل لوقف هذه الظاهرة باغلاق هذه الأقسام القذرة ورشها بالمبيدات الحشرية الناجعة للحفاظ على سلامة الأسرى.

غرامات تجاوزت 44 ألف شيكل بحق الأسرى القاصرين في "عوفر" خلال نيسان الماضي

في . نشر في الاخبار

أوضح تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ظهر اليوم الخميس، أن المحاكم الإسرائيلية فرضت أحكاماً بالسجن الفعلي وغرامات مالية باهظة تجاوزت 44 ألف شيكل بحق عدد من الأسرى الأطفال القابعين في معتقل "عوفر"، خلال شهر ابريل/نيسان المنصرم.

وأشار تقرير الهيئة بأنه خلال الشهر الماضي، تم إدخال 39 أسيراً قاصراً إلى قسم الأسرى الأشبال في سجن "عوفر"، 20 اعتقلوا من المنازل، و16  من الطرقات، و2 بعد استدعائهما، و1 لعدم حيازته تصريح.  

وسُجل من بين هؤلاء الأسرى الأشبال الذين تم اعتقالهم خلال الشهر المذكور، 15 أسير طفل تعرضوا للضرب والتنكيل أثناء اعتقالهم واقتيادهم إلى مراكز التحقيق الإسرائيلية.

وبينت الهيئة في تقريرها إلى أن عدد الأطفال المحكومين بذات الشهر (26) شبلاً، وتراوحت الأحكام بالسجن الفعلي  ما بين 31 يوماً  إلى 18 شهراً، في حين لا يزال الأسير القاصر مصطفى أبو غوش (17 عاماً) من بلدة قلنديا شمال القدس المحتلة قيد الاعتقال الإداري.  

ولفت تقرير الهيئة إلى أن محاكم الاحتلال الصهيونية تتعمد معاقبة الأسرى وذويهم، وذلك بفرض غرامات مالية تكون في كثير من الأحيان باهظة وواجبة الدفع خلال فترة قصيرة، مما يسبب عبئًا ماليًا صعبًا على العائلات الفلسطينية، لا سيما أنه في حال عدم دفع تلك الغرامات فإنها تُستبدل بفترة سجن إضافية بحق أطفالهم.   

 

الأسيران رزة وطبنجة يُعلقان اضرابهما المفتوح عن الطعام

في . نشر في الاخبار

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صدر عنها، بأن الأسيران حسام الرزة (61 عاماً) ومحمد طبنجة (38 عاماً) وكلاهما من مدينة نابلس، قد علقا اضرابهما المفتوح عن الطعام، وذلك بعد توصلهما لاتفاق مع إدارة سجون الاحتلال بعدم تجديد قرار الاعتقال الاداري بحقهما.

وأوضحت الهيئة أن الأسير رزة كان قد أنهى اضرابه مساء أمس الأربعاء، ومن المقرر أن يُفرج عنه بتاريخ 13/7/2019.  

وأضافت أن تدهوراً طرأ على الوضع الصحي للأسير رزة خلال فترة اضرابه، فهو يعاني من التهابات في الكبد والكلى ومن ارتفاع في ضغط الدم، وخسر من وزنه ما يقارب 25 كغم.

يذكر بأن الأسير رزة معتقل منذ 17/4/2018، وهو أسير سابق قضى 18 عاماً في معتقلات الاحتلال، وهو أب لأربعة أبناء.

كما وأشارت الهيئة بذات التقرير أن الأسير محمد طبنجة قد أوقف أيضاً اضرابه المفتوح عن الطعام صباح اليوم الخميس، ومن المقرر الافراج عنه بتاريخ 26/6/2019.

ولفتت الهيئة أن الأسير طبنجة يشكو حالياً من آلام في قدميه ويديه ورأسه، وتواصل ادارة سجون الاحتلال فرض العقوبات عليه فهو ممنوع من زيارة العائلة و"الكنتينا".

يشار بأن الأسير طبنجة معتقل منذ 28/6/2018 وهو أسير سابق أمضى عدة سنوات في معتقلات الاحتلال، وهو أب لطفلين.

نشاطات وفعاليات

  • خلال زيارته أسرى محررين في عدة محافظات أبو بكر: فرض عقوبات جديدة على الأسرى مطلع الشهر المقبل ينذر بانفجار السجون >

    اقرأ المزيد
  • رام الله: عائلات الأسرى تدعو المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لإنهاء جرائم التعذيب بحق أبنائهم >

    اقرأ المزيد
  • تكريم أسرى شاركوا في دورة حول منظمة التحرير بسجني "هشارون والنقب" >

    اقرأ المزيد
  • هيئة الأسرى تنظم ورشة عمل متخصصة حول الاعتقال المنزلي للأطفال المقدسيين >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • أم المعتقل بثلاث مؤبدات تامر البرغوثي في ذمّة الله بقلم وليد هودلي: كاتب وأسير محرر >

    اقرأ المزيد
  • ميلاد: قيدٌ ثم نطفة ثم طفلة ثم حرية محتومة >

    اقرأ المزيد
  • في القدس: الحبس المنزلي.. جريمة قلّ مثيلها ومعاناة لا شبيه لها >

    اقرأ المزيد
  • الأسيرات: قوارير انطفأت قناديلها >

    اقرأ المزيد
  • 1

لقاءات

  • الخطيب وغانم يناقشان السبل المتاحة لتوفير قطعة أرض لتأسيس مبنى جديد للهيئة >

    اقرأ المزيد
  • هيئة الأسرى تطلع وفداً من برنامج الصداقة المسكوني على أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال >

    اقرأ المزيد
  • ابو بكر: الاحتلال نكل بالأسير العربيد بغطاء قضائي ونحذر من استكمال التحقيق معه بنفس الطريقة  >

    اقرأ المزيد
  • هيئة الأسرى والصليب والأحمر يعقدان اجتماعا بشأن اتمام الزيارة الثانية للمعتقلين >

    اقرأ المزيد
  • 1