• فعاليات وقوى العيزرية تنظم وقفة احتجاجية ضد اعتقال غيث والفقيه

    فعاليات وقوى العيزرية تنظم وقفة احتجاجية ضد اعتقال غيث والفقيه

  • "مركزية القدس" تقبل استئناف الهيئة وتقرر الافراج عن المحافظ غيث

  • انتهاكات صحية متواصلة بحق 3 أسرى مرضى يقبعون في معتقلي

    انتهاكات صحية متواصلة بحق 3 أسرى مرضى يقبعون في معتقلي "نفحة" و"عوفر"

  • هيئة الأسرى تستنكر طرح الاحتلال مشروع قانون يمنع اسرى حماس من زيارات ذويهم

    هيئة الأسرى تستنكر طرح الاحتلال مشروع قانون يمنع اسرى حماس من زيارات ذويهم

  • دعوة للحضور والمشاركة

    دعوة للحضور والمشاركة

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

قراقع: الرئيس ابو مازن والقيادة الفلسطينية مستمرة في دعم الاسرى والشهداء والجرحى ولن تخضع للقرصنة المالية والقوانين العنصرية الاسرائيلية

في . نشر في الاخبار

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، في كلمته امام المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين المنعقد في بيروت، بدعوة من المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن ان الرئيس الفلسطيني ابو مازن والقيادة الفلسطينية مستمرة في دعمها لعوائل الاسرى والشهداء والجرحى رافضة سياسة القرصنة المالية والقوانين العنصرية الاسرائيلية المعادية للعدالة الانسانية ولحقوق الشعب الفلسطيني.

 

 وأكد قراقع ان اسرانا هم اسرى حرية ومناضلين شرعييين من اجل الكرامة والحرية والاستقلال مطالبا بتحرك دولي لمواجهة القوانين الاسرائيلية التعسفية وتوفير الحماية للمعتقلين الفلسطينيين والزام اسرائيل بتطبيق الشرعية الدولية والمعاهدات الدولية الانسانية.

 

وكان مؤتمر المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين قد اطلق اسم المناضلة عهد التميمي عنوانا لهذا المؤتمر وفاء وتحية للأسرى والأسيرات القابعين في السجون وبمناسبة تحرر الطفلة التميمي ووالدته اليوم من سجون الاحتلال بعد اعتقال دام 8 أشهر.

 

وفيما يلي نص كلمة قراقع خلال المنتدى:

 

السيدات والسادة:

 

اتقدم بالتحية والتقدير لرئيس المركز العربي الدولي للتواصل والتضامن السيد معن بشور وكافة القائمين على عقد هذا المنتدى وانقل لكم تحيات الرئيس الفلسطيني محمود عباس والحكومة والشعب الفلسطيني وتحيات الاسرى والاسيرات القابعين في سجون الاحتلال الاسرائيلي وعائلاتهم.

 

ينعقد منتدى العدالة لفلسطين في ظل استمرار احتجاز سلطات الاحتلال ما يقارب 6500 اسير فلسطيني وعربي منهم 61 امرأة فلسطينية بينهن 6 قاصرات، واحتجاز 350 طفلا و 500 معتقل إداري و 8 نواب منتخبين في المجلس التشريعي الفلسطيني و في ظل وجود 1800 حالة مرضية منها 700 حالة مصابة بامراض خطيرة ، و 48 اسيرا يقضون اكثر من 20 عاما في السجون  و216 شهيدا اسيرا استشهدوا داخل السجون منذ عام 1967 بسبب التعذيب والمرض والقتل المباشر ، ومن هنا انقل لكم تحيات عمداء الاسرى كريم يونس وماهر يونس ونائل البرغوثي وتحيات قادتنا الاسرى على رأسهم مروان البرغوثي وأحمد سعدات والنائبة خالدة جرار.

 

السيدات والسادة :

 

ينعقد المنتدى في ظل عدوان شامل ورسمي على الاسرى وحقوقهم وتصاعد الاجراءات التعسفية والقمعية بحقهم، فلم تعد ممارسات الاحتلال بحق الاسرى مجرد ممارسات إدارية وإنما اصبحت الانتهاكات الاسرائيلية بحق الاسرى والمعتقلين والتي ترتقي الى مستوى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية تمر و تطبق تحت غطاء سلسلة من التشريعات والقوانين العنصرية التعسفية المعادية لحقوق الانسان وللقانون الدولي الانساني ، وهذا ما يعزز ارتكاب الاحتلال الاسرائيلي جريمة الفصل العنصري تحت غطاء القانون وتحول اسرائيل كسلطة محتلة الى دولة ابرتهايد في المنطقة، وكان اقرار قانون القومية مؤخرا مؤشرا على انحدار دولة اسرائيل كسلطة محتلة نحو العنصرية والفاشية وما يشكل ذلك من خطر على الأمن والسلم في العالم و من تعميق معاناة الشعب الفلسطيني وتكريس وجود الاحتلال.

 

منذ عام 2015 طرح في البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) 185 قانون ومشروع قانون تستهدف حقوق الفلسطينيين ومنها قوانين ضد حقوق الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال، وهذه القوانين تمتاز بالتحريض العنصري على الاسرى وتجريم مقاومتهم المشروعة للاحتلال وفق ما كفلته قرارات الامم المتحدة و القانون الدولي وتجريد الاسرى من مشروعية نضالهم الوطني والانساني، وقوانين تنتهك حقوق الاسرى داخل السجون وتشدد الاجراءات التعسفية عليهم وتحرمهم من حقوقهم التي نصت عليها المعاهدات والاتفاقيات الدولية ، إضافة الى قوانين تعطي حصانة وحماية لمرتكبي الجرائم بحق الفلسطينيين وداعمة للارهاب اليهودي والمنظمات والجمعيات اليهودية والاستيطانية المتطرفة والتي ترتكب جرائم حرب بحق الفلسطينيين من قتل وخطف وحرق واعتداءات مستمرة.

 

الهدف الاسرائيلي من هذه  القوانين هو وضع نضال ومقاومة الشعب الفلسطيني بما في ذلك الاسرى والشهداء والجرحى في اطار مفهوم الارهاب وتجريدهم من مكانتهم وصفتهم القانونية كمقاتلين شرعيين من أجل الحرية والكرامة والاستقلال.

 

ان قانون احتجاز أموال الضرائب الفلسطينية تحت ادعاء اعانة عائلات الاسرى والشهداء والجرحى الذي اقره الكنيست الاسرائيلي يوم 3/7/2018 ، وقانون اعدام الاسرى الذي يناقش الان في الكنيست الاسرائيلي يأتي في سياق الاعتداء على مشروعية النضال الوطني للاسرى ضد الاحتلال وجزء من منظومة القمع المتواصلة تحت غطاء القانون بحق الاسرى بالسجون.

 

ومن هنا أؤكد موقف الرئيس ابو مازن والقيادة الفلسطينية على رفض هذه القوانين العدوانية وعدم الخضوع لسياسة الابتزاز والضغط والقرصنة المالية والاستمرار في مساندة ودعم عوائل الاسرى والشهداء والجرحى كواجب نضالي واخلاقي وانساني ورفض المحاولات الاسرائيلية وضع الاسرى والتعامل معهم كارهابيين ومجرمين مؤكدين على ان اسرانا هم اسرى حرية ومناضلين شرعيين من اجل الكرامة والحرية والاستقلال.

 

السيدات والسادة:

 

بلغ عدد القوانين المعادية لحقوق الاسرى 15 قانونا ومشروع قانون طرحت امام البرلمان الاسرائيلي منذ عام 2015 تستهدف حقوق الاسرى ومركزهم الانساني والقانوني عكست نفسها على واقع المعتقلين الفلسطينيين داخل السجون وأدت الى تدهور اوضاعهم الانسانية بشكل خطير جدا وتمس حقوقهم الاساسية منذ لحظة اعتقالهم وتستهدف كل فئات الشعب الفلسطيني دون تمييز .

 

هذه القوانين والمصحوبة بالتحريض العنصري  والكراهية ضد الاسرى أدت الى ارتكاب انتهاكات جسيمة بحقهم كقانون  اعتقال القاصرين حتى عمر 12 عاما وقانون رفع الاحكام بحقهم لتصل الى 20 عاما وقانون اعطاء الحصانة للمحقيين باستخدام التعذيب والتنكيل بحق الاسرى وقانون توسيع نطاق الاعتقال الاداري الذي تحول الى عقاب جماعي للشعب الفلسطيني وقاعدة جارفة طالت كل فئات الشعب الفلسطيني بدون استثناء وفي ظل غياب المحاكمات العادلة وتدهور كبير في الوضع الصحي للاسرى وقوانين الحرمان من الزيارات والحرمان من التعليم وقانون التغذية القسرية بحق الاسرى المضربين عن الطعام ، والاعتقالات الجماعية لمجرد الاشتباه وبسبب نشاطات سياسية وممارسة حرية الرأي، وقانون احتجاز جثامين الشهداء ، وفرض العقوبات على عوائل الاسرى والشهداء وسحب اقاماتهم وخاصة في القدس المحتلة وابعاد الاسرى من مناطق سكنهم وقوانين فرض الغرامات والتعويضات المالية الباهظة على الاسرى وعوائلهم ومصادرة ممتلكاتهم وهدم البيوت وغيرها، مما حول اسرائيل كدولة محتلة الى دولة فاشية عنصرية في المنطقة ومعادية للعدالة الانسانية ولحقوق الانسان.

 

السيدات والسادة:

 

خلال هذا العام استشهد الاسير ياسين السراديح يوم 20/2/2018 بسبب اعدامه تعسفيا وميدانيا والتنكيل به بوحشية بعد القاء القبض عليه واطلاق رصاصة قاتلة عليه من مسافة صفر، واستشهد الاسير عزيز عويسات يوم 20/5/2018 بعد الاعتداء عليه حتى الموت من قبل السجانين وهو مريض بالقلب، وأدت سياسة الاهمال الطبي وعدم تقديم العلاج الى فقدان الفتى حسان التميمي نظره بالكامل الذي اعتقل يوم 7/4/2018 لمدة شهرين وهي مؤشر على الجرائم الطبية المتصاعدة في السجون وسياسة الاهمال الطبي التي تحولت الى سياسة موت بطيء بحق الاسرى، ولازال الاسرى الاداريون يقاطعون محاكم الاعتقال الاداري منذ تاريخ 15-2-2018  كونها محاكم صورية وشكلية وغير عادلة وبعضهم يخوض اضرابا مفتوحا عن الطعام ضد اعتقاله الاداري ابرزهم الاسير حسن شوكة المضرب عن الطعام منذ ما يقارب 55 يوما لتشكل هذه النماذج امثلة واقعية لانعكاس هذه القوانين والتحريض على الاسرى من قبل الحكومة الاسرائيلية وصورة عن واقع المعتقلين الصعب والذي يسوء يوما بعد يوم.

 

ان مراجعة هذه القوانين ومشاريع القوانين الاسرائيلية نجد انها تنتهك بشكل فظيع قرارات الامم المتحدة واتفاقيات جنيف الاربع وميثاق المحكمة الجنائية الدولية واتفاقية القضاء على جميع اشكال التمييز العنصري والاعلان العالمي لحقوق الانسان واتفاقية مناهضة التعذيب واتفاقية حماية الطفل وغيرها من الاتفاقيات والمعاهدات الدولية مما يجعل العدالة الانسانية في خطر شديد ويضع دولة الاحتلال كدولة معادية للثقافة والقيم الانسانية العالمية.

 

السيدات والسادة اننا نوصي مؤتمركم بتبني المواقف والاقتراحات التالية:

 

1)   اعلان موقف إدانة للقوانين الاسرائيلية العنصرية بصفتها قوانين تنتهك حقوق الانسان والقوانين والمعاهدات الدولية وتشكل خطرا على حقوق الاسرى والمعتقلين.

 

2)   مطالبة الامم المتحدة  الاعلان عن اسرائيل كسلطة قائمة بالاحتلال دولة ابرتهايد تمارس جريمة الفصل العنصري بحق الشعب الفلسطيني.

 

3)   مطالبة الامم المتحدة الاعلان ان الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين هم اسرى حرية ومناضلين شرعيين محميين وفق اتفاقيات جنيف وقرارات الامم المتحدة.

 

4)   مطالبة الامم المتحدة ادراج الجيش الاسرائيلي على قائمة الارهاب في العالم بسبب ارتكابه جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية بحق الشعب الفلسطيني.

 

5)   الدعوة الى عقد اجتماع طاريء للجمعية العامة للأمم المتحدة لاتخاذ موقف وقرار من هذه القوانين ووضع آليات لحماية حقوق الاسرى في السجون الاسرائيلية والزام اسرائيل بتطبيق اتفاقيات جنيف والمعاهدات الدولية على الاراضي المحتلة والاسرى داخل السجون.

 

6)   المطالبة بارسال لجنة تحت رعاية الامم المتحدة للتحقيق في الممارسات الاسرائيلية بحق الاسرى ومخالفتها للمعايير الدولية والانسانية في التعامل معهم لا سيما بما يتعلق باستخدام التعذيب واستشهاد اسرى بسبب ذلك، واستمرار سياسة الاعتقال الاداري واعتقال الاطفال وتدهور الوضع الصحي للاسرى المرضى والاعدام الميداني خارج نطاق القضاء كسياسة بديلة عن الاعتقال واحتجاز جثامين الشهداء، واحتجاز الاسرى في سجون داخل اراضي دولة الاحتلال وأن تكفل الامم المتحدة محاسبة المسؤولين عن ارتكاب هذه الجرائم والممارسات.

 

7)   مطالبة الامم المتحدة ومجلس الامن الاعلان عن البرلمان الاسرائيلي برلمان عنصري بسبب اقراره ومعالجته تشريعات تنتهك حقوق الانسان الفلسطيني وتشكل خطرا على الأمن والسلم والاستقرار في المنطقة.

 

8)   مطالبة اتحاد البرلمان الدولي وكافة البرلمانات في العالم بمقاطعة البرلمان الاسرائيلي ونوابه واعضاءه بسبب التشريعات والقوانين العنصرية التي تنتهك المعاهدات الدولية ومباديء حقوق الانسان.

 

9)   تعزيز ودعم الموقف الفلسطيني بالتوجه الى المحكمة الجنائية الدولية واحالة الجرائم التي ترتكبها سلطات الاحتلال الى المحكمة والاسراع في فتح تحقيقات بحق المجرمين الاسرائيليين حتى لا تبقى دولة الاحتلال دولة منفلتة من العقاب الدولي.

 

10)                      المطالبة بزيادة فعاليات وانشطة التضامن مع الاسرى والمطالبة بحمايتهم على كافة المستويات الاقليمية والدولية وفضح الممارسات الاسرائيلية العنصرية وتحمل كافة المؤسسات الحقوقية والرسمية مؤسسات المجتمع الدولي مسؤولياتها في التصدي للعدوان الاسرائيلي على المعتقلين.

 

11)                      مطالبة الامين العام للأمم المتحدة إدراج اسرائيل على قائمة العار في الامم المتحدة بسبب اعتقالها للاطفال القاصرين و تعرضهم لمعاملة مهينة تنتهك اتفاقية حماية الطفولة وكل المعاهدات الدولية.

 

12)                      مطالبة كافة الدول الى الغاء وتجميد اتفاقياتها مع دولة الاحتلال على المستوى الاقتصادي والتجاري والسياحي والامني والثقافي بسبب انتهاك اسرائيل لحقوق الانسان الفلسطيني.

 

13)                      مطالبة جامعة الدول العربية والدول الاسلامية تشكيل شبكة امان اقتصادي واجتماعي للاسرى وعوائلهم و لعوائل الشهداء والجرحى في ظل العدوان الاسرائيلي على اموال الشعب الفلسطيني وسرقة واحتجاز هذه الاموال تحت غطاء القانون.

 

السيدات والسادة :

اختتم كلمتي موضحا ان اسرائيل كسلطة محتلة تستطيع احتجاز اموالنا بفعل القوة والغطرسة ولكنها لا تستطيع احتجاز كرامتنا وارادتنا وحقنا المشروع بالحرية والحياة الكريمة.

تفاقم الحالة الصحية للأسير المضرب شوكة واستمرار عزله في معتقل الرملة

في . نشر في الاخبار

أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين معتز شقيرات، اليوم الخميس، بتفاقم الحالة الصحية للأسير المضرب عن الطعام منذ (54) يوما، حسن حسني حسن شوكة (30 عاماً) من مدينة بيت لحم، احتجاجاً على اعتقاله الإداري.

 

 وقال شقيرات، عقب زيارتة للأسير شوكة في عزل الرملة أمس، "أنه لا يقوى على الحركة وحضر للزيارة على كرسي متحرك وانه يشعر بألم شديد في العينين ويعاني من ضعف في النظر ومن ألآم في الرأس وهزل وإرهاق وغثيان مستمر.

 

 وأشار، الى ان الاسير يرفض تناول الملح مع الماء، وأن المخابرات الإسرائيلية تمارس ضغوطا للإلتفاف على إضراب الأسير، وقد رفض شوكة العروضات المقدمة، وأكد على إستمراره في اضرابه حتى الافراج عنه.

 

وكانت محكمة عوفر العسكرية قد عقدت جلسة استئناف أول من أمس، للنظر في طلب الهيئة المقدم للإفراج عن الأسير بسبب تفاقم حالته الصحية، الا أنها قامت بتأجيل الجلسة حتى الثلاثاء المقبل، بذريعة الحصول على كافه التقارير الطبية التي توضح الحاله الصحية للاسير.

 

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير شوكة بتاريخ 28/9/2017 وحُولته للاعتقال الإداري، ومن ثم أعلن الأسير اضرابه المفتوح عن الطعام بتاريخ 11/10/2017، الذي استمر لمدة 35 يوماً، وعلق إضرابه بعد تحويل ملفه إلى قضية، وكان من المفترض أن يُفرج عنه بتاريخ 3/6/2018، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تحويله للاعتقال الإداري التعسفي، وأعلن بذات اليوم دخوله بإضراب مفتوح عن الطعام حتى الإفراج عنه.

يذكر أن الأسير شوكة أمضى 12 عاماً في سجون الاحتلال، 8 سنوات منها في الاعتقال الإداري.

الاحتلال يحكم على الأسير أحمد المشايخ بالسجن 20 عاما

في . نشر في الاخبار

افاد محامي هيئة شؤون الاسرى والمحررين خالد الاعرج، اليوم الخميس، أن محكمة عوفر الاسرائيلية العسكرية حكمت على الأسير أحمد محمد المشايخ من بيت لحم بالسجن لمدة 20 عاما.

وقال الأعرج أن الحكم أقرن بغرامة مالية قدرها 60.000 شيكل بحق الأسير المشايخ والمعتقل منذ تاريخ 20/4/2016.

وأوضحت الهيئة، أن الاحتلال الصق تهمة قيام الاسير المشايخ بتوصيل الشهيد عبد الحميد ابو سرور من مخيم عايدة في بيت لحم، لمدينة القدس المحتلة حيث نفذ عملية داخل حافلة للمستوطنين اصيب خلالها 21 اسرائيليا واستشهد على اثرها بتاريخ 20/4/2016.

تام وهيئة الأسرى تختتمان مشروع "نعم بدي أحكي" للأسيرات المحررات

في . نشر في الاخبار

اختتمت جمعية تنمية وإعلام المراة/تام بالشراكة مع هيئة شؤون الاسرى والمحررين وجمعية مسيرة مشروع  "نعم بدي احكي" والذي عملت عليه "تام" منذ عام 2011 مع الاسيرات المحررات، وجاء ذلك خلال احتفال اختتامي نظمته الجمعية  في مدينة بيت لحم اليوم الخميس، بحضور الاسيرات ومجموعة من اعضاء المؤسسات الشريكة.

واستهدف المشروع 65 اسيرة محررة من الضفة الغربية والقدس على مدار 8 سنوات عملت خلالها تام على التوعية بقضية الاسيرات الفلسطينيات داخليا وخارجيا، وتمكينهن اجتماعيا ونفسيا واقتصاديا والعمل على مجموعة من التدريبات للاسيرات تتلخص في التدريب على التوثيق وانتاج الافلام ليتم انتاج 12 فلم من قبل الاسيرات اللواتي تعرضن لها للاعتقال ، حيث تم عرض ومناقشة هذه الافلام خلال عدة ندوات وحلقات تلفزيونية محليا ودوليا، بالاضافة الى ذلك تم العمل على تدريب مجموعة من الاسيرات في مواضيع ادارة المشاريع الاقتصادية الصغيرة المدرة للدخل تمخض عنها تمويل انشاء 6 مشاريع اقتصادية لمجموعة من الاسيرات الرياديات.

ووجهت مديرة جمعية تام سهير فراج خلال كلمة لها بالحفل الختامي، "التحية لأمهات  الشهداء والاسرى في فلسطين واكدت على اهمية العمل مع الاسيرات الفلسطينيات ووصفت قضيتهن بالقضية المحورية والاساسية التي يجب العمل عليها من قبل مؤسسات المجتمع المدني عامة".

 واستعرضت فراج مراحل تنفيذ المشروع منذ بدايته وحتى اختتامه، موجهة رسالة شكر الى جميع الشركاء وطاقم تام الذي لعب دور كبير في انجاز المشروع.

وفي السياق ذاته اثنى رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين الوزير عيسى قراقع على الجهود المبذولة والمتميزة من قبل جمعية تام واكد ان العمل مع الاسيرات وتمكينهن هو ضرورة خصوصا في ظل الواقع الذي نعيشه بالمجتمع الفلسطيني وما تتعرض له المراة من انتهاكات وتهميش ونظرة سلبية.

 وتطرق قراقع في حديثه الى ان هناك تجارب اسطورية للاسيرات في سجون الاحتلال لم يتم التطرق اليها واوصى المؤسسات بالعمل على مؤتمرات تكون خاصة بالاسيرات وتجاربهن.

واكدت الاسيرات في مداخلاتهن، على مدى الاثر الايجابي التي خلفه المشروع وعلى اهمية العمل والتدريبات وتوعية المجتمع بقضيتهن، وأكدن على اهمية الدعم الذي تلقينه من مؤسسة تنمية واعلام المرأة، وأشدن بالجهود المبذولة في نفس الصدد، و قدمن توصياتهن بضرورة دعم المشاريع التي تستهدف الاسيرات المحررات لما تحتاجه هذه الفئة من دعم استثنائي تحديدة في مرحلة ما بعد الافراج.

تضاعف معاناة أسيرات معتقل "الهشارون" مع بدء فصل الصيف

في . نشر في الاخبار

تتضاعف معاناة الأسيرات الفلسطينيات في معتقلات الاحتلال، مع بدء فصل الصيف وما يرافقه من من ارتفاع درجات الحرارة، وانعدام التهوية، وانتشار الروائح الكريهة داخل الأقسام، الأمر الذي يؤدي إلى انتشار مختلف أنواع الحشرات الضارة والقوارض وتكاثرها.

وفي هذا السياق، نقلت محامية الهيئة هبة اغبارية شكوى أسيرات معتقل "الهشارون" وتذمرهن من الأوضاع الحياتية الصعبة التي يعشنها وخاصة في مثل هذا الوقت من السنة، وذلك بسبب من الانتشار الكبير للصراصير والفئران داخل القسم القذر الذي يقبعن فيه، الأمر الذي يؤدي إلى اصابة الأسيرات بالعديد من الأمراض، وأضفن أنه في كثير من الأحيان لا يستطعن النوم بسبب ارتفاع درجات الحرارة داخل القسم الضيق وغياب أجهزة التبريد والمراوح.

كما ورصدت محامية الهيئة اغبارية حالة الأسيرة المريضة سوزان العويوي (40 عاماً)، والتي تعاني من القولون العصبي، ومرض الروماتيزم، ونقص نسبة الهوموجلوبين في الدم، وتكتفي إدارة المعتقل بإعطائها مسكنات للآلام بدون تقديم أي علاج حقيقي لها.

علماً بأن الأسيرة العويوي كانت قد تعرضت  لتحقيقٍ قاسٍ ومكثف في مركز تحقيق "عسقلان" منذ اليوم الأول على اعتقالها، الأمر الذي أدى إلى اصابتها بانتكاسة صحية.

يشار أن عدد الأسيرات اللواتي يقبعن حالياً في سجن “الهشارون” 32 أسيرة من بينهن 5 قاصرات.

أسير قاصر أهملوه طبياً وآخرون اعتدوا عليهم ونكلوا بهم خلال عملية اعتقالهم

في . نشر في الاخبار

نقل محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين لؤي عكة، شكوى الأسير الطفل عمر الريماوي (17 عاماً) من بلدة بيت ريما شمال غرب مدينة رام الله، حول تعرضه لاهمال طبي ومماطلة متعمدة في تقديم العلاج اللازم له، مما أثر على حالته الصحية والنفسية.

وأوضح الطفل ريماوي لمحامي الهيئة عكة عقب زيارته له في معتقل "عوفر"، أنه يعاني من مشاكل في صدره بسبب وجود بقايا شظايا في جسده جراء اصابته برصاص جيش الاحتلال قبل اعتقاله، كما أنه يعاني من وجود اصابات في الذراع الأيمن وفي ظهره، وهو بحاجة إلى إجراء عملية جراحية منذ عام ونصف، غير أن إدارة المعتقل لا زالت ترفض و تماطل في تحويله لاجراء العملية.

كما ووثق عكة إفادتين لأسيرين قاصرين، تعرضا للضرب والمعاملة المهينة خلال عملية اعتقالهما، حيث أشار الأسير القاصر عز الدين الأطرش (17 عاماً) من مدينة الخليل، أنه تم الاعتداء عليه بالضرب بشكل تعسفي على رأسه و ظهره وصدره، وتعمد جنود الاحتلال ضربه مكان عمليته التي أجراها قبل اعتقاله، غير مكترثين بأوجاعه، وعند وصوله للمعتقل لم يقدموا له أي علاج إلى أن نقله إلى قسم الأسرى الأشبال، فقام زملائه الأسرى بمساعدته.

بينما تعرض الفتى بكر عرار (17 عاماً) من قرية قراوة بني زيد قضاء رام الله،  للضرب الشديد على جميع أنحاء جسده خلال اقتياده بالجيب العسكري إلى معتقل "عوفر".

وفي ذات السياق رصدت محامية الهيئة هبة اغبارية اعتداءات جيش الاحتلال على الطفل عبد الرحمن قاطش (14 عاماً) وابن عمه محمد قاطش (14 عاماً)، والذي جرى اعتقالهما من بلدة عزون قضاء قلقيلية، بعد أن هاجمهما عدد من الجنود وقاموا بطرحهما على أرض مليئه بالتراب والحجارة، واستمر التنكيل بهما خلال استجوابهم في مركز شرطة "أريئيل" قبل أن يتم نقلهما إلى قسم الأسرى الأشبال في معتقل "مجيدو".

وسجلت أيضاً محامية الهيئة شيرين عراقي اعتداء قوات الاحتلال على الشابين أسيد سويدان، وطارق سويدان،خلال مداهمتهم لبلدة عزون  قضاء قلقيلية.

قراقع: ما تعرض له الاسرى المضربين في نيسان 2017 جريمة حرب بشعة

في . نشر في الاخبار

قال عيسى قراقع رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين ان ما تعرض له ما يقارب 1000 اسير فلسطيني خلال اضراب نيسان 2017 والذي استمر 41 يوما هو جريمة حرب وجريمة ضد الانسانية حيث قامت إدارة السجون وبشكل غير مسبوق بالبطش بالمضربين والتعامل معهم بوحشية لكسر الاضراب بالقوة والعنف مما تسبب في اضرار صحية خطيرة لبعض الاسرى من بينهم الاسير فادي ابو عطية الذي قضى 12 سنة في السجون وتعرض للاصابة بالدماغ وفقدان الوعي والذاكرة، وهو شاهد على العشرات من الاسرى الذين لا زالوا يعانون من أمراض خطيرة بسبب القمع الاسرائيلي الرسمي للمضربين.

وقال قراقع ان حكومة الاحتلال تجندت رسميا لتحطيم الاسرى المضربين ومارست اعمال وحشية بحقهم من عزل وضرب وتنقلات مرهقة وإذلال وعدم تقديم العلاج والحرمان من كل حقوقهم الانسانية ،وأن هيئة الاسرى قدمت وثيقة كاملة عن هذه الممارسات والجرائم للجنة الخاصة في الامم المتحدة المعنية بالتحقيق في الممارسات الاسرائيلية في الاراضي المحتلة وأن هذه الوثيقة المعززة بشهادات من الاسرى المضربين يجب ان تحال فورا الى المحكمة الجنائية الدولية لمحاسبة اسرائيل كسلطة محتلة على اعمالها الوحشية بحق الذين خاضوا الاضراب.

وأشار قراقع ان قمع الاسرى المضربين لا زال متواصلا حيث يعاني الاسير حسن شوكة المضرب منذ أكثر من 53 يوما ضد اعتقاله الاداري من عزل وإذلال وحرمان من حقوقه مما ادى الى تدهور حاد على وضعه الصحي ونقله الى مستشفى اساف هروفيه الاسرائيلي.

وقال قراقع ان سياسة الاعتقال الاداري تحولت الى سياسة انتقامية لتدمير حياة الاسرى الفلسطينيين.

تصريحات قراقع جاءت خلال زيارته الاسير فادي ابو عطية سكان مخيم الامعري والذي قضى في سجون الاحتلال 12 عاما وخاض اضرابا لمدة 41 يوما واصيب باضرار صحية في الدماغ وفقدان الذاكرة. 

وخلال زيارته للاسير المحرر عبد الرزاق فراج سكان رام الله الذي قضى 20 شهرا في الاعتقال الاداري ليصل مجموع ما قضاه في الاعتقال الاداري على مراحل زمنية متتالية الى 11 عاما.

 

وقام قراقع ووفد من هيئة الاسرى بتقديم واجب العزاء بوفاة ام مهيوب ابو ليل في مخيم بلاطة ، وهي والدة خمسة شهداء و 6 اسرى من ابنائها اعتقلوا داخل السجون ولازال ابنها حسين يقبع في السجون ومحكوم بالسجن المؤبد.

هيئة الأسرى ونادي الأسير ومحافظة رام الله والبيرة وحركة فتح يكرمون الناجحين في امتحان الثانوية العامة من أبناء الأسرى داخل سجون الاحتلال

في . نشر في الاخبار

نظمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، وبالتعاون مع محافظة رام الله والبيرة وإقليم حركة فتح، ظهر اليوم الإثنين، حفلاً تكريمياً  للناجحين في امتحان الثانوية العامة "الإنجاز" من أبناء الأسرى القابعين في معتقلات الاحتلال. 

وتم تكريم أبناء الأسرى وذويهم في قاعة أبراج الزهراء في مدينة البيرة، وذلك بحضور رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، ومحافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح الدكتور جمال محسين ، ورئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى أمين شومان، وأمين سر حركة فتح في رام الله موفق سحويل، وعدد كبير من الأسرى المحررين. 

وبدورها رحبت غنام بالحضور الكريم وخصت بالذكر الطلبة الناجحين بالثانوية العامة من أبناء الأسرى وذويهم، وأشارت أن بتميزنا ونجاحنا نقهر دولة الاحتلال. 

وفي كلمة للدكتور محسين، هنأ الطلبة وذويهم على هذا النجاح، وخص بالذكر أمهات الطلبة الناجحين لجهودهن بتوفير الأجواء المناسبة لأبنائهن لاستكمال دراستهم والتفوق بها على الرغم من غياب الأب في المنزل، كما وبارك للأسرى "الأسود الرابضة" في معتقلات الاحتلال على نجاح وتفوق أبنائهم في الثانوية العامة. 

في حين بارك قراقع للطلبة وعائلاتهم على هذا النجاح والتفوق وأشاد بجهودهم، فهو تحدي حقيقي مع كل الصعوبات والمعيقات التي واجهوها، وأضاف بأن هذا العام سجل 900 أسير لامتحان الثانوية العامة، بالاضافة إلى أكثر من 1000 أسير التحقوا بدرجة البكالوريوس، وبذلك تتحول معتقلات الاحتلال إلى مدارس وجامعات.  

واعتبر قراقع ان استمرار العملية الاكاديمية والثقافية في سجون الاحتلال هو جزء من العملية النضالية، بالرغم من القوانين التعسفية التي تفرضها سلطات الاحتلال بحق الأسرى، والاجراءات القاسية التي تتخذها بحقهم.  

من جانبه أكد قدورة فارس، أن نجاح أبناء الأسرى وتفوقهم في امتحان الثانوية فيه كثير من الدلالات على تحدي الاحتلال على الرغم من وجود المشقة والتعب، وأن بانجازهم هذا أدخلوا الفرحة والفخر لقلوب الأسرى داخل المعتقلات.  

من ناحيته حيا الأخ شومان الأسرى في سجون الاحتلال، صانعي أسطورة الصمود، وبارك لهم بنجاح أبنائهم في امتحان "الإنجاز" لهذا العام.  

وتخلل الحفل القاء قصيدة للطالبة سميحة عبد الباسط شوابكة، وهي ابنة أسير محكوم بالسجن 30 عاماً قضى منها 16 عاماً. 

واختتم الحفل بتوزيع شهادات تقدير وهدايا لأبناء الأسرى، كما تم تكريم الأسيرة المحررة خديجة أبو عرقوب (75 عاماً) وذلك لاجتيازها امتحان الثانوية العامة لهذا العام.

الأسير محمد صطوف مضرب عن الطعام منذ 4 أيام رفضا لاعتقاله

في . نشر في الاخبار

أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، اليوم الأثنين، أن الأسير محمد نمر دار صطوف من بيت ريما قضاء رام الله، والقابع حاليا في سجن عسقلان الاسرائيلي مضربٌ عن الطعام منذ 4 أيام رفضا لاعتقاله.

وأوضح عجوة، أن الأسير اعتقل بتاريخ 19/7/2018، وتم تمديد توقيف 8 أيام بداعي التحقيق، حيث دخل اضرابا عن الطعام لحظة اعتقاله احتجاجا على اعتقاله وظروفه السيئة.

نشاطات وفعاليات

  • اللواء أبو بكر: إسرائيل عدو علني للحرية وحقوق الإنسان >

    اقرأ المزيد
  • خلال الإعلان عن الفائزين بمسابقة جائزة الحرية للعام 2018 >

    اقرأ المزيد
  • اللواء أبو بكر يفتتح مشروعا للأشغال اليدوية للأسير المحرر محمد جرار في رام الله >

    اقرأ المزيد
  • الاحتفال بتكريم اسرى تلقوا دورة "الإدارة السليمة وعلاقتها بالواقع التنظيمي " في الاسر >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • في مخيم الدهيشة .. اخذوا قدمه وهربوا زاحفين >

    اقرأ المزيد
  • صموده بصيرته الوحيدة بعد فقدان عينه >

    اقرأ المزيد
  • بالإيمان العميق والصبر الجميل.. هكذا يستعلي الأسرى على حروب السجّان النفسية >

    اقرأ المزيد
  • ضحية تناجي عدالة السماء >

    اقرأ المزيد
  • 1

لقاءات

  • هيئة الأسرى ونقابة المحامين تبحثان سبل التعاون المشترك في الدفاع عن الأسرى >

    اقرأ المزيد
  • اللواء ابو بكر يطلع السفير الأوكراني على الاوضاع القاسية للأسرى داخل السجون >

    اقرأ المزيد
  • اللواء قدري أبو بكر يستقبل مدير عام مركز الشهيد أبو جهاد لشؤون الحركة الأسيرة >

    اقرأ المزيد
  • أبو بكر والنائب العربي في الكنيست نفين رحمون يبحثان عدد من قضايا الحركة الأسيرة >

    اقرأ المزيد
  • 1