قوات قمعية بالعشرات تقتحم سجن عوفر بالكلاب والهراوات وقنابل الصوت

في . نشر في الاخبار

أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ظهر الأثنين، أن قوات القمع الإسرائيلية التابعة لإدارة سجون الاحتلال تواصل عمليات القمع والتنكيل والاقتحام لعدة أقسام في سجن عوفر منذ ساعات الفجر الأولى، وسط حالة من التوتر والغليان.

وأضافت الهيئة، أن أربع وحدات قمعية ( متسادا ودرور ويمام ويماز) مدججة بالاسلحة والهراوات والكلاب البوليسية وقنابل الصوت والغاز، اقتحمت قبل قليل القسمين 11 و12، وعبثت بمقتنيات الاسرى واعتدت على المعتقلين، دون معرفة الأسباب.

وكانت قوات القمع المسماه "متسادا" اقتحمت فجرا، القسم رقم "15" واعتدت على الأسرى وحطمت مقتنياتهم، ثم قمعت الأسرى في جميع أقسام المعتقل، ما تسبب بحالة من السخط والتوتر في صفوف الأسرى.

وقالت الهيئة إن هذا الاقتحام يأتي بعيد قيام قوات القمع الإسرائيلية المسماه "درور" مصحوبة بقوات من الشرطة الإسرائيلية أمس، اقتحام القسم رقم 17 في سجن عوفر واجراء تفتيشات استفزازية للأسرى والعبث بمقتنياتهم.

يذكر أن سجن عوفر يقبع فيه قرابة 1200 أسير من بينهم أقسام خاصة بالأسرى الأطفال

 

توتر واستنفار في سجن عوفر بعد اقتحام قسم "15" ورش الأسرى بالغاز

في . نشر في الاخبار

أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ظهر الأثنين، أن قوات القمع الإسرائيلية التابعة لإدارة سجون الاحتلال اقتحمت صباح اليوم قسم رقم "15" في سجن عوفر واعتدت على الأسرى ورشتهم بالغاز.

ولفتت الهيئة، الى أن قوات القمع المسماه "متسادا" اقتحمت فجرا، القسم رقم "15" واعتدت على الأسرى وحطمت مقتنياتهم، ثم قمعت الأسرى في جميع أقسام المعتقل، ما تسبب بحالة من السخط والتوتر في صفوف الأسرى.

وقالت الهيئة أن هذا الاقتحام يأتي بعيد قيام قوات القمع الإسرائيلية المسماه "درور" مصحوبة بقوات من الشرطة الإسرائيلية أمس، اقتحام القسم رقم 17 في سجن عوفر واجراء تفتيشات استفزازية للأسرى والعبث بمقتنياتهم.

 

استقرار الحالة الصحية للأسير الجريح سفيان سكافي

في . نشر في الاخبار

أفاد محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين كريم عجوة، اليوم الأحد، باستقرار الوضع الصحي للأسير سفيان محمد السكافي (35 عاما) من مدينة الخليل، والقابع حالياً في مستشفى "شعاري تصيدك" الإسرائيلية.

وأوضح عجوة أن الأسير سكافي قد تم إخراجه من وحدة العناية المكثفة الى الأقسام العادية، بعد تحسن في حالته الصحية، كما اجرت له عملية جراحية في القدم ومنطقة البطن لإزالة الرصاص الذي أصيب به من قبل قوات الاحتلال الأسبوع الماضي.

وأوضحت الهيئة أن المعتقل سكافي كان قد أصيب بتاريخ 11/1/2019، برصاص قوات الاحتلال في البطن والقدمين، بمحاذاة ما يسمى مركز تحقيق "جعبرة" الواقع قرب منطقة المحول، القريبة من مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي وممتلكات المواطنين شرق الخليل.

وأضافت أنه تم عقد محكمة للأسير لمصاب سكافي غيابيا الثلاثاء الماضي وتم تمديد توقيفه لـ 8 أيام من قبل المحكمة العسكرية في "عوفر" بذريعة التحقيق.

 

هيئة الأسرى تصدر دراسة بحثية حول الأسرى الفلسطينيين والإدارات الأمريكية

في . نشر في الاخبار

 

 أصدرت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، دراسة بحثية للكاتب والباحث فادي قدري أبوبكر بعنوان "الأسرى الفلسطينيون والإدارات الأمريكية منذ العام 1967"، باللغتين العربية والإنجليزية مكونة من 44 صفحة من القطع المتوسط.

 وتكشف الدراسة في محتواها،  عن السياسة الأمريكية تجاه قضية الأسرى الفلسطينيين، منطلقةً من قراءة تاريخية لمواقف الإدارات الأمريكية المتعاقبة منذ عام 1967م.

وتصل الدراسة بملخصها، إلى نتيجة أن الاجراءات التنكيلية لسلطات الإحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى الفلسطينيين وتغولها في الإنقضاض على حقوقهم هو تساوق لمواقف وقرارات صدرت عن الإدارة الأمريكية وتشريعات الكونغرس الأمريكي المستهترة بالقانون الدولي والعدالة الإنسانية وكافة القرارات والمواثيق التي تفرض احترام حقوق الأسير الفلسطيني.

إضافة إلى أن مواقف الإدارات الأمريكية المتعاقبة تجاه الأسرى الفلسطينيين تدلل عى انفصام الشخصية السياسية الأمريكية التي تصوّر نفسها على أنها حامية "الديمقراطية وحقوق الإنسان" في العالم.

ودعا الباحث إلى العمل الدؤوب على أن يبقى الحراك من أجل قضية الأسرى دائم لا موسمي على كافــة المسـتويات والمحافـل الشـعبية والرسـمية والدوليـة، بـرؤى وخطـط واضحـة مـن شـأنها أن تحـدث ضغطـاً مؤثـراً فيمـا يخـص الأسرى وعوائلهـم أيضـاً الذيـن لم يُستثنوا من الهجمة الأمريكية الإسرائيلية المزدوجة.

إدارة معتقلي "عسقلان" و "إيشل" تماطلان بعلاج 5 أسرى مرضى وتواصلان الاستهتار بحياتهم

في . نشر في الاخبار

 أوضح تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الإثنين، أن الأوضاع الصحية للأسرى والمعتقلين المرضى القابعين في معتقلي "عسقلان" و"إيشل" تزداد صعوبة وتفاقماً، نتاجاً لتعرضهم لإهمال مقصود من قبل إدارة وأطباء سجون الاحتلال، وعدم تقديم العلاج المناسب لهم، كل حسب طبيعة مرضه؛ فالطبيب في السجون الإسرائيلية هو الطبيب الوحيد في العالم الذي يعالج جميع الأمراض بقرص الأكامول.

ووفقاً لما صدر عن تقرير الهيئة، فقد تم الكشف عن حالة الأسير  شادي أبو شخيدم (38 عاماً) من محافظة الخليل، والذي يعاني من وجود كتلة في الأحبال الصوتية، مما يؤثر سلباً على صوته، وهو بحاجة ماسة لاجراء فحوصات عاجلة، لكن إدارة معتقل "عسقلان"  تماطل بتحويله.

في حين يمر الأسير المسن سعدي الغرابيلي (73 عاماً) من مخيم الشجاعية في غزة،  بوضع صحي سيء للغاية، فهناك تدهور كبير على وضعه الصحي في الآونة الأخيرة مع تقدم عمره، حيث يعاني من ارتفاع في ضغط الدم والسكري وزيادة نسبة الدهون، وضعف شديد في حاسة السمع، ولديه كُسر في قدمه اليسرى، وهو بحاجة إلى عناية فائقة لحالته الصحية، غير أن إدارة معتقل "إيشل" لا تكترث لوضعه الصحي ولا تأبه بما يعانيه من أوجاع.

بينما يعاني الأسيران زيد يونس (42 عاماً) من بلدة عصيرة الشمالية في نابلس، ومنذر مفلح (41 عاماً)  من قرية بيت دجن قضاء نابلس، من مشاكل حادة بالأسنان ولغاية اللحظة لم تقدم لهما إدارة معتقلات الاحتلال أي علاج لحالتهما الصحية، علماً بأن الأسير يونس يقبع في معتقل "عسقلان" والأسير مفلح في معتقل "إيشل".

أما عن الأسير معاذ حنني (30 عاماً) من بلدة بيت فوريك شرقي مدينة نابلس والقابع حالياً في معتقل "عسقلان"، فهو يشتكي منذ ثلاثة أعوام من آلام حادة في رأسه ودوخة قوية، وهو بانتظار أن يتم  تحويله لطبيب مختص للاطلاع على وضعه الصحي وتقديم علاج له بأسرع ما يُمكن.

اللواء أبو بكر: الأسير البطل ماهر يونس أسطورة تحدي وصمود حقيقية

في . نشر في الاخبار

وجه رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، رسالة حب ووفاء للأسير القائد ماهر يونس ( 61 عاماً ) من بلدة عارة/ المثلث الشمالي في الداخل الفلسطيني المحتل، بمناسبة دخوله عامه ( 37 ) في معتقلات الإحتلال، وذلك في التكريم الخاص له، والذي نُظم اليوم السبت في الميدان الذي يحمل اسمه في محافظة طولكرم.

وقال اللواء أبو بكر أمام الحشد الرسمي والشعبي الذي شارك في التكريم، وعلى رأسه عضوي اللجنة المركزية لحركة فتح محمود العالول وتوفيق الطيراوي، ومحافظ طولكرم عصام أبو بكر وممثلي عن مؤسسات المحافظة، ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، وذوي الأسير من الداخل المحتل والعشرات من الأسرى المحررين، أن ماهر وإخوانه ورفاقه من الأسرى على سلم أولويات القيادة الفلسطينية، وأنه لا حلول مصيرية دون الإفراج عنهم وإنهاء إعتقالهم.

وشدد اللواء أبو بكر على ضرورة توحيد كافة الجهود وعلى كافة المستويات في دعم ومساندة أسرانا، وأن نحرص على وجودهم في كل تفاصيل حياتنا، لأنهم يستحقون ذلك، ولأنهم لن يُحولوا الى مجرد أرقام كما أراد لهم الإحتلال بحقده وعنجهيته.

وأجمع كافة المتحدثون في التكريم على مكانة الأسرى وقضيتهم، وأن هذا الحضور رسالة وفاء لماهر ولكل الأسرى، وأن ما يُمارس بحقهم من إعتداءات وانتهاكات يجب أن يُلجم، وأنه على المجتمع الدولي القيام بواجباته اتجاههم، لأنه لا يُعقل أن تستمر هذه المهزلة وأن يطول عمر هذا الظلم بحق مناضلينا.

وفي الختام كرمت كافة المؤسسات والفعاليات عائلة وذوي الأسير البطل ماهر، وقُدمت لهم دروع تذكارية، حملت صور ماهر وعبارات من الوفاء.

يذكر أن الأسير يونس اعتقل بتاريخ 18/1/1983، وذلك بعد اعتقال ابن عمه عميد الأسرى كريم يونس بأسبوعين، وبعد التحقيق معه وجهت له النيابة العسكرية التابعة لدولة الاحتلال تهمة الانتماء لحركة فتح، وحيازة أسلحة بطريقة غير قانونية، وقتل جندي إسرائيلي،حيث حُكم عليه بالإعدام شنقاً، وبعد شهر عادت محكمة الاحتلال وأصدرت حكماً بتخفيض العقوبة من الإعدام إلى السجن المؤبد مدى الحياة، وبعد جهود قانونية حثيثة، حددت سلطات الاحتلال في أيلول من العام 2012 حكم المؤبد له 40 عاماً.

 

هيئة الأسرى تُشارك في إفتتاح المركز الطبي في الجامعة العربية الأمريكية

في . نشر في الاخبار

 

شاركت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الإثنين، في حفل إفتتاح المركز الطبي في حرم الجامعة العربية الأمريكية في ضاحية الريحان في محافظة رام الله والبيرة، والذي يُعتبر المركز الثاني الخاص والمتخصص التابع بكل تفاصيله للجامعة، حيث سبقه افتتاح مركز الوراثة الجزيئية.

وترأس وفد الهيئة المشارك في الإفتتاح نائب رئيس الهيئة/ عطوفة الوكيل عبد القادر الخطيب ومدير عام الشؤون المالية عبد الفتاح علاونة، ومدير عام شؤون الأسرى عرفات نزال ومدير دائرة الإحصاء كائنات جردات، ورئيس ديوان رئيس الهيئة محمد زيدات.

وأوضحت الهيئة أن هناك جهود حثيثة لتكريس التفاهمات السابقة لصياغة اتفاقية رسمية ستوقع خلال الفترة القادمة بين الهيئة والجامعة العربية الأمريكية، يستطيع الأسير من خلالها تلقي الخدمة والعلاج داخل هذا المركز الطبي المتخصص في علاج الأسنان، والمتواجد داخل حرم الجامعة.   

وتحدث في حفل الإفتتاح كل من: رئيس الجامعة د. علي أبو زهري، ورئيس مجلس أمناء الجامعة وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح د. محمد اشتية، وعطوفة محافظ رام الله والبيرة د. ليلى غنام، ووزير الصحة د. جواد عواد، وممثل عن وزير التربية والتعليم د. صبري صيدم، حيث أشاد الجميع بالمركز والتطور السريع الذي تسلكه الجامعة في كافة المجالات.

قوات القمع تقتحم قسم "17" في (عوفر) وحالة من التوتر تسود السجن

في . نشر في الاخبار

أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الأحد، أن قوات القمع الإسرائيلية المسماه "درور" مصحوبة بقوات من الشرطة الإسرائيلية اقتحمت فجر اليوم القسم رقم 17 في سجن عوفر واجرت تفتيشات وعبثت بمقتنيات المعتلقين.

 ولفتت الهيئة، ان قوات القمع اغلقت عشرة اقسام داخل المعتقل بعد عملية الاقتحام والتفتيش، وان حالة من التوتر والاضطراب تسود السجن منذ ساعات الفجر الاولى.

واوضحت، أن الاسرى قاموا بارجاع وجبات الطعام من كافة الاقسام، احتجاجا على اقتحام السجن ...

 

تردي الأوضاع الصحية لـ 4 أسرى مرضى يقبعون في معتقلات الاحتلال

في . نشر في الاخبار

 أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين في تقرير صادر لها ظهر الخميس، بأن عدداً من الأسرى المرضى القابعين في عدة سجون إسرائيلية، يعانون من أوضاع صحية سيئة للغاية، وذلك جراء السياسة المتعمدة التي تنتهجها إدارة المعتقلات بحقهم بتجاهل أمراضهم وعدم التعامل معها بشكل جدي، واتباع أسلوب المماطلة والتسويف بتقديم العلاج.

ورصدت هيئة شؤون الأسرى من خلال عدد من محاميها، أربع حالات مرضية تقبع في عدة سجون إسرائيلية، ومن بينها حالة الشاب المقعد أيمن الكرد (22 عاماً) من بلدة كفر عقب شمال مدينة القدس المحتلة، والذي أُصيب بـ 12 رصاصة في مختلف أنحاء جسده أثناء عملية اعتقاله، وعلى إثرها أصبح يعاني من شلل في أطرافه السفلية، وقد أوضح الأسير لمحامية الهيئة عقب زيارتها له في معتقل "الجلبوع" بأنه خلال تواجده فيما يسمى عيادة معتقل "الرملة"، كان يعاني الأمرين، فإدارة الرملة تستهتر بأوضاع الأسرى المرضى والجرحى، وتتقاعس عن تقديم العلاج لهم وتكتفي فقط بإعطائهم "حبة الأكامول"، وأضاف أنه منذ أن تم نقله إلى "الجلبوع" تحسنت حالته بفضل زملائه الأسرى، لكن إدارة الجلبوع كإدارة الرملة تكتفي بإعطاءه مسكنات للآلام فقط، وتُخضعه لجلسة علاج طبيعي مرة واحدة في الشهر، علماً بأن حالة الأسير الصحية تستدعي الخضوع لجلسات علاج طبيعي بشكل دائم، وإلى متابعة طبية حثيثة.

يذكر بأن الأسير معتقل منذ عامين و محكوم بالسجن لـ 35 عاماً.

في حين يمر الأسيران الشابان أحمد نصر الله العمور (21 عاماً) من بلدة تقوع قضاء بيت لحم وعطية الرجبي (23 عاماً) من محافظة الخليل، بأوضاع صحية صعبة للغاية، حيث يشتكي العمور من دوالي في قدميه، أما عن الأسير الرجبي فهو يعاني منذ صغره  من تجمع مياه في ركبتيه تُسبب له أوجاع حادة، وفي الآونة الأخيرة تفاقمت حالة كلا الأسيرين، نتيجة للبرد الشديد وسوء الأوضاع المعيشية داخل مركز توقيف "عتصيون" فالغرف داخل المعتقل عبارة عن "براكسات حديدية" تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة ، وعلى الرغم من سوء أوضاعهم الصحية إلا أن إدارة المعتقل لغاية اللحظة لم تكترث لحالتهما ولم تعرضهما على أي طبيب لتقديم العلاج اللازم لهما.

بينما يعاني الأسير ايهاب الحجوج (32 عاماً) من بلدة بني نعيم شرقي محافظة الخليل، من أوجاع حادة في قدمه اليسرى وظهره، جراء الاعتداء عليه بالضرب والتنكيل به أثناء عملية اعتقاله، وتكتفي إدارة معتقل "ريمون" بإعطاءه مسكنات للآلام.