• 36 أسيرة فلسطينية داخل المعتقلات الإسرائيلية بمعاناة إنسانية لا تنتهي

    36 أسيرة فلسطينية داخل المعتقلات الإسرائيلية بمعاناة إنسانية لا تنتهي

  • "اللجنة المركزية لفتح" تؤكد على أن قضية الأسرى والمحررين ستبقى على رأس أولويات القيادة

  • هكذا تعدم إدارة المعتقلات الإسرائيلية الأسرى طبيا وبشكل ممنهج ومتعمد؟؟

    هكذا تعدم إدارة المعتقلات الإسرائيلية الأسرى طبيا وبشكل ممنهج ومتعمد؟؟

  • إدارة

    إدارة "النقب" تُمعن بانتهاك الأسرى طبياً وتتعمد اهمالهم

  • الأسير سلطان خلوف مضرب عن الطعام  منذ21 يوماً وسط تراجع على وضعه الصحي

    الأسير سلطان خلوف مضرب عن الطعام منذ21 يوماً وسط تراجع على وضعه الصحي

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5

أهمية الالتزام بمبادئ التنظيم

في . نشر في مقالات

بقلم : أ.ابراهيم نجاجرة

 

دراسة علمية بعنوان اهمية الالتزام بمبادئ التنظيم :

مقدمة:

بعد الاحتلال الاسرائيلي للاراضي الفلسطينية عام 1967 انطلقت حركة مقاومة شعبية ضد الاحتلال واجراءاته , نتج عنها اعتقال وهدم للبيوت وابعاد وفتح للسجون في كافة المحافظات, وان هدف الاعتقال هو كسر ارادة المقاومة ورفض الاحتلال لذلك عملت على وضع الاسرى في ظروف بيئية ونفسية صعبة تفتقر الى جميع مقومات الحياة البشرية ,ومارست الضرب والقهر والتعذيب ومنع التجمع والتنظيم, وبما ان حركة المقامة هي حركة شعبية فان حملات الاعتقال شملت كافة قطاعات الشعب الفلسطيني من عمال ومهنيين ومزارعين وطلاب, ومن كافة الاعمار والمحافظات,  وامام واقع السجون السيء كان لا بد من تحرك داخل السجون يعمل على اعادة بناء الذات للاسير والمجموع للحركة الاسيرة لكي تتحول السجون الى اداة اخرى من ادوات النضال اليومي مع الاحتلال,  وهذا ما لمسنا اثاره مع بداية السبعينات حيث اخذت الحركة الوطنية تبلور نفسها وهياكلها التنظيمية داخل السجون , واصبحت السجون تشكل محطة ورافعه وطنية واداة من ادوات الفعل النضالي نتيجة البنية التنظيمية القوية مما اثر في عملية بناء الذات الفردية والجماعية للاسرى طوال سنوات الاحتلال ويقدر عدد من اعتقلوا  منذ عام 1967 باكثر من مليون فلسطيني وفق اخر احصائية لجهاز الاحصاء الفلسطيني لعام (2019).

 

اهمية الموضوع:

ان مجتمع الاسرى مجتمع كبير ومتعدد الثقافات والخلفيات الفكرية والانتماءات التنظيمية والاحكام ومدد الاعتقال, لذلك ان التنظيم والالتزام بمبادئه من اهم مقومات الحياة لليومية للاسير, وهو اداة البناء الداخلي واداة تنظيم العلاقة الفردية والجماعية للاسرى انفسهم ومع الادارة التي ترى فيهم اشخاص منقوصي الحقوق, قاموا باعمال تستحق العقاب, وترى ان هذا العقاب يجب ان يؤثر على بناء الذات السلوكية والفكرية للاسير, لذلك من واجب التنظيم ان يوفر الحماية للاسير من جميع الجوانب بصفته سلطة مضادة للادارة السجن, وهذا لايتم الا بوجود نظام وقانون تستهدف كل تفاصيل الحياة اليومية, ونأمل من خلال هذه الورقة ان نقدم اضافة علمية ونساعد على تحقيق اهداف المؤتمر.

الاطار النظري:

  كثير هي الدراسات الادبية التي تطرقت الى قضية الاسرى وظروف حياتهم الا ان هذا القطاع بحاجة الى مزيد من الدراسات التي لم تتعمق في اهمية الانظمة والقوانين في حياة الاسرى, لما لها من اثر على الاسير داخل السجن وخارجه, تم الرجوع الى بعض الدراسات النظرية التي توضح اهمية التنظيم ومعناه ومكوناته, واهمية وجود هيئات قيادية للحركة الاسيرة , وكيف ان السجن هو مجتمع صغير له اهداف ولوائح وبناء ثقافي اجتماعي سلوكي, ضمن سياق تفاعلي يومي بين الاسرى انفسهم ومع ادارة المعتقل بما تمثل من سلطة قهرية احتلالية, والتي نتيجة الالتزام بها, وخاصة مبادى التنظيم اثرت بشكل ايجابي وفاعل في الاسرى من جميع النواحي, ويرى الصيرفي في عبيد(2009) ان التنظيم يتكون من مجموعه من الافراد وهدف يجمعهم, واستمرارية في التعاون والوقت, وهيكل اداري واطار ينظم الانشطة والعمليات.

اما دراسة عبيد(2009) فقد خلصت الى ان حياة الاسير تفرض وجود جسم يأوي وينضم اليه الاسرى يقوم على رعاية شؤونهم ويقدم لهم الحماية واسباب الحياه الكريمة, اما جابر (2010) في ابو ريان(2014) ان للسجن ابعاد اربعه, هي الحرمان من الحرية وفق عقوبة زمانية في شكل هندسي يحمل معاني الضبط والعقاب من خلال جملة من الاجراءات العقابية بحق الاسرى, حيث عانت السجون في البداية من القمع والعزل والتفتيش المتكرر وانعدام وقلة التجربة التنظيمية, وسادت نزعة العقلية العشائرية والمناطقية في المعاملات اليومية, كما ان وجود ظاهرة مرافق العمل للاسرى كانت تعيق عملية البناء التنظيمي ,دنيا الوطن(2017).

ويصف ابو بكر وحمدونه(2019) واقع السجون وكيف انها كانت محاطة من جميع الاتجاهات باسوار واسلاك, تعمل على تحديد الرؤيا بمدى وافق محدد, اما القيمري في ابو عطوان(2006)  فقال ان سلطات الاحتلال حددت وقت العدد الصباحي والفطور والفورة والغداء والعشاء والعدد المسائي وغيرها من الاليات والمواعيد القهرية لقتل الاسير من الداخل, لانها تنظر لهم على انهم مخربون وقاتلون وهي شكل من اشكال العبودية الحديثة,  اما دقة (2017) يرى ان جسد الاسير لم يعد مستهدف في عصر الحداثة والتطور, بل المستهدف الروح والعقل من خلال استهداف الحواس والمعنويات حتى يصل الاسير الى حالة من الفقدان للذات والواقع والحيله, ويستطرد ان اسرائيل من خلال بناء السجون بشكلها الهندسي تريد اعادة صياغة للبشر عبر السيطرة الكلية عليهم وعلى تفاصيل حياتهم ومراقبتهم, ورغم ذلك فان قادة الحركة الاسيرة والتنظيمات, ارادوا ان تكون السجون محطة اخرى من محطات المقاومة, دنيا الوطن(2017) وهذا لن ينجح الا في ظل تأسيس مجتمع اعتقالي يقوم على العنصر الاساسي وهو الانسان, الذي يتميز بحياة اعتقالية تحكمها علاقات داخلية وفق اهداف اجتماعية تنظيمية, تعكس التوجهات الثورية, حيث قام الاسرى ببناء مجتمعهم المكاني والزماني وفق واقع واهداف وعدو مشترك, وهو مجتمع ذو صبغة جماعية وضد الفردية, وتم وضع قوانين لكل تفاصيل الحياة الاعتقالية, من بداية اليوم حتى الذهاب للنوم, ابو بكر وحمدونة (2019), وتلفت الانتباه دالي(2015) ان الاستبعاد الاجتماعي يرتكز على احساس الفرد بتراكم مختلف صنوف الحرمان, وان انعدام المساواة لا يؤثر على المجتمع فحسب, بل على الفرد وعلى التماسك الاجتماعي, ويزيد من العدائية والمناهضة للمجتمع ويؤدي الى الضغط والقلق, وبالنظر الى مجتمع الاسرى فهو مجتمع يحتوي على سمات المنظمات الفاعله من حيث الهدف, وتقسيم العمل والترابط والانتظام والتدرج السلطوي, ووجود لوائح تنظيمية داخلية, ويرى كشك(1985) ان اهم متطلبات المنظمه هو وجود اشخاص قادرين على التواصل وراغبين في المشاركة بالعمل, والمساهمة في الاعمال المشتركه, اما الناشف (2008) في ابو ريان(2014) فيرى ان مجتمع الاسرى اصبح اهم مكان للحياه والهوية المشتركه, ووفق ابو بكر وحمدونة (2019) ان للاسير الحق في العضوية في التنظيم التي يترتب عليها الحق في التثقيف السياسي والاجتماعي والمشاركة في قضايا التنظيم, والحق في الحماية الشخصية والمعنوية سواء من قبل افراد التنظيم او التنظيمات الاخرى او سلطات السجن, ما دام ملتزم سلوكيا بمبادئ التنظيم, فقد عملت الهياكل التنظيمية على ضبط حالة الترهل والشللية والمناطقية, من خلال توجيه وتنظيم الحياة الاعتقالية, التي ترتب عليها ابداع الحركة الاسيرة في تطوير واقعها اليومي, والتاثير والتواصل الخارجي مع المجتمع الفلسطيني ومكوناته السياسية والنضالية, معبره بذلك عن مواصفات المجتمع الفاعل والمتكامل, فهم فئة من الناس تشكل مجموعه تعتمد على بعضها البعض, وتربطهم روابط ومصالح مشتركة, وتحكمهم عادات وتقاليد وقوانين واحده, منصور(2013), ويرى ثابت (2016) ان مجتمع الاسرى يمتاز بالانضباط الاجتماعي الذاتي والتكامل والنشاط والسلوك المتكرر.

ان ترابط الاسرى واعطاهم قوة ذاتية في مواجهة بيئة السجن المادية والسلوكية من قسوة وحرمان, وقوة جماعية امام الادارة التي حاولت من خلال قوانينها العقابية ان تلغي شخصية وهوية الاسير النضالية والجماعية, فقد انعكس الترابط في التعاون اليومي ووقت الأزمات, من فقدان او مرض او في لحظات الاشتباك مع منظومة السجن, مما اعطى مجتمع الاسرى قوة وتاثير, ونلاحظ اهم مؤشر على صحة الحياة الاعتقالية , هو في قوة العلاقات الاجتماعية بين الاسرى مما اعطى قوة للتنظيم وبنائه الداخلي, المتمثل في التماسك والاندماج الداخلي الذي اعطى كل اسير شعور واحساس انه مهم ومعترف به, ويقول ابو اسنية في محمد تقوى(2017) ان اهم المعيقات امام الاسرى هي العقاب الجماعي, حيث ان سلوك اسير لا تعود نتائجه عليه وحده بل على الجماعة سواء كانت غرفة او قسم لذلك عليهم ان يبقوا في تفاهم وتواصل مستمر, اما عطون(2018) فيقول انه قد يحدث ان تنتهي معيشة اسير عند تنظيمه نتيجة لعدم التزامه بكل اللوائح والقوانين, وتكرار تجاوزاته واعتداءاته اللفظية والسلوكية.

ويرى مجد(2019) ان المجتمع يتميز بالديناميكية وعدم الثبات والسكون, والتفاعل الداخلي والخارجي, وان مجتمع الاسرى كون ثقافة خاصة به وعادات وتقاليد واعراف بنيت ورسخت عبر سنوات الاعتقال تم توريثها عبر اجيال الحركة الاسيرة ومن سجن لاخر, فالعمل يقسم حسب الكفاءات والادوار, الامنية والادارية والاجتماعية والمالية والثقافية, وفق برنامج واضح ومتفق علية يغطي كافة مناحي الحياة , ويرى خضر(2018) ان لكل مجتمع مجموعه من العناصر المتمثلة في ضرورة ادراك الافراد ان عليهم ان يعيشوا وحدة واحده, ضمن مساحة جغرافية محدده يحكمها نظام للتفاعل والتعبير الذاتي, ضمن مسلكيات اجتماعية نضالية مقبوله في اطار قدرة مجتمع الاسرى على توفير الاحتياجات الاساسيه لابنائه.

الجانب التطبيقي:

 تم تصميم استبانه مكونة من سته وعشرون فقرة وزعت على عينة عشوائية من الاسرى المحررين في محافظة الخليل كانت الصالحة منها 29 استبانه, هدفت الفقرات الى معرفة آراء الاسرى من حيث الموافقة والموافقة بشدة او عدم الموافقة على كل فقره, والتي استهدفت الحياة الاعتقالية للاسرى, واعتقد ان هذه العينة صغيرة وهي جاءت في مرحلة مضغوطة في الوقت, الا انها اعطت مؤشرات حقيقية وعليه فانني ادعو الى اجراء مزيد من الدراسات لتشمل عينة اكبر ومحاور اوسع.

نسب ومعطيات:

اظهرت نتائج المتغيرات المستقلهمن الاسرى المبحوثين ان نسبة الذين اعمارهم اقل من سن 30سنةكانت27.5%, والذين تقع اعمارهم ما بين30-50سنة,بلغت41%, اما الاسرى الذين تقع اعمارهم فوق سن 50سنه كانت النسبة31%.

متغير مدة الاعتقال: بلغت النسبة المئوية17.5%من الاسرى المبحوثين امضوا في السجن اقل من خمس سنوات, و69.5%للذين امضوا من 5-10 سنوات, اما الذين امضوا عشرة سنوات فاكثر فكانت النسبة 14% من الاسرى.

متغير المؤهل العلمي: بلغت النسبة المئوية 62.5%من الاسرى المحررين المستطلعه ارائهم الذين تحصيلهم العلمي ثانوية عامة واقل, اما الذين تحصيلهم العلمي دبلوم فكانت النسبة 13.5% من الاسرى المبحوثين, اما الاسرى الذين تحصيلهم بكالوريوس فاعلى  فكانت 24%.

متغير مكان السكن: بلغت نسبة الاسرى سكان المدينة 51.5% من الاسرى المبحوثين, اما الاسرى سكان القرى فكانت النسبة41%, وكانت نسبة الاسرى المفحوصين من سكان المخيمات6.5%.

مواقف الاسرى اتجاه اهمية الالتزام بمبادئ التنظيم وتدرج الاجابات ونسبها وفق التالي:

فقد اجاب ما نسبته62% من المستطلعه آرائهم انهم يوافقوا بشدة على اهمية وجود قانون ينظم الحياة الاعتقالية, واجاب ما نسبته 37% من المبحوثين انه موافق على اهمية وجود قانون, علما ان الذين لم يوافقو كانت نسبتهم صفر, وهذا يدل على اهمية التوفيق بين المصالح والمحافظة على الحريات ودعم السلم الداخلي, والقيم الاجتماعية وتحقيق العدالة والمساواة, وحماية المصالح الفردية والجماعية, وتنظيم علاقات الاسرى مع بعضهم البعض ومع ادارة السجن.

اما اجابات الاسرى حول شعورهم ان فترة الاعتقال مرت بسهوله فاجاب ما نسبته 79%من المبحوثين ان فترة الاعتقال لم تمر بسهولة, وهذا معناه ان ظروف السجن كانت صعبة وكان فيها تفاعل ومواجهه مع ادارة السجن كم لاننسى ان السجن يمثل مرحلة انقطاع عن الشبكات الاجتماعية والاصدقاء, والمجتمع المحلي وبداية مرحلة جديدة فيها كل شئ جديد وخاصة للاسرى الذين يعتقلوا لاول مرة, كما اجاب 58.5% من المبحوثين انه لم يتم الانتقاص من حقوقهم التنظيمية داخل السجن وبنفس النسبة يوجد عدالة في المعاملة اليومية بين الاسرى وهذا يفسر التماسك والانسجام الذي تتمتع به الحركة الاسيرة رغم الهجمة التي تمارس بحقهم من قبل الادارة, اما نسبة الذين لم يوافقوا على وجود عدالة كانت 17%, اما نسبة الذين اجابوا على انهم لم يشعروا بالغربة خلال فترة الاعتقال فكانت 49%, واجاب 51% انهم شعروا بالغربة واعتقد ان الشعور بالغربة في البداية مشروع نظرا لعدم تعود الاسير على العزلة القسرية عن العالم الخارجي وانه غير مهيء, كما ان بيئة السجن المكانية والادارية والبشرية هي غريبة في بداية المرحلة على الاسير, اما فيما يتعلق بالعقوبات فقد اجاب ما نسبته 62% من الاسرى انهم لم يتعرضوا لعقوبات تنظيمية واجاب 72% منهم انهم لم يتعرضوا لعقوبات لفظية طوال فترة الاعتقال وهذه مؤشرات على طبيعة العلاقة والتفاعل التي تتم بين الاسير والهياكل التنظمية ومع مجتمع الاسرى التي يسودها الاحترام ومعرفة الحقوق والحدود والمسؤولية الفردية والجماعية .

اما بخصوص الفقرة الخاصة باستمرار العلاقة الاجتماعية للاسرى من السجن لخارجه فقد اجاب ما نسبته 86.5% منهم ان العلاقة الاجتماعية استمرت لما بعد السجن, وهذا مؤشر قوي على نوعية العلاقة وصحتها داخل السجن,  وان الاهداف التي جمعت الاسرى كانت تلاقي اجماع بين الاسرى وان العلاقة كانت تتميز بالثقة , اما بخصوص المصروف الشخصي كحق ذاتي ومدى الالتزام بتعليمات التنظيم في عملية الصرف فقد اجاب ما نسبته 58% من المبحوثين انهم كانوا ملتزمين بتعليمات ولوائح التنظيم, واكد عليها ما نسبته 86% من المبحوثين انهم وافقوا ووافقا بشدة على انهم راعوا الحالة التنظيمية في عملية الصرف الذاتي وهذا مؤشر قوي على روح الجماعه والتضامن والالتزام بمبادئ التنظيم, كما اجاب ما نسبته 96%من الاسرى انهم لم يحاولوا تجاوز التعليمات التنظيمية داخل السجن طوال فترة الاعتقال.

اما فيما يتعلق بالحياة الديموقراطية داخل السجن واهم مؤشر عليها وجود ممثل للسجن, فقد اجاب  ما نسبته 93% انهم موافقون وموافقون بشده على ذلك, واكد 86%منهم ان وضوح القوانين الناظمه داخل السجن اشعرهم بالراحه,  وعبر 86% ان التهديد بحل التنظيم اشعرهم بالقلق والتوتر والخوف, ما يوكد على اهمية التنظيم في الحفاظ على الذات الفردية والجماعية وانه مصدر امان للاسير, اما بخصوص الخلافات الفردية والجماعية داخل السجن فقد اجاب الاسرى بنسبة 100% انهم موافقون وموافقون بشدة على اهمية وجود القوانين التنظيمية وعلى اهمية تطبيقها مما منع الاسرى من الدخول في خلافات شخصية واجتماعية, وعمل على ضبط العلاقة بين الاسرى انفسهم ومع الادارة, اما فيما يتعلق بالمشاركة في العملية الديموقراطية والانتخابية داخل السجن, فان نسبة من اجابوا انهم موافقون وموافقون بشدة على انهم شاركوا في الانتخابات للهيئات القيادية داخل السجن كانت بنسبة 82%وهذا مؤشر على عدم الاستبعاد للاسرى داخل السجن, اما نسبة من توفرت لديهم فرصة التعبير عن ارائهم داخل السجن فكانت بنسبة 100%, وهذا يعني ان المشاركة والتفاعل جزء مهم من حياة الاسرى الفردية اتجاه القضايا المشتركة.

اما بخصوص الحياة  التعاونية المشتركة واهم مظاهرها الكنتين الجماعي ودورة في تعزيز قيم التعاون والمشاركة فقد اجاب اكثر من 82%من الاسرى ان الكنتين عزز قيم المشاركة والتعاون, اما فيما يتعلق بمدى الالتزام بالمهام التنظيمية كمؤشر على الانضباط والاندماج والرضى, فان نسبة من التزموا بما طلب منهم من مهمات يومية هي بنسبة 100%, واكثر من 90% منهم التزموا بالجلسات التنظيمية, واكثر من 85% منهم مارسوا العمل التنظيمي بناءا على تكليف داخل السجن, واجاب ما نسبته 89% منهم انهم شاركوا في النشاطات التنظيمية داخل السجن, وهذا مؤشر على اندماج الاسرى في التنظيم وانه لا يوجد استبعاد وعزله اجتماعية.

 

 

 اهم النتائج :

-       ان وجود التنظيم عامل مهم في ضبط الحياة الاعتقالية وتسهيلها وتوفير الحماية والامان للاسرى.

-       ان تطبيق قيم العدالة والمساواة والتضامن تقوي النسيج الاجتماعي لمجتمع الاسرى, مما ينعكس على صحة الاسرى ايجابيا ويمنع الخوف والقلق والتوتر.

-       ان قوة التنظيم ووضوح القوانين والاجراءات الادارية داخل السجن يمنع الترهل والفلتان, الذي يقود الى الفردية والشللية, وحافظ على الاسرى من ان يكونوا عرضة لاجراءات الادارة العقابية والتعسفية.

-       الالتزام بمبادئ التنظيم يوفر الفرصة لتطور الاسير ونموه الفكري والسياسي والثقافي من خلال جلسات التوعية التي تنمي قيم المشاركة والتضامن والتكيف الشخصي.

-       الحياة الديموقراطية داخل السجن توفر فرص المشاركة وتعزز الانتماء للجماعه, وتقوي قيم المواطنه المبنية على الحقوق والواجبات, وتمنع الشعور بالعزلة والاستبعاد.

-       ان حياة السجن المنضبطه تعمل على تقوية قدرات ومهارات الاسرى وزيادة راس المال الاجتماعي.

-       ان الالتزام بمبادئ التنظيم يجعل من السجن فترة تواصل وليس انقطاع عن الحياة والمجتمع, ويطور رسالة ودور المناضل في الدفاع عن الحقوق الوطنية امام الاحتلال واجراءاته.

التوصيات:

-       اوصي بمزيد من الدراسات التي تركز على اهمية واثر القوانين والالتزام في حياة الاسرى.

-       اوصي بمزيد من الدراسات التي تستهدف الجوانب الاجتماعية للاسرى واثر الانضباط التنظيمي عليها .

-       ضرورة ايلاء الاهتمام اكثر بالاسرى الجدد من قبل الهياكل التنظيمية حتى يتقبل بيئة السجن وينخرط بها.

 

قائمة المراجع:

1-   ابو بكر, قدري, رافت حمدونه(2019)الادارة والتنظيم للحركة الوطنية الفلسطينية الاسيرة.اصدار هيئة شوون الاسرى والمحررين.

2-   ثابت, مسلمه(2016)الواقع التعليمي للاسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الاسرائيلي(سجن هدريم دراسة حالة).اصدار هيئة شوون الاسرى والمحررين.

3-   عبيد, ماهر(2009) دراسة البناء التنظيميالنضاليوالفصائلي للاسرى الفلسطينيين في سجن النقب.رسالة ماجستير منشورة, جامعة القدس.

4-   ابوريان, نهاية(2014)التغير في البناء الاجتماعي للاسرى السياسيين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية بعد عام (2000).رسالة ماجستير: بحث منشور جامعة بير زيت.

5-   داري, مالي(2015)الرفاه. ترجمه عمر التل. المركز العربي للابحاث ودراسة السياسات: بيروت.

6-   حسن, عبد الرازق منصور( 2013) بناء الانسان. ط2. عمان الاردن:امواج للنشر والتوزيع.

7-   ابو عطوان,  منقذ(2006)استغلال الايدي العاملة الاسيرة في سجون الاحتلال.wwwpalestinebehindbars. org

8-   تعريف المجتمع لغة واصطلاحا https:||mawdoo3.com  

9-   دقة, وليد(2017)صهر الوعي او في اعادة تعريف التعذيب. بوابة الهدف الاخبارية.hadf news.ps   8\5\2017

10-                     عوض,رولا(2019)اوضاع الشعب الفلسطيني من خلال الارقام والحقائق الاحصائية عشية الذكرى الحادية والسبعون للنكبة. تقرير اصدار الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني.www.pcbs.gov.ps

11-                     محمد حسن, تقوى( 2017) الحياة الاجتماعية للاسرى داخل المعتقلات الاسرائيلية من خلال روايات الاسرى المحررين. بحث مقدم للحصول على دبلوم الدراسات الفلسطينية. منشور . اكاديمية دراسات اللاجئين.

Refugee_academy.org(pdf)

12-                     عطون, رومل(2018)الاسرى في سجون الاحتلال( السجن بين صناعة الرجال ومعاناتهم). اصدار مؤسسة مهجة القدس.

ملحق نموذج الاستبانة _

استبانة استطلاع آراء

عزيزي الاسير المحرر اقوم ببحث علمي حول اهمية الالتزام بمبادئ التنظيم، يهدف هذا البحث الى التعرف على اهمية النظام والضبط في حياة الاسير داخل التنظيم، تستخدم النتائج لاغراض البحث العلمي لمؤتمر الاسرى الذي سوف ينظم من قبل مركز ابو جهاد لشؤون الحركة الاسيرة .

يرجي الاجابة على التساؤلات وفق ما تراه مناسب :

العمر .......            مدة الاعتقال .......                   السكن ........                    المؤهل .......

الرقم

السؤال

اوافق

اوافق بشدة

لا اوافق

1

القانون مهم للحياة اليومية للاسرى

 

 

 

2

اشعر ان فترة الاعتقال مرت بسهولة

 

 

 

3

لم يتم الانتقاص من حقوقي التنظيمية اثناء السجن

 

 

 

4

يوجد عدالة في المعاملة اليومية بين الاسرى

 

 

 

5

لم اشعر بالغربة طوال فترة الاعتقال

 

 

 

6

لم اتعرض لعقوبات تنظيمية طوال فترة الاعتقال

 

 

 

7

تعرضت لعقوبات لفظية خلال فترة الاعتقال

 

 

 

8

استمرت العلاقة الاجتماعية داخل السجن الى خارجه مع كثير من ابناء التنظيم

 

 

 

9

مصروفي الشخصي كان مقيد بلوائح التنظيم

 

 

 

10

كنت اراعي الحالة العامة داخل التنظيم في الصرف الذاتي

 

 

 

11

لم احاول تجاوز التعليمات التنظيمية في العلاقة مع الزملاء

 

 

 

12

وجود قانون واضح في السجن اشعرني بالراحة

 

 

 

13

وجود ممثل للسجن رسخ قيم الديمقراطية

 

 

 

14

التهديد بحل التنظيم اشعرني بالخوف

 

 

 

15

التهديد بحل التنظيم اشعرني بالقلق والتوتر

 

 

 

16

وجود تنظيم وقوانين منعني من الدخول في خلافات مع الاسرى

 

 

 

17

كان للوائح التنظيمية دور في ضبط العلاقة مع الادارة

 

 

 

18

شاركت في الانتخابات الداخلية في السجن

 

 

 

19

توفرت لدي الفرصة للتعبير عن رايي داخل السجن

 

 

 

20

كنتين التنظيم عزز قيم التعاون الجماعي

 

 

 

21

كنتين التنظيم عزز قيم المشاركة الجماعية 

 

 

 

22

كنت اقوم بالمهام التي تطلب مني يوميا

 

 

 

23

كنت ملتزم بالجلسات التنظيمية طوال فترة الاعتقال

 

 

 

24

مارست العمل التنظيمي خلال فترة الاعتقال  

 

 

 

25

كلفت بمهام تنظيمية خلال فترة الاعتقال  

 

 

 

26

شاركت في النشاطات التنظيمية في السجن

 

 

 

 

 

 

 

نشاطات وفعاليات

  • اللواء ابو بكر يزور عدد من عائلات الأسرى بمحافظة رام الله بمناسبة حلول عيد الاضحى >

    اقرأ المزيد
  • ابو بكر: المجتمع الدولي مطالب بالتدخل الحقيقي لوقف انتهاكات الاحتلال وتوفير الحماية للأسرى >

    اقرأ المزيد
  • هيئة الأسرى تكرم أبناء الأسرى الناجحين في امتحان الثانوية العامة >

    اقرأ المزيد
  • اللواء أبوبكر يشارك في افتتاح المهرجان الدولي الوثائقي لحقوق الإنسان بدورته الثامنة ويلتقي شخصيات وفعاليات سياسية وحزبية >

    اقرأ المزيد
  • 1

مقالات

  • ما وراء التحريض الإسرائيلي على الأسرى الفلسطينيين في بريطانيا >

    اقرأ المزيد
  • أهمية الالتزام بمبادئ التنظيم >

    اقرأ المزيد
  • الاسرى والمفاوضات واموال المقاصة >

    اقرأ المزيد
  • اقتطاع مخصصات الأسرى والشهداء: ما بين التكتيكي الأميركي والعقائدي الإسرائيلي >

    اقرأ المزيد
  • 1

لقاءات

  • هيئة الأسرى والصليب والأحمر يعقدان اجتماعا بشأن اتمام الزيارة الثانية للمعتقلين >

    اقرأ المزيد
  • اللواء ابو بكر يطلع لجنة أممية خاصة على جرائم الاحتلال المتواصلة بحق المعتقلين الفلسطينيين >

    اقرأ المزيد
  • أبو بكر وفارس يستقبلان وفد مناصر لقضية الأسرى من دولة تشيلي >

    اقرأ المزيد
  • الخطيب وبراك يؤكدان على أهمية التعاون المشترك بين الهيئتين >

    اقرأ المزيد
  • 1